عبقرية السيد بنكيران

52526 مشاهدة

وجدة: نور الدين زاوش/ وجدة البوابة: من هذا الأبله الذي يشكك في قدرات رجل عصامي، بدأ من لا شيء، وصار ثاني شخصية قوية في بلدنا الحبيب؟ ومن هذا الوضيع الذي يلوك مثل هذا الكلام المتهافت، وشواهد العقل والواقع تعارضه وتمعن في إنكاره؟

لن يخرج السيد بنكيران خاوي الوفاض من قبة البرلمان، ولن يُوَدع قصر الحكومة بخفي حنين، بل سيخرج على الأقل، ببراءة اختراع لم يهتد إليه العالم قبله، ولم يفطن إليه، إنها نظرية دور “العفاريت” “والتماسيح” في الفعل السياسي بالمغرب، ويا له من دور تخر له الجبال، وتشيب له الولدان، وتقف أمامه الكلمات عاجزة عن أداء مهمة الكلمات.

يعلم الجميع أنه إذا كان المشرق بلد الأنبياء، فإن المغرب بلد الأولياء بامتياز، للارتباط الوجداني الوثيق لهذا الشعب البسيط بالأولياء وكراماتهم، والتي ما زالوا إلى اليوم، يتناقلونها أبا عن جد، ويتسامرون بحكاياتها جيلا بعد جيل، حتى عادت جزءا لا يتجزأ من حياتهم اليومية، وديكورا لا غنى عنه في تأثيث مشهد البؤس الذي يتجرعونه كل يوم.

فمثلما خبر السيد بنكيران عقول “الإخوان” الذين اشتغل معهم عقودا طويلة في طريق الدعوة، فقد خبر أيضا تركيبة عقل هذا الشعب المسكين، الميّال للتصديق بكل ما هو غيبي إلى درجة الخرافة، وما هو روحاني حتى الدجل، فاستغل فيه هذه الطبيعة البسيطة والساذجة، وفجر فيه نظريته الحمقاء، التي، للأسف الشديد، حظيت بشعبية كبيرة ومتنامية، رغم أنها في الحقيقة نظرية في غاية الخطورة، لما تفرضه من تهديد للسلم السياسي والأخلاقي في بلدنا الحبيب.

غالبا ما تهتدي حنكة السياسيين، إلى إبداع أوصاف يتم إلصاقها بالمخالفين، بغرض تخوينهم وتخويفهم وعزلهم في المجتمع، من قبيل “فلول النظام” أو “الطرف الثالث” أو “الدولة العميقة” أو “الدولة الموازية”، أو “الأجهزة المعلومة” أو “خدام المحزن” أو “أصحاب الحال” وغيرها..، لكنها، إلى حد ما، تبقى أوصافا قابلة للتجسيد في عقل هذا الشعب المسكين، إلا “تماسيح وعفاريت” السيد بنكيران، فهي غير قابلة للتشخيص أو التجسيد، فبالأحرى للفهم والاستيعاب.

هكذا حوّل “العبقري” بنكيران التساؤل المشروع في المجتمع: كيف يمكن التصدي لمعرقلي الإصلاح وناشري الفساد؟ إلى سؤال فلسفي ميتافيزيقي وضيع: كيف يمكن تحديد ماهية هؤلاء المفسدين، وكيف يمكن التعرف عليهم؟

إننا في ورطة أخلاقية لم يسبق للعمل السياسي أن ابتُلي بها منذ عشرات السنين، وبصدد كارثة فكرية جعلت أعظم المفكرين يقفون أمامها مشدوهي البال، فإذا كانت الجن والعفاريت قد تتجسد في جسد الصالح والطالح، البر والفاجر، والخيِّر والشرير، على حد سواء، فلا أمل إذن في التعرف عليها أو التمييز بينها، وإذا كانت مَخْفية لا تطالها عين الإنسان، فلا سبيل لملاحقتها أو متابعة العدالة لها، وقد صرّح بذلك بنكيران في البرلمان، حينما قال بأن هذه “التماسيح والعفاريت” لا يعرف كُنْهَها أحد إلا الله تعالى، ليغلق بذلك نهائيا موضوع تطبيق العدالة الاجتماعية، ويوصد باب محاربة الفساد إلى الأبد، ويتنصل من الشعار الذي أطلقه في الحملة الانتخابية: “صوتك فرصتك في التغيير ومحاربة الفساد”.

لا أحد يستطيع، بعد أن استتبت الأمر لهذه النظرية الحمقاء، أن يحاسب السيد بنكيران عما وعد به الشعب المسكين، أو ما خطه بيمينه في برنامجه الانتخابي، فمحاربة الفساد لم يعد ممكنا على المستوى النظري ومستحيلا على أرض الواقع، بل صار من الغير الممكن لا نظريا ولا فعليا، لأنها معركة مع الشياطين، الذين لا يعرف أحد أوصافهم أو أسماءهم ، أو توقيت ظهورهم أو اختفائهم، إنها معركة غير عادلة، لا ينتظر منك أن تنتصر فيها إلا أحمق أو مجنون.

لقد تدنى العمل السياسي إلى أسفل سافلين، حتى أنني أنصح بأن لا نناقش البرامج الانتخابية في المحطات المقبلة، بل نقيم ندوات تجمع جميع الفرقاء السياسيين، نناقش فيها عفاريت كل حزب وشياطينه، ومدى الاختلاف أو التوافق بينها، كما وجب إقامة محاضرات تتطرق إلى العلاقة الظاهرة والباطنة بين عالم الجن وعالم السياسة.

حينما سئل السيد مصطفى الرميد، في إحدى لقاءاته الحزبية عن التماسيح والعفاريت، انفجر بالضحك مثل الأطفال، وكأنما سئل عن خرافة من خرافات سيدي عبد العزيز الدباغ، الذي أصابه الفتح قرب باب بوجلود بفاس، فاقشعر بدنه، وخرج من جسده بخار كإناء “الكسكاس”، وعاد يتطاول، يتطاول حتى صار أطول من كل طويل.

لا أحد من أصدقاء بنكيران يُصدق نظريته العرجاء، ولا أحد منهم يأخذها مأخذ الجد، ولكن، مادامها تفي بالغرض المطلوب، وتغسل بالماء الطاهر آثام حزبنا الإسلامي، وتُفلت قياديينا من عقاب الإعدام، وتنجيهم من عذاب القبر، فلا بأس أن نكررها على مسامع هذا الشعب المسكين، حتى يرانا على قلب رجل واحد، فيطمئن لمشروعنا، ويقتنع بمخططنا “الإسلامي الأصيل”، ويُسَلّم لنا أمره على كتاب الله وسنة رسوله.

في لقاء تواصلي نظمه المكتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بسطات بتاريخ 21/07/2013 بعنوان “قراءة في المشهد السياسي المغربي، وصف السيد أفتاتي “التماسيح والعفاريت” بأنها مِلكية فكرية للسيد بنكيران، وبأنه لا ينبغي أن يتعدى على ملكيته، وفي هذا إشارة واضحة لكل لبيب، من أن الأمر مجرد اختراع لا غير، ومجرد مجهود فكري وفلسفي لا أقل ولا أكثر.

أتساءل بيني وبين نفسي، حينما يعود السيد بنكيران إلى المعارضة، كيف سيتصرف حينما تتحجج الحكومة في عدم قدرتها على الإصلاح بوجود “العفاريت والتماسيح”؟ أم أن النظرية ملكية فكرية لا يجوز للحكومة أن تبرر بها فشلها في محاربة الفساد والمفسدين؟

نورالدين زاوش

عبقرية السيد بنكيران
عبقرية السيد بنكيران

Zaouch.nor@gmail.com

اترك تعليق

3 تعليقات على "عبقرية السيد بنكيران"

نبّهني عن
avatar
عبد الله الماكانة رحمه الله
ضيف
عبد الله الماكانة رحمه الله
بمقارنة بين المرحوم عبد الله الماكانة، منشط مجال الحلقة في عهده بساحة سيدي عبد الوهاب بوجدة و بين السيد بن كيران في قبة البرلمان، نستنتج ما يلي : كلاهما يتقاسمان نفس السحايا و الهيئة و القد و الطول كأنهما اخوان. بارعان في التنشيط و فن القول، جمهورهما يختلف بحسب الفضاء و الزمان مع قاسم الإبداع العام، الذي يعتمد على فن الحكي باعتماد المجال و الإستعارات بين الفينة و الأخرى على لسان الحيوانات المفترسة و الأليفة و على الجن و الأباليس. الا أن الأول عاش و مات فقيرا، و الثاني الأنيق -الذي جسد ذاته تراعي الأصالة بشبه لحية و الحداثة بربطة… قراءة المزيد ..
الدف صاحب شيكولا
ضيف

إن “مفهوم” التماسيح و العفاريت ينم عن تواضع المستوى الفكري و السياسي للوزير الأول . حينما أستمع إلى خطابات كل من كامرون البريطاني أو هيرو الفرنسي أو راخوي الإسباني… أو حتى بعض المسؤولين السياسيسن بدول الجوار ، وأقارنها بهرطقات بنكيران، أصاب بالخجل أن يكون لبلدي وزير أول مثل هذا الشخص الذي لا يتقن إلا الصراخ في قبة البرلمان. فهو لا يحسن الحديث مع الآخرين ولا يبدع العبارة الناسبة في الوقت واللحظة المناسبة. آه من وزير أول لم يرى التاريخ السياسي المغربي مثله منذ امبارك البكاي لهبيل.

سيدي يحيى- الشرق
ضيف
فعلا المغرب الأقصى حابل بأضرحة الأولياء، لا تكاد تمر من دوار الا وتجد ضريح ولي، يزوره الأدمييون للتبرك و الزواج و الشعودة… مقالك يذكرنا بما قام به المهدي بن تومرت. الذي كفر بهندسة محكمة و زيارة القبائل له ليلا لمعرفة أن القبر به مهدي منتضر: السيد بن كيران لتدليل ما بك من كثرة السؤال، أقول أنه اقتبس نظرية الإلهام الشعري لدى الشعراء مستبدلا الجن بالتماسيح و العفاريت. تخيرني الجن أشعارها ……………… فما شئت من شعرهم اصطفيت. لكن الشعر له أهله أما نظرية بن كيران فلا أهل لها، فالأولى ابداعية و الثانية اجتماعية بطنية. لقد ترجم بن كيران أنه بارع الذكاء.… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz