عبيابة يكشف التوجه الجديد لوزارة الثقافة والرياضة

وجدة البوابة23 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
عبيابة يكشف التوجه الجديد لوزارة الثقافة والرياضة
رابط مختصر

قال حسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، إنّ التوجّه الجديد لوزارته هو “إدخال الثقافة للجانب الرياضي، وإدخال الرياضة إلى الجانب الثقافي؛ حتى يكون المواطِنُ ثقافيّا، ورياضيا”.

وأضاف وزير الثقافة والشباب والرياضة أن من شأن هذا “إضفاء سلوك إيجابي على الملاعب والمجتمع، يمكّن من الانتقال إلى مجتمع مواطن بدون ضغوط، قادر على حلّ جميع المشاكل كيفما كانت بوطنية عالية”.

وذكر عبيابة أن كلّ المشاريع التي لها علاقة بوزارته ستسرَّع، وزاد: “ستحرَّك القطاعات التي لها مشاريع مشتركة مع الوزارة، يسرّع العمل على مستوى كلّ الجهات في التراب الوطني”.

ويرى المتحدّث، الذي عُيِّن على رأس وزارته في التعديل الحكومي الأخير، أنَّ السّنتين المتبقّيتين من عمر الحكومة الحالية كافيتان لإنجاز الكثير من المشاريع؛ مضيفا: يمكن أن نقوم، في أربعة وعشرين شهرا، بأشياء كثيرة في قطاعَي الثّقافة والشّبيبة والرياضة، مع باقي الفعاليات الأخرى، والجهات المتدخّلة.

وعن عمله الوزاري، ذكر عبيابة أنّه اغتنم الموعد الرسمي لمباراة المنتخبَين المغربي والجزائري في بركان، وقام ببرمجة جولة ميدانية في كلّ من بركان ووجدة لقطاعَي الثقافة والشّباب والرياضة، مع عمالة وجدة وعامل ووالي بركان والمديرين الجهويين للثقافة والشباب والرياضة.

وأضاف المتحدّث أنّه تفقّد “أوراشا مثل المسبح المغطّى شبه الأولمبي، الذي سيكون تقريبا جهويا ووطنيا، وورش بناء مدرسة كرة القدم بجماعة سيدي سليمان الشراعة، والمخيم المميز للسعيدية الذي أُعدَّ بمواصفات دولية، وتعرّف على منشآت ثقافية متعدّدة، سواء في طور الإنجاز، أو المُنجَزة، أو التي فيها مشاكل، ونظّم جلسة خاصّة مع المديرين في القطاعين، وتعرّف على مسرح محمد السادس، ومتحف الآثار، وخزانة الشريف الإدريسي، ودار السبتي، والتقى مجموعة من الفنانين والعاملين بالحقل الثقافي، والميدان الرياضي، وطلب تقريرا كاملا عن الجهة”.

وذكر عبيابة أن هذه “مناسبة للتّعرف عن قرب، لأن الوزير يجب أن يخرج من مكتبه، ويعمل ميدانيا في كلّ الجهات؛ لأنه رغم ما يوجد في التقارير نجد في الميدان أشياء أخرى، قد تكون إيجابية، وقد تكون سلبية”، كما أنّ هذه فرصة لـ”تحفيز الموارد البشرية”.

وقال وزير الثقافة والشباب والرياضة إن هذه الجولة في منطقة الشّرق هي أولى خرجاته، وستَتلوها جولات في جميع الجهات، سيتمّ فيها إيلاء الأولوية للبرامج المتوقّفة، أو التي تعيش مشاكل، أو البرامج التي دشّنها الملك، ويجب إتمامُها على وجه السّرعة.

وأضاف: “الهدف هو التعرف على الإيجابي وقول إنّه إيجابي، والتّعرّف على السّلبيّ وقول إنّه سلبي، وتقريب الحقيقة للمواطنين كما هي”.

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن