عناصر اساسية في المدرسة المتقدمة/ وجدة: محمد بوطالب

397521 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد بوطالب

عناصر اساسية في المدرسة المتقدمة

يمكن اعتبار مدرسةمتقدمة على اساس ما تبذله من جهود لتكون فضاء للتعلم و التقاسم و اكتساب الكفاءات و حسن التواصل وتثمين مظاهر الذكاء الفردي و الجماعي للتلاميذ و التكيف مع التغيرات التربوية و الاجتماعية و الاقتصادية التي تساعد على الانفتاح على العالم.

والحقيقة ان المدرسة المتقدمة تولي اهتماما للفشل الدراسي مثل اهتمامها بتحقيق النجاحات المختلفة من اجل ضمان مساواة الحظوظ بين المنتسبين اليها.

ومن اهم العناصر المؤطرة للمدرسة المتقدمة  تطوير التعليم الرقمي لما يوفره من استعدادات عند التلاميذ للتكيف مع الحضارة الرقمية الجارفة.

واذا كانت الموارد البشرية هي الركن الاساسي لضمان حياة مدرسية متفوقة فان العناية بتكوينها المستمر حلقة اساسية في اهتماماتها و بناء مشاريعها الطموحة.

و لاشك ان اشراك الاولياء في تدبير الشأن التربوي عامل قوي يضمن نجاح المدرسة المتقدمة لأداء مهامها على احسن ما يرام.

ان من اهم انشغالات المدرسة المتقدمة  تنمية التتبع و التقييم للأفراد و المجموعات وتجاوز الاخطاء الممكنة و الحرص على الاداء الناجع عبر برامج ملائمة وواقعية ومتطورة وحيوية  مرتبطة بزخم الحياة و التحولات العالمية. كما تعتبر الامتحانوسيلة وليس هدفا في حد ذاته فهو اذا عمل ايجابي و خلاق.

ان ضمان الجودة في هذه المدرسة يعطي فضاء كبيرا للنجاح المدرسي يتجاوز تسعين في المائة.

ولاشك ان المدرسة المتقدمة تضمن للمدرس كل وسائل الانجاز و الراحة لتسخير طاقته لإضفاء فعالية على تدخلاته التربوية و النفسية اليومية لاستقطاب طاقات التلاميذ و ايصاله نحو الابداع الدراسي داخل الفصل و خارجه في المجتمع الواسع.

ويعتبر تثمين اللغة مدخلا بارزا في تقوية التواصل و تطوير الذكاء اللغوي.بإنجاز التعلمات داخل الصف

ان ضمان مناخ صفي سليم مبني على معرفة الحقوق و الواجبات و احترامها واحترام شخصية المتعلمين والعمل على تفتحها قمينبتطوير طاقاتهم وتحفيزها على ابدع الانجازات في اطار المتعة وحسب  طاقاتهم بما تيسره البيداغوجية الفارقية من إيجابيات في هذا المجال.

ان التعاون بين مختلف مكونات المجتمع المدرسي يضمن قوة دافعة نحو التقدم وانتزاع الامتياز للتلاميذ ليحققوا ذواتهم في مجتمع طافح بالتنافسية و التسابق نحو  تحقيق المستحيل.

فالمدرسة المتقدمة فرصة لاستثمار طاقات المدرس و التلاميذ بتحقيق انجازات مبدعة و اداء متميز في قالب المتعة و الفعالية.

وفي الاخير يمكن ان اؤكد على ان تقدم المدرسة صورة عن تقدم المجتمع و احترام حقوق الانسان ومدى تطور العلوم الخادمةللتربية و التكوين وانخراط الامة بأكملها فيتعبئة الموارد المادية والنفسية و القانونية و المالية لخدمة المدرسة و المدرس وتحقيق اهداف التمدرس التربوية و الاجتماعية و الاقتصادية ودعم جذور التغيير واندماج المنتوج التربوي في المجتمع لخدمتهوتطويره و ترقيته نحو الافضل.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz