عبد النبي بعيوي هو وكيل لائحة الجرار بوجدة.. هكذا رتب حزب الاصالة والمعاصرة بيته الداخلي

52102 مشاهدة

عبد المنعم السبعي / وجدة البوابة : وجدة في 7 نونبر 2011،

كيف يرتب حزب الاصالة والمعاصرة بيته الداخلي؟ عبد النبي بعيوي هو وكيل لائحة الجرار بوجدة

بقلم: عبد المنعم سبعي

عبد النبي بعيوي مرشح الاصالة والمعاصرة

لازال موضوع دخول بيوي عبد النبي لغمار الانتخابات التشريعية المقبلة يستأثر باهتمام العديد من المتتبعين للشأن السياسي المحلي، فتوالي الأخبار والتوضيحات في هذا الشأن ابتذلته إلى حد الاعتقاد بكون أمر ترشح بعيوي أصبح سرا من أسرار السياسة والحزبية.

آخر مستجدات هذا الامر تصب في إغلاق هذا الملف مساء يوم السبت الماضي بإقناع المقاول عبد النبي بالترشح باسم الأصالة والمعاصرة وهو الخبر الذي أكده للجريدة أكثر من مصدر، وإن كنا قد فشلنا في تأكيد الخبر من طرف  عبد النبي بعيوي الذي ظل هاتفه يرن دون إجابة، فإن بعض الجهات المقربة من حزب الجرار لم تنف الخبر نهائيا وأكدت أن طريق عبد النبي بعيوي للوصول إلى تزكية حزب الجرار أصبحت معبدة أكثر من أي وقت مضى، وأن لجنة من المجلس الوطني أو الأمانة العامة ستحل بوجدة هذا الأسبوع من أجل هذا الغرض بالذات.

دخول عبد النبي بعيوي غمار هذه الاستحقاقات سيخلط أوراق الكثير من المرشحين  والاحزاب السياسية، بل سيغير لا محالة الخريطة السياسية للمدينة، فعبد النبي بعيوي الذي استطاع أن يجد لاسمه مكانا متميزا داخل سكان مدينة وجدة، يتمتع بشعبية خاصة تأهله للفوز بمقعد إن لم تسمو لائحته إلى الفوز بمقعدين، فهو بذلك سيكون المنافس الحقيقي لحزب العدالة والتنمية للمنافسة على المرتبة الاولى على صعيد الدائرة الانتخابية وجدة انكاد.

ثمة مستجدات قد تصب في هذا التألق المنتظر، فخروج السيد ادريس حوات من هذه المنافسة باعتبار حزب التجمع الوطني للأحرار قد زكى لحبيب لعلج، سيفيد بعيوي كثيرا باعتبار الاصوات التي كانت تمنح للسيد حوات بضواحي وجدة خصوصا بمنطقة عين الصفا سعود كثير منها بالتأكيد إلى عبد النبي بعيوي لتشاركهما الانحدار من هذه المنطقة، ثم إن المفرقعات التي أصبحت تنفجر أمام لخضر حدوش وورود خبر عدم ترشحه لجدية الدولة في التعامل مع المتورطين في ملفات فساد أو سوء تسيير ستزيد من أسهم عبد النبي بعيوي في الاستحقاقت المقبلة، فضلا عن كون عبد النبي بعيوي سيدخل غمار هذه الانتخابات وهو بكر من كل تجربة سياسية سابقة وبعيد عن الانتقادات التي يعاني منها غالبا المرشحون الذين سبق لهم الفوز بمنصب سياسي سابق.

حظوظ حزب الاصالة والمعاصرة بين الامس واليوم

تكاد المحطة الانتخابية المنتظرة في نونبر المقبل، تتميز بكونها أول انتخابات تشريعية سيشارك فيها حزب الأصالة والمعاصرة الذي تأسس رسميا في غشت 2008، أي بعد حوالي سنة على آخر انتخابات تشريعية لسنة 2007.

وربما هذا التميز سيجد في الحركية وردود الفعل المتباينة والاقتحام الواضح للمشهد السياسي المغربي من طرف هذا الوافد الجديد ما يبرره، خصوصا بعد الصراعات التي نشبت بشكل  مثير بين كل من العدالة والتنمية وحزب الاستقلال من جهة ، وبين الاصالة والمعاصرة من جهة ثانية، وفي هذا السياق كان لابد من الوقوف على مميزات المشهد الحزبي الوطني بعد هذا الاكتساح الواضح للحزب الجديد، ولكن قبل ذلك وبشكل أهم ينبغي البحث عن مميزات الحزب محليا وملامسة حظوظه في الاستحقاقات المقبلة، بناء على ما يتسرب من معطيات من داخل حزب التراكتور بوجدة، ولنقل بصيغة التساؤل: كيف يرتب حزب الأصالة والمعاصرة بيته المحلي للفوز بمقعد  نيابي أو مقعدين؟ وكيف يحاول تجاوز الصعاب التي تعترض ظهوره بالشكل المتميز الذي أراده له مؤسسوه؟

مهما اختلفت ردود أفعال المتتبعين للشأن السياسي والحزبي الوطني، يظل القاسم المشترك بين كافة المراقبين أو الفاعلين السياسيين، هو وصف محطة نونبر 2011 بالمفصلية بين انتخابات ما قبل تأسيس حزب التراكتور، وما بعده، أي ذلك الجسر الرابط بين الصخب المصاحب لتأسيس فؤاد علي الهمة ورفاقه للحزب، وبين انتظارات المتتبعين  المغاربة من تشكيل  الحكومة التي ستفرزها  التشريعيات الأولى بعد إقرار الدستور الجديد والتي ربما سيغلب عليها طابع النزاهة والشفافية حسب الكثير من المحللين.

لسنا من قراء الكف أو الفناجين، ولسنا من المنجمين حتى نجزم بفوز حزب أو آخر بوجدة ، ولكن نبني قراءاتنا على معطيات ومؤشرات وعلى كل ما هو واضح، والواضح في المشهد الحزبي المحلي أن حزب الأصالة والمعاصرة كانت له كلمة أثناء الانتخابات المحلية لسنة 2009 وما بعدها، خصوصا فيما يتعلق بتشكيل مكاتب الجماعات، ولعل الصراع المرير الذي شهدته مدينة وجدة في هذه الفترة العصيبة من الديمقراطية المحلية، يبرز بوضوح قوة هذا الحزب وتأثيره الواضح على المشهد السياسية الوطني ككل ونفوذه البارز.

المؤكد أن هذا الحراك سيكون له تأثير واضح على الخريطة السياسية المحلية، والمؤكد أيضا أن حزب الأصالة والمعاصرة بوجدة قادر على خلق المفاجأة خصوصا بعد استجماع رأي الأمانة العامة للأصالة والمعاصرة على تزكية عبد النبي بعيوي كوكيل لائحة الجرار بوجدة ، وبذلك يكون الحزب قد استطاع تجاوز بعض الخلافات الداخلية ذات الصلة بتحديد  أسماء لائحة الجرار بالحكمة المطلوبة المعتمدة على الدراسات الواقعية.

صحيح أن عبد النبي بعيوي صرح في أكثر من مناسبة انه غير مستعد لدخول هذه الانتخابات وأنه يفضل الاشتغال في العمل الاجتماعي والجمعوي، لكن بداية عبد النبي مع الأصالة والمعاصرة وسعيه الحثيث للضفر بصفة المنسق الإقليمي للحزب بوجدة كانت تشي أن المقاول بعيوي لا يخشى ركوب مغامرة الانتخابات التشريعية المقبلة مع الحزب الذي ربما ظنه الفضاء المناسب لممارسة السياسة من بابها الواسع، وكانت البدايات تقنعنا أن هذا السعي نحو مدارج التفوق السياسي لايمكنها أن تخبو بهذه السرعة الفائقة لولا وجود دواعي الإحباط والتراجع الكامنة في صراع الأجنحة الداخلية.

فإلى وقت قريب كان اسم عبد النبي بعيوي متداولا كمنسق إقليمي للحزب ووكيل لائحته المفترض، لكن جاء خبر رفض  الأمانة العامة لهذا الإسم ليعيد كل الاحتمالات إلى نقطة البداية .

قد يكون هذا الانقلاب الأبيض على بعيوي  أنذاك من داخل حزب الأصالة والمعاصرة، جاء كنتيجة لإصرار علي بلحاج على حصر هذه المهمة الحزبية الداخلية في الطبقة المتنورة معرفيا من الأكاديميين والأساتذة الجامعيين والمحامين، وبالتالي فإن اسم بعيوي من نظر علي بلحاج ومن سانده لا يعكس الصورة الحقيقية التي يريد أن يرسمها الحزب لنفسه خصوصا مع وجود كوادر مهمة تنشط داخل الحزب محليا، لكن ثمة مصادر تؤكد أن إبعاد بعيوي من التنسيقية الإقليمية للحزب يندرج ضمن  تصفية حسابات شنها ضده علي بلحاج باعتبار بعيوي كان صديقا للوالي الابراهيمي وهو العدو اللذوذ  لبلحاج ، كم كان يفهم هذا الإقصاء لبعيوي كخطة محبوكة من خصوم سياسيين وحلفاء مفترضين من بعض البرلمانيين الذين اعتقدوا أن دخول بعيوي غمار هذه الانتخابات سيخلط أوراقهم ويتقاسم معهم الكثير من الأصوات، لذلك فإن أمر إبعاده بإثارة بعض مساوئه الانتخابية، ومحاولة تغليب  كفة علي بلحاج على كفة عبد النبي بعيوي سيفتح المجال واسعا لهؤلاء الخصوم لدخول محطة الاستحقاقات  بكثير من الأمل والارتياح.

مهما كانت درجة صدق هذا الطرح فإن اعتماد حزب الأصالة والمعاصرة على اختيار الأسماء وفق مبدإ الثقل  العلمي والمعرفي والمصداقية الأخلاقية والنقاء السياسي، سيجر ربما الحزب إلى شن حملة تطهيرية داخل صفوف الأصالة والمعاصرة بناء على نتائج الدراسات التي وكلت إلى مكتب دراسة دولي وبمشاركة خبراء دوليين للأخذ بالوسائل الكفيلة لإعادة الثقة للناخب من جهة، ولتأطير المسؤولين الجهويين وكوادر الحزب في أفق التأسيس لفعل حزبي يعتمد على النجاعة والحكامة الجيدة من جهة ثانية.

يذهب الكثير من المتتبعين إلى أن أغلب الأصوات التي حصلت عليها لائحة الأصالة والمعاصرة خلال محطة انتخابات 2009 لم تكن مرتبطة بالحزب، بقدر ما كانت مرتبطة بوكيل اللائحة آنذاك وهو لخضر حدوش، الذي استطاع أن يجد لاسمه مكانا خاصا في كل الاستحقاقات بطريقته المعهودة في مثل هذه المناسبات، وبفضل مراكمته لتجربة غير يسيرة، امتدت لأكثر من 14 سنة في العمل الجماعي والحزبي، وبذلك يعتقد المتتبعون أن قضية طرد لخضر حدوش من صفوف الأصالة والمعاصرة، يشكل منعطفا واضحا للحزب على المستوى المحلي، ليس لوزن الرجل السياسي أو لمكانته في صفوف المجتمع الوجدي، ولكن فقط لمعرفته بخبايا العملية الانتخابية والخيوط المتحكمة فيها، ولقدرته في التوغل داخل أحياء شعبية عديدة بمدينة وجدة التي يكون قد راكمها أثناء رآسته للجماعة الحضرية لوجدة مرتين متتاليتي ولكنها قد تكون تجربة أرادت الكثير من الاصوات القطع معها بصفة نهائية، فالمحطة المقبلة بإرادة ملكية قوبة ستكون محطة متميزة لاغبار عليها سيقطع فيها مع كل الممارسات المشينة كما صرح بذلك صاحب الجلالة في خطابه ليوم 20 غشت الماضي.

في تصريح لعمر حجيرة سابقا  حول حظوظ حزب الاستقلال، كان قد أكد أن الأصوات التي تحصل عليها اللوائح الانتخابية وباستثناء لائحة حزب الاستقلال لا تمثل الوجه الحقيقي لوزن الحزب، ولكن تمثل الوجه الحقيقي لوكيل اللائحة، حيث ذهب عمر حجيرة أبعد من ذلك وأعطى نسبا معبرة، فأكد أن 90% من الأصوات التي تحصل عليها اللوائح هي أصوات يحرزها وكيل اللائحة أما 10% المتبقية فهي التي يحصل عليها الحزب، فإن كنا لا نتفق مع عمر في تحديد النسب بكل هذه الدقة فإننا لا نختلف معه في دور وكيل  اللائحة كمحدد رئيسي للفوز في الاستحقاقات المغربية. وعليه فإن اختيار إسم وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة يعتبر أحد العوامل المهمة في هذه المحطة ,ونخال ان اختيار اسم بعيوي لا يشد عن هذه القاعدة.

يرى بعض المحللين السياسيين أن المشهد الحزبي سيعرف بدخول عبد النبي بعيوي هذه الاستحقاقات خلال هذه الفترة التي تفصلنا عن محطة نونبر 2011 ، مستجدات غير بسيطة قد تعيد حزب الجرار إلى الواجهة بعدما تأثر   بالمستجدات التي حملها الشارع المحلي  على غرار الحراك السياسي الذي شهده المغرب فيما بات يعرف بمطالب حركة 20 فبراير.

هذه حظوظ عبد النبي بعيوي إذا تقدم إلى الاستحقاقات كما لا يمكن إغفال حظوظ المنسقة الجهوية للحزب الأستاذة سليمة فراجي في اللائحة الوطنية النسائية التي ربما لن تجد عناء في الوصول إلى قبة البرلمان نظرا لوزن هذه السيدة داخل الحزب وداخل المشهد الجمعوي المحلي

عبد النبي بعيوي هو وكيل لائحة الجرار بوجدة.. هكذا رتب حزب الاصالة والمعاصرة بيته الداخلي
عبد النبي بعيوي هو وكيل لائحة الجرار بوجدة.. هكذا رتب حزب الاصالة والمعاصرة بيته الداخلي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz