عليك يا رئيس الحكومة أن تشطب لفظة عدالة من اسم حزبك إن كنت تحترم نفسك

14321 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 17 يناير 2013، لفظة عدالة يطرب لها كل آدمي ، ولكن شتى بين الطرب لسماعها ، وبين الاستفادة من ريعها . وكثيرة هي الأحزاب المحسوبة على الإسلام التي اختارت لفظة عدالة اسما لها تيمنا أو ادعاء أو  حتى ذرا للرماد في العيون من أجل تمويه وراءه ما وراءه من سوء نية وطوية. والعدالة صفة إلهية  تعبد بها الخالق سبحانه خلقه لأنه بدونها لا يستقيم أمر هذا الخلق في هذه الحياة أو ما بعد الممات . ولقد حذر الله تعالى من لم يعبده بالعدالة فقال وهو أصدق القائلين : (( وقد خاب من حمل ظلما))، وحمل الظلم إنما هو تغييب العدالة من واقع الناس . وشر تغييب للعدالة هو أن ترفع كشعار  يخدع به الناس دون أن يذوقوا طعما لها في واقعهم المعيش . لا يمكن لرئيس الحكومة أو من في حزبه أن يتهمني  بتحيز لخصم من خصومه السياسيين ،وهذه الخصومة السياسية والحزبية لا تعنيني في شيء ، وكل ما يعنيني هو الحق الذي أميل حيث يميل  ، ولا أبالي بلوم  لائم  ولا بلؤم لئيم . وقفت هذا الصباح على خلل تسمية حزب رئيس الحكومة ، فوجدت أنه من الجناية أن ينعت حزبه بالعدالة  ، وقراراته تمارس الظلم الصارخ حين  وقفت مع طوابير المواطنين وهم يؤدون ضرائب السيارات ، ومن بينهم من كانوا قد أعفوا من هذه الضرائب لأن  عرباتهم  ـ أفضل تسميتها كذلك  ولا أسميها سيارات ـ   قد شاخت  وتجاوز عمرها ربع قرن من الزمان ، ثم  عادوا لدفع الضرائب من جديد  وبظلم صارخ حيث  فاق  قدر الضرائب  ثمن بعضها . وهذا الإجراء هو احتيال ماكر وخبيث وصارخ من أجل  منع هذه العربات من الحركة وقبرها ، وهو إجراء مسيء لشريحة عريضة من المواطنين لا يستطيعون التخلي عن عرباتهم الشائخة ، وفي نفس الوقت لا يملكون القدرة على دفع  ثمن ضرائبها الباهظة ، وبطبيعة الحال لا يستطيعون اقتناء سيارات جديدة  تصنع في بلاد الغير ، وتسوق في بلد إذا سقط فيه الفأر على أم رأسه شج كما يقول المثل الشعبي من فرط الفاقة والحاجة . ولقد أقدم رئيس الحكومة على هذا الظلم الصارخ ، وهو على رأس حزب شعاره العدالة ـ يا حسرتاه ـ  فهل من العدل أن تكون ضريبة سيارة شائخة أكبر من قيمتها ؟  فإذا كان جواب الوزير أو من  يجيب عنه من الفضوليين وما أكثرهم بسبب عقيدة غزية التي لا تميز بين رشد وغواية  هو رغبة الحكومة في  تنظيف البلاد من  قطع العربات  النافقة ، قلنا له أو لهم  مرحبا بنظافة الوطن من نافق القصدير شريطة أن تكون القدرة الشرائية للمواطنين في مستوى البلاد التي قررت  تطهير أراضيها من  سقط العربات . ومن المؤكد أن هذا القرار الجائر من الحكومة ،والذي لن تعذر فيه مهما اعتذرت أو التمست من مبررات سيجعل شريحة عريضة من المواطنين  راجلة بعدما كانت راكبة مجرد ركوب يحفظ شيئا من كرامتها ،وإلا لا يمكن أن يحسب ركوبا أصلا بسبب شيخوخة ما يركبون . وأي عدالة هذه عندما يصير من كان نصف راكب أو شبيه بالراكب راجلا في ظل حكومة شعارها العدالة ؟  وكيف يقتنع الذي صار راجلا في حكومة شعار حزبها العدالة، وهو الذي كان نصف راكب أو شبه راكب في ظل حكومات بشعارات الجور بأنه  قد خرج من  نفق الفساد إلى  فسيح الصلاح والإصلاح ؟  ألا يجدر بك يا رئيس الحكومة  أن  تكشف عن حنة يدك  بإرجاع الأموال الطائلة بالعملات الصعبة المهربة خارج الوطن في أبناك سويسرا وغيرها من دول أوروبا الغربية عوض التعسف على أرباب العربات الشائخة التي  مضى على عمرها ما يزيد عن نصف قرن ؟  ولا تكن يا رئيس الحكومة كما يقول المثل الشعبي  : ” الناس تغلبني  وأنا أغلب عائشة أختي ”  حاول أن تواجه من سميتهم التماسيح والعفاريت ، وداريتهم بعبارة :”عفى الله عما سلف”  عوض أن  تواجه الأرانب بلا ناب ولا مخلب ولا مارج من نار . وإذا كان المثل العربي  يقول : ” الصيف ضيعت اللبن ” فأنا أقول لك : ” هذا الشتاء ضيعت الناخب” دافعنا عنك  دفاع حق لما ظلمت بالافتراء من طرف خصومك الذين لا يريدون إصلاحا بل  يريدون تكريس فساد هم صانعوه ، ولكنك خذلتنا عندما جعلتنا كبش الضحية  ، وعرضتنا لسخرية خصومك الذين باتوا يشمتون بنا، لأننا آزرناك  ولكنك  دست على مؤازرتنا ، ولم ترع لنا ودا ولا  إلا  ولا ذمة . سنتخلى عن عرباتنا المهترئة  ونمشي على الأقدام لنقضي ما بقي من عمرنا لا نجد ما نحمل عليه  ، ونتولى وأعيينا تفيض من الدمع كما فاضت دموع سلفنا الذين لم يكتب لهم الركوب، ولكننا سنقاضيك يوم  القضاء الأكبر أمام قاضي السماء في محكمة شعارها : (( لا ظلم اليوم )) ، و (( قد خاب من حمل ظلما )) . وأخيرا أردد قول القائل :

  فويل ثم ويل ثم ويل //// لقاضي الأرض من قاضي السماء.

وأنصح رئيس الحكومة أن يشطب على الأقل لفظة عدالة من اسم حزبه ليكون منطقيا مع نفسه وهو يمارس الظلم الصارخ .

عليك  يا رئيس الحكومة أن تشطب لفظة عدالة من اسم حزبك إن كنت تحترم نفسك
عليك يا رئيس الحكومة أن تشطب لفظة عدالة من اسم حزبك إن كنت تحترم نفسك

اترك تعليق

3 تعليقات على "عليك يا رئيس الحكومة أن تشطب لفظة عدالة من اسم حزبك إن كنت تحترم نفسك"

نبّهني عن
avatar
احمد
ضيف

غريب امر بعض الناس ليس لهم منطق يفكرون به واتسائل كيف تفكر يا هذا؟

عبده
ضيف

تحية تقدير واحترام للا ستاد الشركي علما ان مسألة الضريبة هي فقط واحدة من عشرات النمادج للتراجع عن الوعود الانتخابوية

Mustapha
ضيف

Je vous conseille de consulter un psycologue et demander son avis sur ce que vous avez écrit

‫wpDiscuz