عمر حجيرة يسلم مفتاح مدينة وجدة

12628 مشاهدة

وجدة :ادريس العولة/ وجدة البوابة : وجدة في 3 أبريل 2012، في الوقت الذي كان فيه عمر احجيرة رئيس الجماعة الحضرية لوجدة ،يوقع اتفاقية شراكة وتعاون مع عمدة مدينة كرونوبل  الفرنسية مساء يوم الجمعة 30مارس بالقاعة الكبرى للبلدية ،التي عاد إليها هذا المساء الهدوء والمعقول وارتاحت من صخب وضجيج المسرحيات الهزلية التي تعرفها خلال عقد الدورات العادية والغير العادية ،رغم أنه ثمة عدة أمور في الجماعة غير عادية وجب معالجتها على عجل.

وفي الوقت الذي كان يسلم فيه عمر احجيرة لعمدة مدينة كرونوبل مفتاح وجدة ،كانت بعض ساكنتها وخصوصا الأحياء المهمشة ترزح تحت وطأة الظلام الدامس ،والاختناق الكلي لقنوات الصرف الصحي دفعت العديد من ساكنة هذه الأحياء الاستعانة بأدوات بدائية كالأواني المنزلية البلاستيكية “البادا والباسينات” لإخراج المياه التي غمرت بعض المنازل وخصوصا بعدما تقيأ “بوخرارب” وأخرج كل ما في معدته من فضلات حيث لم يكن بوسعها استيعاب تلك المياه، وهي العملية التي تتكرر وبشكل دائم كلما جادت علينا السماء بخيراتها إضافة إلى ما تكشفه هذه الأمطار من عيوب وتعرية عن واقع البنى التحتية بالمدينة نتيجة غياب الجودة والإتقان أثناء الأشغال من طرف عدة مقاولات معروفة ومحظوظة استفادت من أموال طائلة من ميزانية التأهيل الحضري  التي بدأت بوادر نتائجه السلبية تظهر بوضوح وجلاء .

تعاون سيشمل العديد من المجالات كالدعم المؤسساتي والتبادل الجامعي وغيرها من الميادين الأخرى ،وتندرج هذه الشراكة التي تطمح من خلالها مدينة كرونوبل على إقامة علاقات مع الجماعة الحضرية لوجدة كما هو الشأن بالنسبة لمدينتي قسنطينة بالجزائر وصفاقس بتونس في إطار سياستها الدولية الرامية إلى تعزيز علاقات التعاون اللامركزي ،كما جاء في ديباجة الاتفاقية التي ساهمت في بلورتها عدة قواسم مشتركة بين بلدية وجدة وكرونوبل من ناحية التضاريس وعدد السكان وبرامج التنمية وغيرها من أوجه التشابه التي تجمع بين الحاضرتين المغربية والفرنسية وإن كانت تختلف تماما في أمور أخرى .

وليست هذه المرة التي توقع فيها جماعة وجدة اتفاقية تعاون مع مدن أجنبية ،لكن السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح ماذا استفادت المدينة من هذا النوع من الشراكات والاتفاقيات ؟ اللهم الاستفادة الشخصية لأشخاص يعرفون كيف يستثمرون مثل هذه الروابط لصالحهم من خلال التنعم والتمتع  بالسفريات إلى الخارج في إطار التعاون المصلحي من مستشارين جماعيين ،وجمعيات مدنية تدور في فلكهم  تستفيد بدورها ،باسم الفن باسم الثقافة باسم الرياضة ولا شك أن الجميع يعرف هذا ،المواطن يعرف الصحافة تعرف وبطبيعة الحال المخزن يعرف ،وسجلت عدة خروقات وتجاوزات في هذا الجانب  ،فكم من جمعية استغلت التعاون” المصلحي “وقامت بعملية “تحريك “ثلاث نقط فوق حرف الكاف المشاركين إلى الخارج مع سبق الإصرار والترصد ، والتاريخ والمخزن أيضا يدون ويسجل هذا، فكم من رئيس جمعية “ترفح ” من هذه العملية باسم التبادل الثقافي والرياضي ،وفتح الأوراش في المدارس والمركبات شيء جميل أن تكون مثل هذه المبادرات لكن في إطاره الحقيقي ولا يقبل غيرذلك ،والحديث عن الموضوع  سيجرنا إلى كشف العديد ممن يستفيدون من مثل هذه الاتفاقيات بطرق غير قانونية وغير شرعية ولازال البعض منهم مستمرا فيها بعدما نسج وربط خيوطا عنكبوتية  لعلاقات أجنبية أخرى “حيث عاقوبيه هادوك” سيحين الوقت للتطرق إليها في وقتها وحينها انطلاقا من تجربة مريرة خضتها في هذا المجال . 

عمر حجيرة يسلم مفتاح مدينة وجدة
عمر حجيرة يسلم مفتاح مدينة وجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz