عاد منتظر الزيدي

9872 مشاهدة
عاد منتظر الزيدي الى حضن الوالدة، وهاهي دموع الأمومة معلنة انتصار إرادة المقاومة. وأضحى منتظر حرا طليقا يقبل رأس الوالدة ويعد في ندوة صحافية بفضح المسؤولين العراقيين السامين من مدنيين وعسكريين الذين شاركوا في تعذيبه.

عاد منتظر الزيدي
عاد منتظر الزيدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.