عدم انخراط الجماعات المحلية بإقليم الدريوش في قضايا التعليم نتيجة لا مبالاة عامل الإقليم بالمنظومة

210218 مشاهدة

الدريوش: مراسلة خاصة وعاجلة/ وجدة البوابة: أكد عدد من رؤساء المؤسسات التعليمية والمهتمون بالشأن التعليمي  بإقليم الدريوش أن الجماعات المحلية غير معنية بالتربية والتعليم بالمنطقة، وإن دل ذلك على شيء إنما يدل على الإهمال التام للمنظومة التربوية من طرف عامل الإقليم ، وخير دليل على ذلك هو انعدام حتى التشوير وعدم وضع إشارات تدل المواطنين على مواقع وجود المؤسسات التعليمية المتواجدة في أزقة بعيدة عن شوارع مدن التعليم ما يجعل عملية البحث عنها من طرف من يهمهم امر زيارة تلك المؤسسات التعليمية عملية عسيرة جدا قد يعدل المواطن أو المسؤول الموفد إليها للقيام بمهمة ما بها عن الذهاب إليها… فعلى من أراد القيام بزيارة لإحدى المؤسسات التعليمية بمختلف ضواحي الإقليم أن يخصص ساعة على الأقل للبحث والسؤال عن مكان وجود تلك المؤسسة المقصودة…أما عن مقر نيابة وزارة التربية الوطنية بالدريوش فحدث ولا حرج، إذ لا يمكن للراجلين الوصول إلى النيابة بسبب وجود مقرها بعيدا عن المدينة وبدون أية إشارة تسهل على الباحث مهمة الوصول إليها، كما أن مقر النيابة الإقليمية يقع في خلاء تام في اتجاه مدينة ميضار، أما الطريق المؤدية إليها فهي عبارة عن ممر غير مزفت يصعب سلكه خلال الأيام الممطرة بسبب الوحل والمستنقعات، كل هذا يحصل بمدينة الدريوش مقر العمالة وفي مختلف مدن وقرى الإقليم وعامل الإقليم خارج التغطية، فحتى علامات التشوير المتواجدة بمدينة الدريوش لم تشر بتاتا إلى موقع مقر النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية لإقليم الدريوش، وفي هذا الصدد نذكر السيد عامل إقليم الدريوش بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله وحفظه تجند مند اعتلائه عرش أسلافه الميامين لنفض الغبار عن جميع المدن والقرى التي كانت تعاني مرارة العزلة والهشاشة ,اعطى حفظه الله أوامره عبر العديد من الخطب السامية والرسائل لكي يعمل المسؤولون على المضي قدما وراء جلالته لفك العزلة عن جميع المدن المغربية كما شدد جلالته على جعل قضية التربية والتعليم من أولى الأولويات بعد الوحدة الترابية، إلا أن عامل إقليم الدريوش والجماعات المحلية التابعة للإقليم لا يمدون أيديهم للمشرفين على مهام التربية والتعليم وكأن الأمر لا يهمهم بتاتا. ولقد أكد لنا عدد من رؤساء المؤسسات التعليمية التابعة للإقليم عدم تعاون السلطة ورؤساء الجماعات المحلية معهم بل أكدوا لنا عدم انخراطهم في المسألة التعليمية على الإطلاق، ونذكر على سبيل المثال مجلس جماعة تمسمان الذي لا يقدم أية مساعدة لمختلف المؤسسات التعليمية بتمسمان حتى في المناسبات الوطنية الغالية ومن أراد التأكد من ذلك فليطلب من رئيس جماعة تمسمان راية العلم المغربي مثلا لا يمكنك الحصول حتى على راية واحدة صدق أو لا تصدق، فحتى جمعيات آباء وأولياء التلاميذ هي الأخرى أصيبت بنفس مصيبة الإهمال والتخلي عن المسألة التعليمية، فعلى وزارة التربية الوطنية إذن أن تعتمد على نفسها وأن لا تصدق تباهي المنتخبين وعمال الأقاليم وحتى ولاة الجهات والصراحة أنه لا أحد يحمل هم التربية والتعليم سوى صاحب الجلالة الملك محمد السادس بارك الله فيه وفي عمره وأبقاه لنا ذخرا وملاذا.

هذا ملف آخر من ملفات الإهمال والإقصاء المضروبة على المنظومة التربوية من طرف السلطة بعمالة وجماعات إقليم الدريوش، فهل من آذان صاغية أم أن دار لقمان ستبقى على حالها؟

عدم انخراط الجماعات المحلية بإقليم الدريوش في قضايا التعليم نتيجة لا مبالاة عامل الإقليم بالمنظومة
عدم انخراط الجماعات المحلية بإقليم الدريوش في قضايا التعليم نتيجة لا مبالاة عامل الإقليم بالمنظومة
عدم انخراط الجماعات المحلية بإقليم الدريوش في قضايا التعليم نتيجة لا مبالاة عامل الإقليم بالمنظومة
عدم انخراط الجماعات المحلية بإقليم الدريوش في قضايا التعليم نتيجة لا مبالاة عامل الإقليم بالمنظومة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz