على هامش أوراش التأهيل الحضري بوجدة أي مراقبة لأشغال المقاولات المغربية؟

15156 مشاهدة

عديدة هي المقاولات المغربية التي أشرفت على إنجاز العديد من المشاريع الوطنية الخاصة بالتأهيل الحضري لمدينة وجدة، وذلك في إطار التنمية الشاملة التي تعرفها المملكة حاليا على أكثر من صعيد، خصوصا في ميادين البناء والتشييد، وتهيئة وإعادة تهيئة مجموعة من المجالات الترابية والمجالية، تدخل إذن عاصمة المغرب الشرقي ضمن هذه الخريطة الاستراتيجية الشاملة، والهادفة لخلق مدن وحواضر عصرية تواكب تطلعات المخططات المجالية والجمالية للمدن الكبرى، وكذا لانتظارات الساكنة التي تنخرط بشكل أو بآخر في أوراش التنمية البشرية الموازية لهذه المشاريع في أفق الجهوية الموسعة الذي نادى بها صاحب الجلالة.
مشاريع مهيكلة عرفتها مدينة وجدة منذ الخطاب الملكي التاريخي ل18مارس 2003، حملت في طياتها البوادر الأولى للتغيير، وتجسدت بالفعل مشاريع كان ينتظرها المواطن بشغف كبير، ومن بينها بناء وتهيئة مجموعة من المحاور الطرقية والشوارع الرئيسية الكبرى، ورد الاعتبار لعديد من الحدائق العمومية والفضاءات الخضراء المتواجدة داخل المدار الحضري لمدينة وجدة، بالإضافة لتهيئة عدد من المؤسسات التعليمية والاقتصادية والثقافية والدينية، بالإضافة لبناء مؤسسات أخرى ذات أهمية للمواطن المغربي بهذه الربوع من المملكة… لكن ما يعاب اتجاه هذه الأوراش المفتوحة والمشاريع الهامة المهيكلة، هو انعدام مؤسسات الدولة في المراقبة والصيانة والمتابعة للمقاولات العديدة التي أخذت بموجب أو بآخر صفقات التأهيل الحضري وإنجاز المشاريع الموكولة لها بميزانيات ضخمة من أموال الدولة.في مقابل ذلك، لاحظنا أن عدد هذه المشاريع لم تنفذ كما يجب، وذلك لاختلالات جمة، وعلى سبيل المثال: خلل في مواد البناء، أو التهيئة العمرانية أو نهاية الأشغال التي لم تعرف طريقها الصحيح، وعلى سبيل المثال لا الحصر “زليج شارع محمد الخامس، وأشجار تصفيف شارع مراكش أو عبد الرحمان حجيرة، بالإضافة لاختلالات عرفتها حديقة للاعائشة من الداخل، “غياب كراسي، غياب ممرات الراجلين، غياب نمط عمراني جمالي لبابي جهة جاكرطا وطايرت، وانعدام المرحاض بعين المكان، هذا بالإضافة لاختلالات عديدة شابت صفقات إنجاز بعض مشاريع التأهيل الحضري التي تنجز حاليا (تهيئة ساحة سيدي عبد الوهاب).السؤال المطروح الآن، والذي يطرحه المواطن الوجدي بحدة هو: هل هناك متابعة قضائية يمكن أن تلاحق أصحاب المقاولات التي نفذت مشاريع التهيئة؟ وأين هو عامل الصيانة والمتابعة لهذه المشاريع؟ وأين يكمن الخلل في عدم إنجاز المشاريع والصفقات الموكولة لأصحاب المقاولات المغربية في تنفيذها على أحسن ما يرام؟أسئلة تبقى مفتوحة على أكثر من صعيد، إلى حين الإجابة عنها بفعل الغيرة على المدينة الألفية التي أضحت الآن تئن تحت وطأة اللامبالاة في تنفيذ عدد من المشاريع أو عدم إتمامها في الآجال المحددة، أو إنجازها بسرعة البرق مما يجعل مياه الأمطار الموسمية تفضح تلاعبات المسؤولين على هذه المشاريع.

على هامش أوراش التأهيل الحضري بوجدة أي مراقبة لأشغال المقاولات المغربية؟
على هامش أوراش التأهيل الحضري بوجدة أي مراقبة لأشغال المقاولات المغربية؟

ميلود بوعمامة/ وجدة البوابة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz