عبد القادر السيكتور يطلق النار من وجدة على منظمي الأيام السادسة عشر لطب الأسنان بالسعيدية

88213 مشاهدة

عبد الناصر بلبشير/ وجدة البوابة: وجدة في 2 يونيو 2013، انتقد الفنان الجزائري عبد القادر السيكتور في ندوة صحافية حضرها ممثلو الجرائد “وجدة البوابة” و “وجدة فيزيون” و”الرأي الحر” و”أخبار اليوم” نظمها صباح اليوم الأحد 2 مايو 2013، بمقهى أركانة بوجدة، الساهرين على تنظيم الحفل الختامي للأيام السادسة عشرة لطب الأسنان حيث كان من المقرر أن ينشط الحفل الفنان الجزائري محبوب الجماهير صغيرا وكبيرا ، والذي تم تنظيمه بمدينة السعيدية أمس السبت فاتح يونيو 2013.

و قد اعتبر السيكتور ما قامت به اللجنة المنظمة للحفل ببيع تذاكر للحضور بما قدره 700 درهم للتذكرة بمثابة “احتيال” عليه بعدما سبق و أن إتفق “القائم بأعماله” معهم على أساس أن الحفل سيكون وفق “دعوات” فقط و غير مِؤدى عنها الشيء الذي جعل القائم بأعمال السيكتور  يتفق مع المنظمين على ثمن  5 آلاف أورو .

هذا و قد اعترف السيكتور بأنه سبق له و أن نشط أمسية مع نفس الجهة المنظمة السنة الفارطة بعدما أصروا له بأن “نقابة اطباء الأسنان ” لا تملك سيولة مالية كافية و بالتالي عليه أن يتعاون معها.

و قد اعتبر السيكتور أنه فنان شعبي يحبه الجمهور صغيرا وكبيرا وشيوخا رجالا ونساء فقيرا وغنيا لذلك فهو يرفض رفضا مطلقا إستغلال إسمه و جمهوره لأجل الارتزاق والرفع من تذاكر الحضور للأمسيات التي ينشط. وقال السيكتور أنه محبوب الضعفاء والفقراء وأن لا يستغل عروضه الفنية لأجل الارتزاق بقدر ما يسعى إلى الترفيه على الناس ومشاهدة ابتساماتهم، فلو كان يعلم أن ثمن التذكرة سيكون 700 درهم لما رفض العرض منذ أول دعوة موجهة له لأجل التنشيط.

لتلك الأسباب بالضبط ولأن المنظمين للحفل حاولوا استغلاله لكسب مبالغ مالية باهضة معتبرا أن مبلغ 700 درهم للتذكرة يفوق طاقة المواطنين بوجدة والنواحي، ولأن ثمن التذكرة في حفل نشطه الفنان سابقا بمدينة باريز العاصمة الفرنسية لم يتعد 22 أورو، وحيث أن السيكتور لا يهمه ما قد يحصده المنظمون من أموال باهضة بل دعا لهم بالرزق الكبير لا يهمه حتى ولو أنهم أحرزوا على الملايير، فإن الفنان عبد القادر السيكتور محبوب الجماهير  رفض بكل شدة الحضور لتنشيط الأمسية بعد افتضاح أمر المنظمين الذين ادعوا له سابقا أنهم جمعية يفتقرون إلى الدعم الكافي لتسديد مستحقات الفنانين المنشطين للحفل، ولقد طار الفنان الجزائري من الغزوات في اتجاه وجدة وعند وصوله تلقى مكالمات هاتفية مفادها أن المواطنين كانت لهم رغبة في حضور الحفل إلى أن ثمن التذكرة المبالغ فيه لم يسمح لهم بذلك وهو الأمر الذي أغضب السيكتور وجعله يعدل عن تنشيط الأمسية، وازداد غضب الفنان السيكتور وثارت ثائرته لما سمع أن المنظمين خلال الحفل أقدموا على التصريح للجمهور الذي جلبه السيكتور للترويح على النفس ولأجل التسلية، حيث أقنعوا الجمهور أن السيكتور مريضوهو ما كذبه ونفاه السيكتور مصرحا بدوره أن المنظمين هم المرضى ومرضهم أخطر مما يتوقعون، أما السيكتور فيقول لهم” حمار وبخير” فأنتم أطباء ودكاترة كبار تصنعون الأسنان لكنكم لا تصنعون الابتسامة التي تأتي بصفة طبيعية بفضل عروض الفنان السيكتور، هكذا صرخ المتهم بالمرض من طرف المنظمين مرددا مرة أخرى: “هم المرضى ومرضهم خطير جدا، أما أنا “حمار وبخير” وإن مرضت فالله يوفقني دائما لأكون في الموعد مع الجماهير”. بعد قليل سنوافي قراءنا الأعزاء بالتسجيل الكامل لتصريحات الفنان عبد القادر السيكتور

عبد القادر السيكتور يطلق النار من وجدة على منظمي الأيام السادسة عشر لطب الأسنان بالسعيدية
عبد القادر السيكتور يطلق النار من وجدة على منظمي الأيام السادسة عشر لطب الأسنان بالسعيدية
عبد القادر السيكتور يطلق النار من وجدة على منظمي الأيام السادسة عشر لطب الأسنان بالسعيدية
عبد القادر السيكتور يطلق النار من وجدة على منظمي الأيام السادسة عشر لطب الأسنان بالسعيدية
عبد القادر السيكتور يطلق النار من وجدة على منظمي الأيام السادسة عشر لطب الأسنان بالسعيدية
عبد القادر السيكتور يطلق النار من وجدة على منظمي الأيام السادسة عشر لطب الأسنان بالسعيدية

اترك تعليق

1 تعليق على "عبد القادر السيكتور يطلق النار من وجدة على منظمي الأيام السادسة عشر لطب الأسنان بالسعيدية"

نبّهني عن
avatar
وجدي حر
ضيف

فالحقيقة أحسن ما فعل , لقد كنت ضمن الحضور السنة الفارطة و شاهدة بأم عيني , ليسو سوى مجموعة من الشلاهبية و السماسرة يلتقون ليس من أجل التكوين بل من أجل تبدير المال و الفساد و البيع و الشراء و الأطباء الشرفاء بعيدين كل البعد عن هده المجموعة , تحية خالصة للفنان عبد القادر السكتور و أقول له ( مايستاهلوش وجهك )
شكرا

‫wpDiscuz