عمر حجيرة يدخل غمار الانتخابات الجزءية ويقلب موازين دائرة وجدة انكاد

19039 مشاهدة

بعد الحسم النهائي في مساهمة حزب الاستقلال بالانتخابات الجزءية ليوم 2 نونبر و تقديم عمر حجيرة وكيلا للاءحة الميزان متبوعا بمحمد مختاري ، انقلبت موازين داءرة وجدة انجاد و اصبحنا امام تغيير جذري لجميع المعطيات.

ظل عمر حجيرة و حزب الاستقلال الى حدود امسية سبعة اكتوبر الحزب الفريد الذي يصارع ضد القطبية و بات وشيكا من تحطيم معادلتها في الزمن الذي اختفت فيه كل الاحزاب و لم يعد بمقدورها حتى الترشيح النضالي الاشعاعي.

هكذا بعد الاعلان عن مرشح العدالة و التنمية بوجدة و ما صاحبه من انقلاب على الشرعية المحلية اصبحت كل الحظوظ متوفرة لحزب الاصالة و المعاصرة باكتساح امام استمرار الحديث عن اسم يوسف هوار، لكن ما ان حدث انقلاب ثاني قاده قياديون بحزب البام بارعون في مجال منح ” التزكيات ” ضد هوار و فرض اسم المير تغيرت بعض من المعطيات وبات البام مهدد بفقدان مقعده لفاءدة البيجيديين الذين سيجدونها فرصة لضرب منافسهم في عقر داره ، امام شيوع خبر عدم مساهمة حزب الميزان في هذه الجزءيات ، فيما ظل حزب الحمامة خارج كل الحسابات.

الان و بعد ان وضع عمر حجيرة ملفه للترشيح رسميا انقلبت كل الموازين و باتت المعطيات تاخد منحى آخر.

فاول ملاحظة من الممكن اثارتها بشان ترشيح عمر حجرة انه كسر القطبية التي كانت سائدة و كادت ان تعصف بالتعددية الحزبية، ثانيا انه امام البروفايلات المقدمة ليوم 2 نونبر و التي كانت مهددة بنسبة مساهمة ضءيلة فان دخول عمر حجيرة سيساهم في الرفع منها بعدما سيحصد تعاطف الشارع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.