طنجة: مصالح الجمارك تخلق متاعب لأحد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج بسبب خطإ تتحمل هي مسؤوليته

152526 مشاهدة

طنجة: محمد شركي/ وجدة البوابة: “مصالح الجمارك تخلق متاعب لأحد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج بسبب خطإ تتحمل هي مسؤوليته”
منذ سنوات خلت غادر أحد أفراد الجالية المغربية المقيم بالديار البلجيكية أرض الوطن على متن سيارته ، وحصل على الوثيقة التي تثبت ذلك إلا أنه منذ ذلك الوقت ، وكلما عاد إلى أرض الوطن لزيارة أهله وأقاربه استوقفته مصالح الجمارك في النقط الحدودية لاستفساره عن عدم إخراجه للسيارة الشيء الذي يضطره دائما لتقديم الوثيقة التي تثبت أنها قد خرجت بالفعل ، وقد استنسخ منها عدة نسخ بعدما صارت مساءلة مصالح الجمارك له تتكرر عند كل دخول إلى أرض الوطن أو خروج منه . وآخر مرة يجد هذا المواطن نفسه يواجه المتاعب مرة أخرى لدى مصالح الجمارك كان بمدينة طنجة يوم أمس الأول حيث أعاد موظف الجمارك نفس السيناريو وهدده بعدم السماح له بدخول أرض الوطن مع أنه قدم له الوثيقة التي تثبت أن السيارة المعنية قد غادرت أرض الوطن منذ تاريخ بعيد ، وأنه كان على مصالح الجمارك أن تحذفها عن طريق الحاسوب في عصر المعلوميات يا حسرتاه ، الشيء الذي لم تفعله مع شديد الأسف . والمؤسف أيضا أن يطلب موظفو الجمارك من هذا المواطن أن يتولى بنفسه إخبار مصالحهم بمغادرة سيارته لأرض الوطن مع أن هذه المصالح هي التي سلمت له شهادة مغادرة السيارة . ويعلم الله وحده كم عدد رعايا جاليتنا في الخارج الذين يتعرضون لنفس المعاملة أثناء دخولهم وخروجهم من وإلى أرض الوطن . وإذا كان على هذا المواطن أن يبحث بنفسه عن الجهة المسؤولة عن هذا الخطإ لتصحيحه ، فما هو واجب موظفي الجمارك الذين يتقاضون على ذلك راتبا شهريا ؟ ولقد اتصل هذا المواطن بموقع وجدة البوابة ليشكو أولا كيف قضى يوما كاملا في انتظار أن تتحرك العبارة من الأراضي الإسبانية إلى مدينة طنجة حيث لم يتم ذلك إلا بعد أن تم شحن الشاحنات ، وظل أفراد الجالية وكان عددهم قليلا ينتظرون حتى تشحن هذه الشاحنات لتقلع بهم العبارة . ومباشرة بعد ذلك وجد هذا المواطن نفسه أمام الامتحان المعهود لدى مصالح الجمارك الذين يستأسدون ويتنمرون على الجالية مع أن التعليمات الملكية السامية تحثهم على حسن استقبال هذه الجالية التي تخدم الوطن بما تجلبه إليه من عملة صعبة وراءها عرق أصعب . فهل من حسن استقبال الجالية أن يساءل هذا المواطن كلما زار وطنه بسبب خطإ ارتكبه موظف بلا ضمير مهني من موظفي الجمارك يستخف بالواجب وبالمواطنين . ونأمل أن يلتفت المسؤولون عن مصالح الجمارك إلى هذا المقال الذي هو نداء من هذا المواطن الغيور على سمعة وطنه من أجل صيانة كرامة الجالية المغربية في الخارج عند النقط الحدودية كما تزعم وسائل إعلامنا . فإذا كان القضاء الهولندي قد أنصف هؤلاء ، فما بالنا نحن لا ننصفهم وهم مواطنون لهم حقوق وعليهم واجبات . فإذا كان واجب هذا المواطن الإدلاء بوثيقة تثبت أن سيارته غادرت أرض الوطن منذ زمن بعيد ، فمن حقه ألا يتعرض للمتاعب من طرف مصالح الجمارك التي عليها أن تقوم بواجبها على الوجه الأكمل ، وأن تغير من أسلوب تعاملها الموروث عن حقبة الاحتلال الفرنسي البغيض الذين كان يتعمد إهانة المواطنين في وطنهم . وجدة: محمد شركي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz