عاد منتظر الزيدي

10549 مشاهدة
عاد منتظر الزيدي الى حضن الوالدة، وهاهي دموع الأمومة معلنة انتصار إرادة المقاومة. وأضحى منتظر حرا طليقا يقبل رأس الوالدة ويعد في ندوة صحافية بفضح المسؤولين العراقيين السامين من مدنيين وعسكريين الذين شاركوا في تعذيبه.

عاد منتظر الزيدي
عاد منتظر الزيدي

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن