عن شعبوية بنكيران وخرجاته المثيرة !

14997 مشاهدة

رشيد الحاحي/ وجدة البوابة : وجدة –
ليس مشكلنا مع عبد الالاه بنكيران وغيره من السياسيين الإسلامويين والقوميين الذين أدلوا بردود وتصريحات مثيرة ضد الأمازيغية خلال الأسابيع الأخيرة ، هو تعبيرهم عن أراء أو مواقف معارضة للعديد من المطالب الحقوقية والانتظارات الدستورية التي دافعت عنها مكونات مدنية وسياسية مغربية ذات حضور وازن في المجتمع وفضاء النقاش العمومي. وليس موضوع الإثارة في هذه الردود والتجمعات الخطابية هو طبيعة المواقف التي لا تتعدى في كثير من الأحيان إطار القول والمرجعية الإيديولوجية التقليدية للأحزاب والجماعات المحافظة والأصولية التي يمثلونها. بل يتمثل مكمن الإثارة والاستغراب الساخرين في هذه القصاصات والتسجيلات التي تتناقلها بعض مواقع التواصل الاجتماعي والجرائد الالكترونية في الشكل الذي عبر من خلاله هؤلاء عن مواقف وردود ثبوتية، ومضمونها الذي لم تنل منه سنوات التغيير والتدافع السياسي والثقافي الذي عرفه المغرب خلال السنوات الأخيرة.فللخوض في أمور يجهلها وفي مواضيع تتطلب الإلمام العلمي والرزانة السياسية في تناولها، يبقى الحل الأسهل لعبد الالاه بنكيران هو التعبير عن موقفه الدوغمائي منها عبر مهاجمتها بشكل شعبوي يفتقد إلى أسلوب الحجة والمحاججة والعرض المقنع ، وذلك بطريقة صارت مثيرة للشفقه على حال وسلوك الرجل والمجموعات الفئوية المتقادمة التي ستقود مثل هذه الأحزاب السياسية في مغرب المستقبل.فتابعوا معي، هذا الأمين العام لحزب سياسي في المغرب الذي يتطلع إلى دخول مرحلة جديدة في بنائه الديمقراطي والقطع مع الفساد والأصولية ومثيرات الفتنة عبر التدبير الديمقراطي لتعدده الثقافي واللغوي وعبر التنافس السياسي المتخلق والخلاق في تدبير شأنه العام، يهاجم الأمازيغية وسنوات من العمل العلمي والأكاديمي والتوافق السياسي حول حرف كتابتها الذي حسم فيه بقرار ملكي، كما هاجم المواطنين المغاربة عبر عبارات قدحية لا بد من التوقف عندها لاستجلاء خلفياتها العنصرية وما تحمله من إيحاءات مثيرة للفتنة ومفتقدة لأخلاق السياسة والمواطنة الحقة.فقد وصف “تفيناغ” التي تعد من أعرق الأبجديات التي عرفها حوض البحر الأبيض المتوسط عراقة الأمازيغ والأمازيغية وإرثها الثقافي والحضاري الذي هو ملك لكل المغاربة، ب”الكتبة ديال الشنوية”، وذلك بأسلوب شعبوي يعوض من خلاله عن جهله بتاريخ المغرب وعمقه الحضاري من جهة، وعن ضعفه وعدم كفاءته للخوض في الموضوع بشكل علمي وسياسي متحضر ومقنع ، ويعرض من خلاله موقف واقتراح حزبه بشكل محترم وبناء وقادر على إثبات مصداقيته، من جهة أخرى.يسترسل بنكيران في كلامه قائلا: “أما الأمازيغيا الاخرى الله أعلم مليها أش بغاو” “عندك إصحابهم غيغلبو الشعب المغربي باللعيبات”…أليست هذه العبارات غير المسؤولة بتعابير مثيرة للفتنة والشفقة، وهي تصدر عن مسؤول حزبي مفروض فيه التحلي بأخلاق النقاش السياسي العمومي وأداب المحاججة الرصينة عند الخوض في مثل هذه النقاشات التي تتطلب درجة عليا من الإلمام العلمي والنضج الايديولوجي؟ويبقى من المثير للسخرية أن يوظف بنكيران بشكل مفضوح موضوع الأمازيغية وقانونها التنظيمي الذي جاء في مشروع الدستور الجديد في سياق لعب دوره التقليدي بشكل شعبوي لاستمالة العدل والإحسان للدخول إلى الحياة السياسية للتصدي لهذا المشروع !إن الأسئلة الكبرى التي تثيرها هذه الخرجات التي تذكرنا بمشاهد من سيرك السياسة في المغرب هي هل ستستمر اللعبة بنفس الأشكال البهلوانية ونفس قواعد الترويض المألوفة في مغرب المستقبل الذي يحلم به المغاربة؟ وإذا كان رهان بنكيران وغيره هو استمالة أصوات بعض المواطنين عبر الخطاب الشعبوي ومقوماته من الضرب على الطاولة والقسم يمينا وشمالا والخوض المستبد في ما يعلمون وما لا يعلمون…، فإن خطاب التغيير وإرهاصات الثورة المغربية والحراك السياسي والوعي الجديد والواعد يؤكد بأن الأحزاب والتيارات السياسية التي تراهن على مثل هذه اللغة المخشبة سيكون مألها الإفلاس المبين، وستجد نفسها خارج نبض الشعب وصناعة القرار في المغرب الجديد.

عن شعبوية بنكيران وخرجاته المثيرة !
عن شعبوية بنكيران وخرجاته المثيرة !

رشيد الحاحي

اترك تعليق

2 تعليقات على "عن شعبوية بنكيران وخرجاته المثيرة !"

نبّهني عن
avatar
مغربي أمازيغوعربي
ضيف

إن اعتماد اللغة الأمازيغية في الدستور كلغة رسمية فطع الطريق على بعض الذين كانوا يسعون من خلال تبني طرح الدفاع على الأمازيغية بلوغ اهداف اخرى

مغربي أمازيغوعربي
ضيف

ماذا يقول الأستاذ رشيد في الذين يدعون انهم مغاربة أمازيغ ويعتبرون الأخرالمغربي ذي الجذور العربية بدوا غزاة و الإسلام دين استعمار و العربية لغة التخلف عكس الفرنسية

‫wpDiscuz