ظهور الضابط المتمرد اوسكار بريز مجددا، يربك سلطات كركاس

37282 مشاهدة

اتسعت حركة الاحتجاجات خلال اليومين الاخيرين في العاصمة الفنزويلية كاراكاس حيث اجتاحت موجة جديدة من أعمال العنف بين قوات الشرطة ومعارضي الرئيس نيكولاس مادورو، وأحرق محتجون ملثمون دمى تجسد الرئيس مادورو في أعقاب مسيرة رفعت شعار “إحياء الديمقراطية”، كما أقام مئات المحتجين متاريس في شاكاو، ورددوا هتافات من أجل “الحرية” وألقوا قنابل المولوتوف على الشرطة. وفي مقابل ذلك ردت الشرطة على استخدام المحتجين قنابل المولوتوف في مقاطعة شاكاو، شرقي كاراكاس، بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدام المياه لتفريقهم.

هذا وبلغت موجة العنف دروتها، مباشرة بعدما اكده مادورو على حسابه الشخصي على موقع تويتر ضدا على ارادة الشعب وكتب :”سأظل حتى أوفي بعهدي مع الشعب، لن ينكر علينا أحد حقنا في أن نكون سعداء، أحرارا ومستقلين”وحسب المتتبعينفلا يستبعد تفاقم الاوضاع في فنزويلا اكثر خلال الايام المقبلة بعد ظهور الضابط المتمرد اوسكار بيريز الذي ظهر مجددا، وتوعد الديكتاتور مادورو بالسيطرة على الشوارع، الضابط اوسكار الذي لا زالت تلاحقه السلطات الفنزويلية بعد ان اطلق النار على مبنى المحكمة العليا ، و مقر وزارة الداخلية من طائرة مروحية ، القى كلمة مقتضبة امام جموع حاشدة ، حول ما يسمى بالاستفتاء الشعبي وقال ” سيجرى الاستفتاء يوم 16 يوليوز ، وفي 18 يوليوز سنسيطر على الشوارع تماما ” وبعد ان اكمل هذا الضابط المنشق حديثه ، غادر المكان على مثن دراجة نارية واختفى عن الانظار.

يذكران الأزمة السياسية في فنزويلا بدأت بعد فوز المعارضة من يمين الوسط في الانتخابات التشريعية نهاية العام 2015، ما وضع حدا لهيمنة تيار شافيز، في الوقت الذي كان فيه اقتصاد هذا البلد يغرق مع انخفاض أسعار النفط، وتطالب المعارضة بإجراء انتخابات عامة مبكرة هذا العام ورحيل مادورو قبل انتهاء ولايته في ابريل 2018.ومنذ اندلاع الاحتجاجات العنيفة في فبراير الماضي، لقي أكثر من 40 شخصا مصرعهم.

محمد علي مبارك

2017-07-16 2017-07-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير