عيد الاضحى : الحرارة في أسواق الأضاحي لم ترتفع بعد في انتظار صرف الأجور

27519 مشاهدة

وجدة البوابة – العلم : اصطفت في الساعات الأولى من صباح الخميس المنصرم بالسوق الأسبوعي بقرية أولاد موسى بسلا ،سوق الخميس، شاحنات وسيارات النقل المزدوج المحملة برؤوس الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى. فمنذ أن بلج الصبح توافد على السوق الكسابون من أنحاء مختلفة، من السهول وأحد الغوالم وسبت مغشوش بالرماني واثنين بني خيران ولعونات وخريبكة. بالنسبة لهؤلاء لا تهم المسافة سواء كانت قصيرة أو طويلة، الهم الأوحد هو استرداد ما صرف على الأغنام من نفقات، وفي مقدمة ذلك نفقات العلف. جولتنا الصباحية التي وازت دخول الشاحنات مكنتنا من الوقوف على عدة ملاحظات، أولاها أن صحة القطيع في حالة جيدة سواء تعلق الأمر بالأغنام أو الماعز، وهذا في الوقت الذي سجلنا فيه الارتفاع في عرض رؤوس الماعز وذلك نظرا للإقبال عليه سنة بعد أخرى خاصة من طرف المصابين بالسكري أو الكولسترول. وكما هي العادة فقد هيمن على الساحة الشناقة الذين تهافتوا على الشاحنات والسيارات لجس نبض الكسابة. فمنهم من صار يقدم العرض لشراء كل رؤوس الأغنام أو الماعز المتوفرة لدى الكساب وذلك قصد خفض الثمن ما أمكن ورفع هامش الربح المرتقب، ومنهم من صار يقتنص الجيد من الغنم والماعز لتلبية رغبات الزبناء الذين سيتوافدون على الأسواق في الأيام القادمة. وبدورهم كان بعض الكسابة يرفضون بيع الأغنام بشكل منفرد، وعندما سألناهم عن السبب كان الجواب أن لديهم عددا كبيرا من الرؤوس ولن يسعفهم الوقت لبيعها كلها إذا تم ذلك برأس أو رأسين. ملاحظة أخرى، أنه بعد مضي ساعات لم يظهر إلا النزر اليسير من الزبناء والذين يعدون على رؤوس الأصابع، أمام هذا بدا للكسابة أن اللعبة لم تبدأ بعد، حيث صرح لنا أحدهم أن »القاضيا جامدة.. باقي ما كاين بيع«، وتلك هي الحقيقة التي لمسناها، حيث كان بعض المواطنين يستفسرون فقط عن الأسعار لمعرفة أحوال الأسواق هذه السنة، بينما كان الكسابة يفاوضون فقط مع الشناقة وبعض الجزارين الراغبين في ذبح الخراف بمناسبة انعقاد السوق. وفي غياب المشترين حيث لايزال الوقت مبكرا لترتفع الحرارة في الأسواق، آثر الكسابة أن يتركوا الجيد من الأكباش في الزريبة، في انتظار القادم من الأيام والتي ستتميز بصرف الأجور، وهو أمر اعتبره بعض الكسابة إيجابيا لهم وللمشترين لتجاوز أي ضائقة مالية. وبالنسبة للأسعار والتي تهم المواطنين في المقام الأول، ومن خلال معاينتنا واستفساراتنا للمواطنين وللكسابة، تبين أن الخرفان التي استوفت السنة والمعروفة ب »التني« ثمنها مرتفع خاصة من سلالة السردي حيث يطالب الكسابة نظيرها بما يفوق 2500 درهم إلى 3200 درهم حسب جودتها ووزنها، أما الخراف التي لم تستوف السنة فثمنها أقل ويتراوح بين 1500 و2300 درهم حسب وزنها دائما. وبالنسبة لنوع الأغنام من سلالة بني خيران وتمحضيت فهي تتراوح بين 1500 و2500 درهم حسب سنها ووزنها. أما أسعار الماعز فهي تفوق 1000 درهم بالنسبة للتي استوفت ثلاث سنوات ،سداسي، أو السنتين ،تني، و 500 درهم إلى 700 درهم بالنسبة لتلك التي لم تستوف السنة حسب وزنها. أمام هذا فإن الملاحظ أن الفارق بين هاتين السلالتين وسلالة الصردي هو 500 درهم إلى 800 درهم. وعند استفسارنا عن سبب هذه الأثمان أجاب أحد الكسابة »لعلف غالي… والوقت مقصحة«. بينما رد آخر »الله يحسن العون للجميع« مضيفا أن الذين يعتبرون هذه الأسعار غير مناسبة ويتخوفون من التقييس والمعاينة في الأسواق يلجأون إلى أماكن البيع بالميزان أو إلى الزريبة لاختيار ما يناسبهم لكن بالنسبة إليه تبقى الطريقة التقليدية في الشراء الأفضل. أحد المواطنين الذي كان يتجول في السوق لشراء أضحية أكد لنا أنه من الطبيعي أن يطالب الكسابة بثمن مرتفع، إذ في تقديره من المبكر جدا التساهل على مستوى السعر ولم يُحَصِّل الكسابة بعد ربحهم، مضيفا أنه يفضل اختيار أضحية من الشاحنة مباشرة لتفادي السماسرة. وفي انتظار أن تنتعش أسواق الأضاحي، يبقى أشخاص آخرون يترقبون وصول »العيَّاد«، وهم الشيالة وباعة الحبال والتبن والشعير وأصحاب العربات. يذكر أن رقم المعاملات هذه السنة سيفوق 8،7 مليار درهم فيما يقدر العرض بستة ملايين رأس، منها 4،4 مليون رأس من الأغنام.

عيد الاضحى : الحرارة في أسواق الأضاحي لم ترتفع بعد في انتظار صرف الأجور
عيد الاضحى : الحرارة في أسواق الأضاحي لم ترتفع بعد في انتظار صرف الأجور

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz