عشية ذكرى الثورة الإيرانية تزايد كتابة الشعارات على الجدران ضد النظام الإيراني .. طبيب في مصحة أحد السجون الإيرانية يضرب ويشتم السجناء المرضى

22006 مشاهدة

عشية ذكرى الثورة الإيرانية في 11 شباط، قام شبان في كل من طهران وكرج (شمالي طهران) بتمزيق وحرق صور لخامنئي وخميني وكتبوا شعارات «الموت لخامنئي» و«اللعن على خميني» و«ليسقط مبدأ ولاية فقية» على جدران المناطق المختلفة وكذلك قاموا بتوزيع منشورات في تلك المناطق.

عشية ذكرى الثورة الإيرانية تزايد كتابة الشعارات على الجدران ضد النظام الإيراني .. طبيب في مصحة أحد السجون الإيرانية يضرب ويشتم السجناء المرضى
عشية ذكرى الثورة الإيرانية تزايد كتابة الشعارات على الجدران ضد النظام الإيراني .. طبيب في مصحة أحد السجون الإيرانية يضرب ويشتم السجناء المرضى

وجرت هذه النشاطات في مختلف مناطق طهران وكرج. وكان الشبان يهتفون بشعارات «الموت لخامنئي» و«اللعن على خميني» حين تمزيقهم صور كل من خامنئي وخميني.

كما قام الشبان الإيرانيون بكتابة شعارات على جدران في مناطق مختلفة بطهران على نطاق واسع ومن ضمن هذه المناطق ومن هذه الشعارات:

– لأجل الحرية نقاتل ونستشهد

– 11 شباط يوم سقوط الديكتاتورية

– الموت للديكتاتور

– الموت لخامنئي

– ليسقط مبدأ ولاية الفقيه

– يا سيد علي [خامنئي] ارحل والتحق ببن علي

من جانب آخر أثار استمرار عدم حسم الملف الخاص لـ«رضا شهابي» عضو المجلس الإداري لنقابة عمال مصلحة حافلات نقل الركاب في طهران وضواحيها والسجين في القفص 209 من أقفاص سجن «إيفين» الرهيب في العاصمة طهران قلق عائلة هذا الناشط العمالي السجين الذي اعتقل يوم 12 حزيران (يونيو) 2010 في موقع عمله ومع مرور شهور على اعتقاله لا يزال ملفه باقيًا بدون حسم ولم تعقد أية محكمة له ويتم احتجازه في أحد زنزانات القفص 209 من أقفاص سجن «إيفين» الرهيب في العاصمة طهران.

هذا وحرمت السلطات الإيرانية السجناء السياسيين في القفص الرابع من أقفاص سجن «كوهردشت» بمدينة كَرَج (غربي العاصمة طهران) من أدنى الخدمات الطبية والصحية في الظروف الشتوية الراهنة.

ويقول السجناء إن الدواء لا يوجد في القفص والطبيب لا يعتني بالمرضى ولا يغيثهم أحد ويمنع السجانون أفراد عوائل السجناء من تزويد أبنائهم حتى بالأدوية التي يهيئونها أنفسهم.

ويقول أحد السجناء: لابد لك من أن تجرح نفسك وتريق دم نفسك حتى ينزل إليك أحد العاملين في المصحة ليغيثك وحتى في هذه الحالة ليس معلومًا ما إذا كان العامل سيعتني بك أم لا. وقبل ليال كان طبيب المصحة اشتبك مع أحد المرضى وانهال عليه بالضرب والشتائم بحيث أصيب المريض بجروح ونزيف دم في جبينه.

هذا وتفيد التقارير ان حوالي 200 من عمال مصنع «بارس متال» في طهران تجمعوا أمام مبنى وزارة العمل احتجاجًا على عدم صرف أجورهم منذ 11 شهرًا.

يذكر أن هذا هو ثاني تحرك احتجاجي لهؤلاء العمال المحرومين في الأسبوع الجاري.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz