أعتقد أن إقليم فجيج و خاصة أمثال كبوري الصديق الدين جروا الاقليم إلى الهلاك لا تصلح معهم إلا هده المقاربة الجديدة التي نثمنها و نشد بحرارة على يد عامل إقليم فجيج الدي يحاول جاهدا تخليص الإقليم من هرلاء القراصنة الدين بدأ نجمهم في الأفول وتوالت عليهم الهزائم خاصة بعد فشل إضراب مقاطعة الامنحانات
و العصى لمن عصا