عادل العثماني انتقل من اسفي الى مراكش لتفجير مقهى أركانة

40784 مشاهدة

كشفت جريدة “الصباح” أن المسمى عادل العثماني المشتبه فيه الرئيسي في تنفيذ التفجير الإرهابي بمراكش، أوقف ليلة الأربعاء الماضي أمام منزل والدته بحي بوعودة بآسفي، حيث كان يستغل دكانا يبيع فيه الأحذية المستعملة. 

وحسب أفراد عائلة المتهم فإن أسرة العثماني لم تتعرض لأي مضايقات كما أنها لم تخضع لأبحاث، وجرى اعتقال عادل وهو يحاول مغادرة منزل والدته رفقة زوجته حيث تم نقله على متن سيارة “داسيا”.

وأوردت الصحيفة ذاتها في عددها ليوم السبت /الأحد أن المشتبه فيه كان كتوما، عاد من مراكش مباشرة بعد تنفيذ العملية الإرهابية ليبشر صديقيه (عبد الصمد .ب) و(حكيم .د)، أحدهما يعمل بائع أحذية والآخر يملك “محلبة” بآسفي، وجميعهم يعتنقون الفكر الجهادي التكفيري، وكان قبل ذلك حاول إيهام الجيران بأنه لم يغادر المدينة قط كما أنه عمد قبل أسبوع إلى الظهور في حالة سكر طافح محاولة منه لإبعاد الشبهات عنه.

وأضافت الصحيفة أن المتهم استغل المنزل الثاني الذي يعود إلى ملكية والده والموجود في حي مفتاح الخير بآسفي، بعيدا عن حي بوعودة الذي تقطن فيه أمه وشقيقه وشقية أخرى، في إجراء اختباراته لصنع المتفجرات، خاصة أن المنزل نفسه يوجد في حي مازال خاليا من السكان وجل منازله مغلقة أو يملكها مهاجرون مغاربة بالخارج.

وحرص المشتبه فيه حسب المصدر ذاته على أن تبقى أعماله التحضيرية بعيدة عن الأعين بل حتى عن زوجته الحامل في شهرها الثالث.

وبالفعل، وبعد محاولات عديدة لصناعة متفجرات تقليدية، وتجربتها بمنطقة خلاء بضواحي “سيدي دانيال” بنواحي أسفي، استطاع المعني بالأمر إحداث جسم متفجر بالاستعانة بمجموعة من المواد المتاحة والمعروضة للبيع بمحلات بيع العقاقير، قبل أن يقرر زيادة كمية المتفجرات المصنوعة لتبلغ تسع كيلوغرامات بالإضافة إلى كمية أخرى تناهز ست كيلوغرامات، وقتها قرر إيصالها بجهاز هاتف محمول مبرمج.

وحرصا على اختيار موقع بالغ الحساسية، وله رمزية شعبية، تقول صحيفة “الصباح” قرر المعني بالأمر القيام بزيارة استطلاعية في بداية شهر أبريل لمدينة مراكش، وهناك لفت انتباهه مقهى ومطعم أركانة، المكان الذي يؤمه المغاربة والأجانب، ليقرر حينها استهداف هذا المكان بحكم توافد السياح الغربيين عليه على امتداد ساعات اليوم.

بعد ذلك سيعمد عادل العثماني حسب صحيفة ” الصباح” إلى اقتناء خصلات شعر مستعارة “باروكة” وقيتارة في محاولة للتوهيم، تم امتطى فجر الخميس القطار من مسقط رأسه بأسفي نحو مراكش الحمراء، وهناك حدد مكانا قريب من صومعة الكتبية كمحطة للضغط على زر التفجير، تم توجه صوب مقهى أركانة التي كانت تعج بمرتاديها الاعتياديين والعرضيين.

ومكث المعني بالأمر زهاء 45 دقيقة تقريبا بالمقهى، منتحلا صفة سائح أجنبي، طلب خلالها عصير ليمون ثم مشروبا ساخنا، قبل أن يغادر مخلفا وراءه حقيبة سفر وحقيبة أخرى للظهر محشوة بالمتفجرات التقليدية، ومباشرة بعد ابتعاده عن المقهى ركب رقم الهاتف الموصول بالجسم المتفجر، لتنجم عنه رجة قوية مقرونة بانفجار ضخم.

وعمد المتهم بعد ذلك إلى امتطاء سيارة أجرة نحو المحطة الطرقية باب دكالة، وهناك حلق شاربه وتخلص من الشعر المستعار وملابسه. تم توجه مباشرة إلى مدينة أسفي وفيها التقى بمشاركه الثاني الذي أفصح له عن نجاح العملية، فباركها وزكاها، قبل أن يعمدا إلى التخلص من متلاشيات المواد المستعملة في صناعة المتفجرات بشاطئ قريب من مدينة أسفي.

عادل العثماني المشتبه فيه الرئيسي في تنفيذ التفجير الإرهابي بمراكش

عادل العثماني انتقل من اسفي الى مراكش لتفجير مقهى أركانة
عادل العثماني انتقل من اسفي الى مراكش لتفجير مقهى أركانة

اترك تعليق

3 تعليقات على "عادل العثماني انتقل من اسفي الى مراكش لتفجير مقهى أركانة"

نبّهني عن
avatar
Moha
ضيف

كذب في كذب على الحكومة تقديم أدلة منطقية إذا كان قتل بن لادن كلف الولاياة المتحدة والعالم أكثر من ١٠ سنوات وملايير الدولارات والألاف من القتلا فمن سابع المستحيلات القبض على هذا الشخص بهذه السهولة لذا فعلى الحكومة أن تنتج مسلسل رماضانى أخر فبعض المندسين من الحكومة يعرفون جيدا الفاعل وعندي سؤال لها لماذا وإلى حد الأن لم يقدم الجناة في تفجير الدار البيضاء للعدالة

Moha
ضيف

غراء يعتنق الفكر الجهادي التكفيري وظهرفي حالة سكر والله كذب فى كذب

nani
ضيف

أنا بغيت ليه إعدام

‫wpDiscuz