عبد الحق حوضي عامل إقليم بركان يشرف على تدشين مسجد المحسنين بدوار بني مهدي بالجماعة الترابية لزكزل

88932 مشاهدة

اهتماما بالشأن الديني وتأهيله من خلال العناية ببيوت الله نظرا لدورها الجوهري والأساسي في إشاعة الأمن الروحي وقيم التسامح وتأطير المواطنين بتكريس الاحترام التام للثوابت الإسلامية للمملكة وفق المذهب المالكي، أشرف السيد عبد الحق حوضي عامل إقليم بركان يوم الخميس 26 شعبان 1437 هـ الموافق لـ  2 يونيو 2016  على مراسم تدشين مسجد المحسنين بدوار بني مهدي بالجماعة الترابية لزكزل، وذلك بحضور السيد رئيس المجلس العلمي المحلي ببركان، السيد مندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، السادة البرلمانيين، السادة رؤساء الجماعات الترابية، السادة رؤساء المصالح الخارجية ورؤساء الجمعيات، ممثلي وسائل الإعلام وفعاليات من المجتمع المدني ومجموعة من المصلين من عباد الرحمان.

وقد تمت إعادة بناء  هذه  المنشأة  الدينية على مساحة إجمالية تقدر ب 348 م2 رصد لها غلاف مالي يقدر بحوالي 1.273.680 درهم، ويتكون هذا المشروع من طابق سفلي وطابق أول و يحتوي على : قاعة الصلاة للرجال، قاعة الصلاة للنساء، مقصـورة، مسكن للإمام، محل تجاري وأماكن للوضوء.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من المساجد المؤهلة لإقامة الشعائر الدينية التي تم بناؤها مؤخرا من قبل الجمعيات الخيرية ومجموعة من المحسنين والتي ستفتح أبوابها للمصلين هذه السنة ابتداء من شهر رمضان المبارك وهي مسجد “أم القرى” بتجزئة ملوية بركان، مسجد “الكرم” بتجزئة الكرم ببركان، مسجد “المعراج” بحي الليمون ببركان، مسجد “الأعظم” بمدينة أحفير ومسجد “الهدى” بأغبال ليفوق بذلك عدد المساجد بالإقليم 420 مسجدا .

وتندرج هذا المبادرة الدينية في إطار تقديس بيوت الله والعناية بها باعتبارها شعيرة من شعائر الإسلام مصداقا لقوله عز وجل : ” في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح  له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكـر الله. ” صـدق الله مولانا العظيـم.، والمساهمة في توفير الظروف الملائمة لممارسة شعائر ديننا الحنيف وتكريس المهام الأساسية والمحورية لهذه المنشئات الدينية من أجل رعاية صلاح الهوية الروحية للمجتمع المغربي المسلم، لاسيما أمام تزايد طلبات المواطنين للاستفادة من الخدمات الدينية التي توفرها المساجد، من تحفيظ للقرآن الكريم والإرشاد والتوجيه والتأطير  ومحو للأمية .

2016-06-03 2016-06-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير