على العلماني أن يحترم قواعد لعبته ويتحلى بالشجاعة الأدبية لقبول تبعات انتمائه للعلمانية

8294 مشاهدة

محمد شركي / وجدة البوابة : وجدة  – على العلماني أن يحترم قواعد لعبته ويتحلى بالشجاعة الأدبية لقبول تبعات انتمائه للعلمانية

ردا على مقالي المنتقد لطريقة حوار العلمانية المغربية مع الإسلام من خلال نموذج المدعو محمد الشوبي الذي انتقد الشيخ عبد الله النهاري ، ومن خلال نقده حاول تمرير أطروحاته العلمانية المنتقدة للإسلام بشكل مبتذل وسوقي حاول أيضا نفس الشخص كتابة مقال آخر ينفي فيه الإلحاد عن العلمانية على طريقة العلمانيين العرب الذين لا يملكون الشجاعة الكافية للتصريح بلا دينيتهم أو بتعبير صحيح بإلحادهم. ومعلوم أن كل انتماء مهما كان دينيا أو لا دينيا يلزم صاحبه بقواعد لعبة عقيدته التي يختارها بمحض إرادته ، ولكن دون أن يكون له الحق في تغيير قواعد لعبتها وإلا تحول موضوع الانتماء إلى مجرد عبث .

والمعروف عن العلمانيين العرب من أمثال الجابري وفؤاد زكريا ووحيد عبد المجيد ، ومراد وهبة وحسن حنفي وغيرهم أنهم يحاولون خلق علمانية خاصة بالعالم العربي والإسلامي ، ومحاولتهم لا تعدو مجرد خبط وخلط ، وعدم احترام قواعد لعبة العلمانية كما صاغها المنظرون الحقيقيون من أمثال الفيلسوفان جون لوك وسبينوزا وكلاهما ملحد لا يجد غضاضة في الاعتراف بإلحاده خلاف العلمانيين في البلاد العربية والإسلامية الذين لا يوجد خط فاصل عندهم بين لا دينهم ودينهم مما يجعل علمانيتهم هجينة وغير مقبولة . فالعلمانية يا حضرة الفنان أو الممثل هي عند من نظر لها منذ القرن الثالث عشر إلى غاية القرن السابع عشر الميلادي في أوروبا تعني فصل الدين عن الدولة أو عن السياسة ، وهي التيار الناشىء بسبب سلطة الإكليروس أو طبقة رجال الدين الحاكمة ، وهي في المقابل سلطة العامة أو سلطة الشعب. وأصل تسميتها في اللغة الإنجليزية يعني انتسابها لطبقة العامة المقابلة لطبقة الإكليروس الخاصة ، وهي تشتغل بالدنيا وبالحياة البعيدة عن كل ما له صلة بالروح أو ما وراء المادة ، وهي حركة تهتم بالدنيا ولا علاقة لها بالآخرة. وسبينوزا هو من قال : ” الدين يحول قوانين الدولة إلى مجرد قوانين تأديبية “.

والدولة عند منظري العلمانية متطورة بينما الدين عندهم ثابت، لهذا تهتم العلمانية بالمتحول ولا يعنيها الثابت في شيء. والعلمانية عند من نظر لها هي حركة تحديث بعيدة عن القيم الدينية التقليدية. والعلمانية تشترط على الدولة ألا تتدخل في الدنيا باسم الدين. فنفي الفنان أو المسرحي أو الممثل السيد محمد الشوبي الإلحاد عن العلمانية كما تعرفها المجامع العلمية المتخصصة كنفي الخصائص المميزة لجنس الذكورة أو الأنوثة . ونفي الإلحاد عن العلمانية بالنسبة لمفكري العلمانية العربية والإسلامية مجرد حيلة لم تقبل منهم ولن تقبل منهم لأن من قواعد لعبة العلمانية إقصاء الدين من اللعبة ،وإذا ما أقصي الدين من اللعبة فلكل أن يسميه كما شاء لأن الوحي عبر عنه بقوله تعالى : (( إن هي إلا حياتنا الدنيا وما نحن بمبعوثين )) فالعلماني الذي يحترم قواعد اللعبة ، هذا هو منطقه المقبول ، أما العلمانيون عندنا فعندما يفرض الدين وجوده عليهم يحاولون تخريج علمانيتهم بطرق تعرضهم للسخرية من قبيل القول بتحديث الدين أو الإيمان بالدين بشكل تجديدي وعصري ، علما بأن الدين عالج القضية الإنسانية عموما في جوهرها لا في عرضها لهذا اختص الدين بالثابت في الإنسان وهو جوهره وفصل فيه بينما أجمل في المتغير أو سكت عنه ، لهذا لا تستقيم أطروحة العلمانيين العرب التي تريد أن تقصي جوهر الإنسان أو ثابته لتتعامل مع متحوله ، ومن ثم تجعل الدين تحت تصرفها باعتباره عاجزا أمام مواجهة المتحول، علما بأن الدين ترك المتحول للناس في كل عصر لأن المتحول يختص بزمانه الذي يوجد فيه ، واختص الدين بالثابت المتعالي على الزمن .

ولقد سبق جورج هوليوك فناننا السيد محمد الشوبي بالقول: أن العلمانية ليست ضد الدين بل هي فقط مستقلة عنه ، ومع ذلك لم يقبل من هذا المنظر للعلمانية ما لا يجوز قبوله من ممثلنا الذي دل مقاله عن جهله بما يقول . فالعالم يعرف أن الدول المصرحة بالعلمانية هي الولايات المتحدة وفرنسا وكوريا الجنوبية والهند وكندا حيث تنص دساتيرها على ذلك ، ويعرف الدول العلمانية التي لم تنص دساتيرها على ذلك ، ولكنها تمارس العلمانية ، وهي محسوبة عليها ، ويعرف أن الدولة العربية والإسلامية مع التنصيص على أنها دول دينية فإن الممارسة العلمانية لا تخلو منها .

كل هذا معروف وعلى السيد الفنان أو الممثل أن يدخر وقته الثمين المختلف عن وقت الواعظ التافه لحديث آخر عوض تبرئة العلمانية من الإلحاد ، وعليه أن يكون شجاعا ورجلا ويقول أنا علماني كما نظر للعلمانية أصحابها عوض مغازلة مشاعر المتدينين من أجل استغفالهم مع وجود القناعة لديه بأنهم مغفلون لمجرد أنهم متدينون. ولقد مضى زمن تبرئة العلمانية من الإلحاد ، وهو ما أراد الفنان الظريف إحياءه بمناسبة الحراك الدائر في الساحة من أجل حملة انتخابية قبل الأوان لصالح العلمانية الملفوظة في بلد متدين وأصيل في التدين .

وليست هواجس العلمانيين من الدين عندنا أقل من هواجس زملائهم في مصر وتونس لأنهم أرادوا الالتفاف على ثورات شعبيهما وادعائهم أنهم أصحاب عذريتها ، وأن غيرهم مجرد ظلاميين لا حق لهم في تقرير مصير أوطانهم ، وعليهم بالمساجد ودور العبادة لتعبث العلمانية بالحياة كما يحلو لها ، وهذه أحلام العلمانية التي عليها أن تعود إلى رشدها وتحترم خيار الشعوب الإسلامية التي ليس لديها إكليروس بل الدين هو شغل الجميع ، والدين لله وللجميع والوطن أيضا لله عز وجل وللجميع .

على العلماني أن يحترم قواعد لعبته ويتحلى بالشجاعة الأدبية لقبول تبعات انتمائه للعلمانية
على العلماني أن يحترم قواعد لعبته ويتحلى بالشجاعة الأدبية لقبول تبعات انتمائه للعلمانية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz