عندما تصير الدروس الخصوصية ابتزازا فإن ذلك يعني موت الضمير المهني و بؤس التعليم وانهيار المنظومة التربوية

145163 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 4 أكتوبر 2013، دأب بعض المدرسين في بعض التخصصات من الذين يعطون دروسا في الدعم بالمقابل المادي على استغلال سلطتهم داخل الفصول الدراسية من أجل إجبار تلاميذهم على حضور دروس دعمهم ، ومن أجل الوصول إلى جيوب الآباء والأولياء رغما عنهم وعن أبنائهم . ومن الأساليب التي يتبعها بعض هؤلاء المدرسين إنجاز فروض المراقبة المستمرة الأولى دون مراعاة أطرها المرجعية ، ودون مراعاة ما ينتقل به غالبية المتعلمين من تعثرات دراسية ودون دروس دعم صفية ودون إنجاز ما يسمى بتقويم المكتسبات السابقة وبحرص شديد على درجة معينة من صعوبة الفروض من أجل الحصول على أدنى نقط تكون وسيلة ابتزاز الآباء والأولياء الذين يحرصون على أن تكون نقط أبنائهم مرتفعة في فروض المراقبة المستمرة خصوصا وأنها تحتسب بنسب مائوية معلومة في الانتقال وفي الامتحانات الإشهادية . وتعود الآباء والأولياء وأبناؤهم على مآتم سنويا خلال فروض المراقبة المستمرة الأولى في بعض المواد ، الشيء الذي يدفعهم إلى السعي صاغرين نحو أساتذة هذه المواد ، وتحديدا نحو الذين يدرسون أبناءهم عملا بقاعدة ضرب عصفورين بحجر أو قاعدة حاجة وحويجة كما يقول المثل الشعبي ، فمن جهة اتقاء شر الأساتذة المبتزين ، ومن جهة أخرى الحصول على نقط تدخل السرور على الأسر المتخوفة من مصير أبنائها .وهذه الظاهرة السلبية والمتكررة سنويا لعمري ـ وما عمري علي بهين ـ كما يقول الشاعر العربي تعد مؤشرا على انعدام الضمير المهني لدى بعض من يمارس ابتزاز الآباء والأولياء من خلال الضغط على أبنائهم بواسطة نقط المراقبة المستمرة لحملهم على إنجاز دروس الدعم والتقوية المؤدى عنها ماديا وهذا من الطمع الطاعون والعياذ بالله . وفي غياب مراقبة الأماكن التي تنجز فيها دروس الدعم أو بالأحرى عمليات الابتزاز المنحط يتمادى بعض عديمي الضمير في هذا الابتزاز حتى يصير بعضهم حديث الألسنة . وليس من التوجيهات التربوية في شيء أن يقدم المدرسون على إنجاز دروس دعم وتقوية لتلاميذهم الذين يدرسونهم حيث من الواجب أن يكون المدرس قد قدم كل ما في وسعه داخل الفصل ، ولا يحتاج تلاميذه إلى مزيد معلومات عنده لأنه إذا كان عنده المزيد فهو لا يقوم بواجبه على الوجه الأكمل مع أنه يتقاضى أجرا على ذلك تقدمه له الأمة . وقد يحيل المدرس تلاميذ فصله على غيره من المدرسين ليستكملوا معلومات أو يحصلوا على دعم إضافي زيادة على ما قدمه لهم وهذا قد يكون مقبولا ومستساغا ولكن لا يستساغ أن يحتفظ المدرس في الفصل بما يقدمه خارجه بالمقابل . ومما يتناقض مع التوجيهات التربوية الرسمية أيضا أن تستفيد فئة من المتعلمين من دروس دعم وتقوية مدفوعة الأجر مع أستاذ الفصل دون فئة أخرى ، فيكون حظها من النقط والعلامات أكبر من حظ الفئة غير المستفيدة من هذه الدروس ،بل لا شيء يمنع المدرس من معالجة فروض مع الفئة المدعومة خلال حصص الدعم والتقوية تكون شبيهة بفروض المراقبة المستمرة المنجزة في الفصول الدراسية خصوصا وأنه مطالب أمام الآباء والأولياء بإظهار حنة يده كما يقول المثل العامي . و هذا ما يحصل في الغالب حيث يحصل المستفيدون من دروس الدعم والتقوية أو ضحايا الابتزاز على نقط مراقبة مستمرة أعلى من نقط من لا يستفيدون منها وهم ضحايا من نوع آخر . وقد يصير بعض المتعلمين ضحايا صراعات بين المدرسين المرتزقين بدروس الدعم حيث يلعن بعضهم بعضا ، ويدعي كل منهم أنه صاحب حنة اليد التي يظهر فضلها على المتعلمين . وقد ينتقم بعض المدرسين من تلاميذهم الذين ينجزون دروس دعم مع غيرهم عقابا لهم على الافلات من الابتزاز . وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى حد إحالة بعض المتعلمين على مجالس انضباط بسبب ثورتهم ضد الابتزاز . ومع أن وزارة التربية الوطنية قننت ساعات الاشتغال بمؤسسات التعليم الخصوصي وأخضعتها للمراقبة التربوية ، فإن الأماكن غير المصرح بها وفي مختلف الأوقات بالليل والنهار تعرف ما يسمى بدروس الدعم والتقوية المؤدى عنها ولا يمكن مراقبتها ،ولا وجود لنصوص تشريعية أو تنظيمية تضبطها وتحمي المستهلكين من الابتزاز ومن رداءة الدعم والتقوية أيضا . ومقابل عملية الابتزاز بسبب دروس الدعم والتقوية الواسعة الانتشار والتي صارت مكلفة للآباء والأولياء ، كما صارت بديلا لا مندوحة عنه عن الدروس العادية في الفصول الدراسية توجد بعض جمعيات المجتمع المدني التي تقدم تطوعا بعض هذه الدروس ، وهي قليلة جدا مقارنة مع دروس ظاهرة الابتزاز . وانعدام الضمير المهني بالنسبة للمبتزين لا يقتصر على فئة من أطر التربية دون غيرها ، ففضلا عن المدرسين يوجد بعض المفتشين الذين يرتزقون بدروس الدعم والتقوية ويستغلون مهمة المراقبة لممارسة الابتزاز المنحط أيضا . وتساهم بعض مؤسسات التعليم الخصوصي في انتشار ظاهرة الابتزاز هذه . وبناء على هذا لا بد أن يتجند المسؤولون في المركز والجهة والأقاليم لمحاصرة ظاهرة الابتزاز عن طريق دروس الدعم و القوية وإحالة كل من يثبت الابتزاز في حقه على أنظار مجالس الانضباط ، وحتى على أنظار العدالة لتقول كلمتها فيه ولمعاقبته على الابتزاز الذي هو عبارة عن سرقة موصوفة مع التهديد وبسبق إصرار وترصد . وعلى أصحاب الضمائر الحية والفضلاء من مدرسين وإداريين ومفتشين التصدي لكل مبتز ومرتزق يحاول ممارسة التهديد على المتعلمين الأبرياء . وعلى جمعيات المجتمع المدني المتطوعة أن تضاعف من حصص الدعم والتقوية لفائدة التلاميذ خاصة المعوزين منهم من أجل قطع الطريق على الارتزاق والابتزاز في مجال التربية ـ يا حسرتاه ـ وعلى كل من بلغه خبر ابتزاز من آباء وأولياء أن يبلغ الجهات المعنية لتمكينها من فتح تحقيق يفضي إلى الضرب بيد من حديد على أيدي عديمي الضمائر من المبتزين والمرتزقة . وعلى وسائل الإعلام أن تفضح كل أنواع الابتزاز في المجال التربوي وتواكب عملية محاربته بانتظام وبدون هوادة .

عندما تصير الدروس الخصوصية ابتزازا فإن ذلك يعني موت الضمير المهني و بؤس التعليم وانهيار المنظومة التربوية
عندما تصير الدروس الخصوصية ابتزازا فإن ذلك يعني موت الضمير المهني و بؤس التعليم وانهيار المنظومة التربوية

اترك تعليق

9 تعليقات على "عندما تصير الدروس الخصوصية ابتزازا فإن ذلك يعني موت الضمير المهني و بؤس التعليم وانهيار المنظومة التربوية"

نبّهني عن
avatar
الحسن حديد
ضيف
بسم الله الرحمان الرحيم الأستاذ المحترم السيد محمد الشركي. لم يسبق لي في يوم من الأيام أن كتبت مقالا عن أي شخص كان ، ولم يخطر ببالي في يوم ما الرد على أصحاب الحق في الكتابة، ،وبالخصوص لا رد على مقالات السيد محمد الشركي سوى بما هو إيجابي، لأن مقالاته تحمل الحقائق والعدل والإنصاف ومنها نتعلم كيف نعمل وكبف نتعامل . فكيف يمكن للبعض أن يتجرأ ويستغل الرد عن المقال من أجل أن يشهر بالآخرين ، حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم . أستاذي الكريم، لقد شاءت الأقدارأن إلتقينا في العديد من المرات ولم تسمح لنا الفرصة بأن نجلس معا ولو… قراءة المزيد ..
الحسن حديد
ضيف
شكرا لك أسباعي تتهمني بأنني أهنتك أمام تلاميذ السنة 3/2 هؤلاء الذين برأوني أمام السيد المدير و أمام السيد الحارس العام .وأقسموا على أن أنهم لم يسمعوا مني سوى قولة “اولادي الاحدات الي يمكن توقع في أي فصل متعاودوهاش للاساتذة الاخرين” لأنني إكتشفت من خلال موضوعك أنك إستنبطت الكثير من المعلومات حول ما يجري في الأقسام الأخرى فاسألهم من جديد إن ذكرت لهم أي شيء عنك أو ذكرت لهم إسمك أوشتمتك.هذا من مخيلتك فقط والسبب في تعرضك لطريقي والتهجم علي وتهديدك لي ليس سوى الأسلوب الذي عاملتك به عند مجيئك إلى المؤسسة وهذا الأسلوب ليس سوى تعليق بطريقتي الخاصة على… قراءة المزيد ..
محمد شركي
ضيف

إلى أستاذ الثانوي عليك أن تقرأ جيدا المقال فالابتزاز الذي قصدته هو أن يفرض الأستاذ على تلاميذه إنجاز دروس الدعم والتقوية عنده وليس عند غيره ويحاول الضغط عليهم من خلال التهديد بنقط المراقبة المستمرة ، لهذا فالقضية ليست قضية انتقام ولا دخل لأبنائي في الموضوع ولو أن أستاذا كان يدرس ابنائي حاول ابتزازي لرأى النجوم في واضحة النهار .

SBAI ABDELKARIM college oued el himer
ضيف
SBAI ABDELKARIM college oued el himer

Le professeur de math qui m a insulte devant les eleves de 3/2 travaille au prive a OUJDA et profite de sa situation a OUED EL HIMER :SOUS HORAIRE.Qu on dites vous d un prof qui travaille 24 h a OUJDA et a l echelle:10 seulement?c est le gaspillage des fonds publique merci OUJDAPORTAIL de divulguer et dennoncer ces comportements abominable odieux et impardonable

حمو محال
ضيف

كثير من الأساتذة صاروا أغنياء
لو قاموا بعملهم وفق التوجيهات الرسمية لما احتاج تلامذتهم الى الساعات الاضافية . ليتهم يفيدون التلاميذ في تلك الساعات ، فهم لا يمدونهم إلا بقشور الرياضيات أو الفزياء أي عبارة عن أسبيرين لتسكين الآلام .،

rbati père
ضيف
Article très important et c’est vrai il y’a des profs qui ont déjà commencé les cours de soutien mais reste à savoir que la plupart sont pas sérieux ni en classe ni en soutien hors classe alors que d’autres sont très compétents et travaillent activement et présentent de l’aide aux élèves…..maissont peu …….reste à savoir que à nador à khattabi les prix des cours sont incroyable en matière scientifiques…..math ph sc 1000dh et plus pour cour personnel à la maison ce qui offre chance pour ces élèves d avoir des notes incroyables chaque annee lycee classé premier mieux que casa… قراءة المزيد ..
أستاذ ثانوي
ضيف

سبحان الله الآن فقط أصبحت الدروس الخصوصية ابتزازا، ألم تكن كذلك يوم كنت تأتي بأبنائك للقيام بهذه الساعات و عند من؟ عند من كانوا يدرسونهم. أهكذا يشكر أهل الفضل؟ أم أن الأبناء انتقلوا وجاءت ساعة الانتقام؟

SBAI ABDELKARIM college oued el himer
ضيف
SBAI ABDELKARIM college oued el himer
Bavo mr CHARGUI Imaginez j ai ecrit un article sur ce sujet et j ai ete attaque par un prof de math ici au college qui m a insulte devant les eleves de 3eme annee2 ce vendredi de 10h a 11 h parcequ il a la 3jina dans la poitrine ni activite aoued el himer ni leçons de soutien ni rien mais a OUJDA la vie est belle au prive Imaginez mes eleves ne savent pas conjuguer le verbe etre au present:je suis tu as il a nous sommes..vous avez ils ont.mon coeur se dechire mais moi seul je ne… قراءة المزيد ..
متتبع
ضيف

نلاحظ ان مواد الدعم في المؤسسات التعليمية الخصوصية وفي اماكنة مختلفة تخص المواد العلمية وبعض المواد الادبية كالفرنسية والانجليزية لكن لا يوجد دعم خاص بمادة اللغة العربية هل هدا يعني ان مفتشوا واساتذة هده المادة لهم ضمير مهني ويقومون بواجبهم ام ان اللغة العربية اصبحت متجاوزة ولا تصلح وغير قادرة على مواكبة التحولات السريعة التي تعرفها الحياة البشرية فالحصول على مرتبة اجتماعية اصبح يفرض مواد علمية وليس ادبية كالعربية فالتلاميذ ضعاف في مادة اللغة العربية نلاحظ السؤال باللغة العربية والجواب بالدارجة اين هو الخلل يا استاذنا الفاضل

‫wpDiscuz