ظننت أن الدم سال… فيما مضى.. وكفى…

106020 مشاهدة

ظننت أن الدم سال…
فيما مضى..وكفى…

وجدة البوابة: نظم الأستاذ محمد العرجوني

ظننت أن الدم سال…فيما مضى..وكفى…كما سالت الدمعة..حينما جاء الغولوالتهم الصبيةظننت أن الدم سالوكفى..حينما جاءت دببةوقالت عفا الله..وكفى…عن أسنان بالدم كانتولا تزال ملطخة…قلنا نحن الدراويشنحن أكباش الفداءحينها…حذرين..والريق في الحلقناشفة…صوتنا آنذاكرشقوه بالزعيقعفا الله…قلناها والحقوق رأيناهاتوزع بالزرائب الجهويةعلى ذئاب اختفتتحت صوف أكباشسرديةقلناهاومن ادعىخدمة الشعبخدم الجيب والأمر انتهىورمى الشعب بالتهمقلناها و “العريس”الذي أقسم بقطع يدهإن هي في الظلاممست يد الذئاب المتوحشةأضحى طفلا نبيلايسكب الحروف تملقاقلنا كما علمنا أجدادنانحن أصحاب نيةوالنية أصدق من العملفليكن العفو عما جرىولنمح لوحتنابالصلصالولنكتب عليهاآية عهدفيها حقوقنالا تداس…ودماؤنا لا تسيل…وشرفنا لا يمس…لكن بنيتي..جاءنا فقيهوالفلقة بيديهما هذا الدم الآنالذي بالأزقة يسيل؟والمطر معلقوراء سحبلم تثقبها دعوات نفاقورجاء عقيم…ما هذي الدموعالتي تسيل أنهاراو عبر جدرانمساكن الفقراءيسمع الأنين؟؟وسمعنا صراخ الفقيهوهو يعض جلبابهباسنان كلها وعيد وتخويفزمجر فينا وقالأنتم العفاريت…وليس من أخذ كراماتعلى خدمتكمأيها الأباليس…عفا الله عن كل سارقوكل من اغتنىبالحيل والتحايلفتلك من أقدارالحُكم والحِكمبنيتي…من هو هذا الذميمالذي ضفَّر هراوةمن لحيتهوأصبحت دبوسايفرشخ الرؤوسكأنها دلاح…؟؟بنيتي…مدرسة أنت…مدرسا كنت…وما تعيشين عشت…والآتي…الآتي…أخطرأكون حينها…قد مت…***************محمد العرجونيوجدة 09-01-2016

ظننت أن الدم سال... فيما مضى.. وكفى...
ظننت أن الدم سال… فيما مضى.. وكفى…
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.