عاجل جدا إلى عبد الإلاه بنكيران: يا رئيس الحكومة أنقذ المنظومة التربوية وإن لم تفعل فعليك إثم المتعلمين

21854 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 29 شتنبر 2012، غداة زيارة السيد عبد الإلاه بنكيران رئيس الحكومة الجهة الشرقية في إطار نشاطه الحزبي، أغتنم هذه الفرصة من موقعي التربوي  لأوجه له  نداء استغاثة من أجل إنقاذ المنظومة التربوية، وهي على حافة إفلاس  لما آل أمرها إلى وزير غريب الأطوار لم تعرف المنظومة مثيله. وفي البداية أذكر السيد رئيس الحكومة بما هو واجب التذكير في شرع الله عز وجل ، وهو قوله سبحانه : (( من جاء بالحسنة فله خير منها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى الذين عملوا السيئات إلا ما كانوا يعملون )). ولا يخفى على السيد رئيس الحكومة أنه لا توجد حسنة خير من وضع وزارة التربية في يد أمينة، وتحت مسؤولية من يرعى المنظومة التربوية حق رعايتها، كما أنه لا يوجد أسوأ من المغامرة بالمنظومة التربوية من خلال وضع وزارتها  في كف عفريت. وإن  وزير التربية الحالي يا معالي رئيس الحكومة شر أريد بالمنظومة، وما أظن أن قدمكم قد زلت في قرار اتخذتموه كما زلت في اختياركم له وزيرا بسبب ما اضطررتم إليه من توافق من أجل تشكيل حكومتكم، وقد أعوزكم نصابها . وإن الوفا من حزب لا زال مدينا للمنظومة بأمور كانت سببا في خرابها المتراكم، و قد كلفتموه حين عينتموه بالوزارة فوق ما يطيق وما يجيد، وقالت له فعاليات المنظومة لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين، وابتغ فيما آتاك الله من مسؤولية الصلاح و الإصلاح وحسن التدبير، ولا تكن من المرتجلين والمتهورين، ولا تبغي فيها الفساد إن الله لا يحب المفسدين، قال إنما أوتيت الوزارة على علم عندي أولا يعلم أن الله قد آتاها من كان أكثر منه تنطعا  وأكثر ارتجالا ولم يسلم من الذم المفسدون، وحازوا العار والشنار بعد أن انصرفوا مقبوحين. ولقد خرج الوفا  على قومه في مقر حزبه يسخر من النواب والمديرين والمدرسين، ومن البلدان والسياسيين،فقال الذين يتعصبون لحزبه وهم من غيرهم يسخرون يا ليت لنا مثل ما أوتي الوفا وإنه لذو حظ عظيم، وقال أهل الكياسة من المربين ويلكم بعده عن الوزارة خير له و لكم  وللمتعلمين، ولا  يليق بها إلا العقلاء المتزنون . وقد آن الأوان يا رئيس الحكومة أن تخسف به وبوزارته الأرض ، ولا تترك الفرصة لفئة من حزبه تنصره،  وما ينبغي أن يكون من المنتصرين. وسيصبح الذين تمنوا مكانه عما قريب من النادمين ، ولسان حالهم ويكأن الله يؤت الوزارة العقلاء المتزنين ، ويكأنه لا  يفلح المتهورون . تلك الوزارة  تعطى للذين  يحرصون على المنظومة ولا يريد علوا فيها ولا فسادا والعاقبة للمصلحين .ها أنا ذا أوجه إليكم يا معالي رئيس الحكومة هذا النداء غيرة على المنظومة لا حسدا ولا نكاية او وشاية في الوزير  ، وقد ندبكم الله عز وجل لمسؤولية جسيمة و أمانة أشفقت من حملها السماوات والأرض والجبال، وحملتها وأنت تعرف  خطورتها ، وقد اشتعل رأسك شيبا ، وهو نعم  الناصح الأمين  يذكرك بيوم الوعيد يوم لا  تنفع حكومة أوأوأ سلطة ولا حزب إلا من أتى الله بقلب سليم . وما كان عليك يا رئيس الحكومة أن  تؤثر على وزارة التربية  غيرها ، ولا تختار لها  الرجل الرشيد ،لأن فسادها  يعني فساد أغلى رأسمال يراهن عليه الوطن وهو الرأسمال البشري الذي لا عوض عنه في حال الخسارة . فقد تخسر وزارات الفلاحة والمعادن والصيد  والاقتصاد، فيتداركها الله عز وجل بسنوات الخصب فتنتعش من جديد ، ولكن لن تقوم لوزارة التربية قائمة إذا ما حل بها الخسران والخراب. و إن وزارة التربية  يا معالي رئيس الحكومة في حاجة إلى مسؤول يعرف معنى التربية ، ويكون نموذجا للتربية. وهل ينتظر الخير من وزير للتربية لا يجد حرجا في قذف  رجال  ونساء التربية ؟ ، ويزعم  أن مدير مؤسسة تربوية له خليلة، وكأن الأمر يتعلق بماخور لا بمؤسسة تربوية، وهو مطالب بالبينة ودونها الشهداء وإلا كان عند الله عز وجل من الكاذبين، ودونه ثمانين جلدة تعزيرا له على قذفه  محصنة. وهل يقدر التربية حقا من يسخر من رجال ونساء التربية، ويستخف بالمسؤولين منهم،  فيعرض بهم  مهددا بما سماه الجمع معهم أي توقيفهم، وفي  أقل من دقيقة ؟ وهل من التربية أن يسخر من بلاد الهند، وقد استضافته لمدة أربع سنوات سفيرا فرد على جميلها بالإساءة ؟ وهل من التربية أن يعرض  برئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وهو رئيس أكبر  بلد في العام فيغامر  بسمعة الوطن، ويزعم أن أب الرئيس الأمريكي لا يملك مؤسسة يملكها هو، علما بأن  أقل مؤسسة في الولايات المتحدة تفوق ألف مرة ما افتخر به الوزير في لحظة زهو أو فقدان وعي؟ وهل يشرفكم يا معالي رئيس الحكومة أن يكون ضمن حكومتكم مثل هذا الوزير الذي لا يلجم لسانه ويلقي الكلام على عواهنه؟ فإن راقكم ما صدر منه، وهو مصور وموثق، فإن أهل التربية قد تبرءوا منه براءة الذئب من دم يوسف، ولا يشرفهم أن يكون على رأس وزارتهم مثله. ولهذا أقول لك يا رئيس الحكومة أنقذ المنظومة، وإن لم تفعل فعليك إثم المتعلمين. اللهم اشهد أني قد بلغت لرئيس الحكومة، وأنت سبحانك خصيم من فرط في المنظومة يوم القيامة حيث لا تنفع ندامة.

عاجل جدا إلى عبد الإلاه بنكيران: يا رئيس الحكومة أنقذ المنظومة التربوية وإن لم تفعل فعليك إثم المتعلمين
عاجل جدا إلى عبد الإلاه بنكيران: يا رئيس الحكومة أنقذ المنظومة التربوية وإن لم تفعل فعليك إثم المتعلمين 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz