على الذين أدانوا جريمة اغتصاب الأطفال أن يدينوا كل الجرائم الشبيهة بها

54550 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 8 غشت 2013، عندما نتأمل الضجة الكبرى التي أحدثتها جريمة الإسباني الوحش ضد الطفولة المغربية ندرك مدى رفض المجتمع المغربي المحافظ والمتدين لجريمة شنيعة تتعلق بالشرف ، ولكننا عندما نستحضر كيف كان موقف الكثير من الناس عندما طالب أحد السفهاء بما سماه حرية الجنس ، أو عندما تعلق الأمر بدعوات الشواذ جنسيا أو المثليين ،أو عندما تعلق الأمر بالرقيق الأبيض المغربي داخل وخارج الوطن ، وما تعرفه الأماكن المشبوهة كعلب الليل ودور الدعارة والماخورات من تهتك وانحلال وزنى فاضح في واضحة النهار قبل جنح الليل نحتار في أمر هذا المجتمع الذي يجمع بين المتناقضات . فما هو الفرق بين أن نغضب لاعتداء مجرم إسباني على أطفالنا الأبرياء ، وبين أن نغضب ضد الدعوة إلى ما يسمى الحرية الجنسية ، وبين أن نغضب ضد وجود منظمات تدافع عن الشواذ جنسيا ، وبين أن نغضب لاستغلال المنحدرات من أسر فقيرة جنسيا في ما يسمى السياحة الجنسية مع تصديرهن إلى خارج الوطن ؟ أليست الكرامة المغربية واحدة والشرف المغربي واحد، والغضب لهما بنفس الحدة ؟ لقد صار بعض الأشقاء العرب يعيروننا بآفة الانحلال الخلقي عندما صارت مغربيات في حكم السائبات تتاجرن بأعراضهن في دول الخليج ودول عربية أخرى حتى ظن من يجهل المغرب أنه برمته بلد انحلال خلقي لأنه يقيس شعبه كله على نماذج شاذة من المومسات اللواتي لا يمثل إلا أنفسهن . وقد بلغ الأمر بالبعض ممن يرغبون في تشوبه سمعة المغرب الأخلاقية عد المنحرفات المغربيات بالآلاف بل بالملايين حتى أن من يسمع قولهم يظن أنه لم تبق شريفة أو عفيفة مغربية واحدة. ولا يعلم الجاهلون بقيمة الشرف في المغرب أن الأرواح لا زالت تزهق بسببه كما كان الحال منذ الزمن البعيد . ولا عبرة بنماذج منحرفة لنساء طوحت بهن ظروف العيش القاسية إلى امتهان الدعارة في عالم يجيز ما يسمى الرق الأبيض ، وهو ممارسة انتشرت أول الأمر في دول الغرب ، وأصابت المجتمعات العربية والإسلامية بعد ذلك بذريعة الحرية ، وهو ما أغرى بعض السفهاء عندنا للمطالبة باعتبار هذه الممارسة طبيعية في مجتمع محافظ ومتدين . وعندما يقول قائل إن النساء المغربيات المنحرفات يهاجرن إلى دول الخليج وغيرها من البلاد العربية نرد عليهم بالقول لو كانت هذه الدول فيها فضيلة لما شجعت على هجرة الفجور إليها ، فالمشكل إذن في الدول المستقبلة للدعارة لوجود من لديهم استعداد للانحلال الخلقي واحتضان الدعارة . وأكثر من ذلك صارت بعض الجهات الخليجية تمارس القوادة تحت ذرائع الشغل ، فتروج لفرص الشغل في فنادق ومطاعم ومصانع وغيرها ، والحقيقة أنها تستدرج الضحايا من النساء المنحدرات من أوساط فقيرة ، وتطوح بهن خارج وطنهن حيث تنقطع بهن السبل ويرغمن على خوض وحل الرذيلة بسبب القوادة المقننة التي تخادعهن عن طريق الإغراء بفرص شغل شريف في بداية الأمر . وكم راجت من أخبار عن شبكات هذه القوادة المنتشرة في بعض دول الخليج وبعض الدول العربية ولها سماسرة هنا في المغرب لتمويلها بما يسمى الرقيق الأبيض . وعلى الذين غضبوا لكرامة الطفولة أن يغضبوا لباقي الكرامات . فما من امرأة مغربية اضطرها الفقر إلى وحل الرذيلة إلا ويتحمل المجتمع برمته مسؤولية ضياعها إلا أن تكون من اللواتي يمتهن الدعارة لغرض الدعارة دون أن تضطرهن الظروف لامتهانها . وإذا كان البعض قد صب جام غضبه على خطإ في مسطرة العفو الملكي تتحمل مسؤوليتها الجهة الموكول لها أجرأة هذه المسطرة وفق ضوابط لم تحترم كما نص على ذلك البلاغ الملكي من أجل كرامة أطفالنا ، فلماذا لا يصب هؤلاء جام غضبهم على الذين يرتكبون جرائم استباحة أعراض المغربيات في علب الليل والماخورات ودور الدعارة ، وعلى شبكات القوادة التي تستغل الضحايا من النساء الفقيرات وتستدرجهن نحو وحل الرذيلة ؟ إن الكرامة المغربية واحدة لا تقبل التقسيم ، ولا يمكن أن يرفع شعار التنديد بجرائم اغتصاب الأطفال دون أن يرفع شعار التنديد بجرائم الزنى واغتصاب النساء واستغلالهن في أوكار الدعارة داخل وخارج الوطن .

على الذين أدانوا جريمة اغتصاب الأطفال أن يدينوا كل الجرائم الشبيهة بها
على الذين أدانوا جريمة اغتصاب الأطفال أن يدينوا كل الجرائم الشبيهة بها

اترك تعليق

1 تعليق على "على الذين أدانوا جريمة اغتصاب الأطفال أن يدينوا كل الجرائم الشبيهة بها"

نبّهني عن
avatar
حسون
ضيف

تجوع الحرة ولا تأكل متديها.الغريب في الأمر أنك لا تتوجه بنفس الحدة في الكلام للمسؤولين عن صياغة الشخصية المغربية وتوجه كلامك إلى الحكومة الملتحية المسؤولة رقم واحد منذ سنتين على البلاد ة العباد و التي صرحت أنها ستحارب الفساد و المفسدين وقلت أنها إذا فشلت في ذلك تقدم استقالتها لكنها لم تفعل بل أصبحت تدافع عن الغساد حيث صرح أحد أعضاء الحكومة المنتمبن للعدالة و التنمية أن مهرجان موازين له جمهوره مع العلم أن حزب العدالة و التنمية كان مناهضا لمهرجان موازبن

‫wpDiscuz