طنجة: مجابن بل” البقرة الضاحكة” تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها

70880 مشاهدة

طنجة – كادم بوطيب/ وجدة البوابة: طنجة في 21 ماي 2013، “مجابن بل” البقرة الضاحكة” تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها.”

على إثر بعض المقالات الصادرة بمجموعة من وسائل الإعلام الوطنية والدولية حول فضائح شركة مجابن بل المغرب ” البقرة الضاحكة”الكائن مقرها بطريق تطوان امغوغة . لم تختار الشركة اتباع المسطرة القانونية الجاري بها العمل في بلادنا ودلك بتنصيب محامي للدفاع عن نفسها في كل ما ينشر من غسيلها وتلاعباتها بحقوق العمال  . ولم تتبع قاعدة نشر بيان تكديبي لكن المسكينة  اختارت هده المرة  شردمة من الصحافيين ” إدا كانوا” في وليمة مطهوة بنكهة الجبن الفاسد مشيا على عادتها في إطعام دوي القربى والمساكين .و قامت مؤخرا  بتنظيم ندوة صحفية بمقر الشركة ودلك بتعاون مع الغرفة التجارية الفرنسية حيث نظمت  لهؤلاء الإعلاميين “إدا كانوا” جولة  داخل فضاءات المصنع بعدما هيئت لدلك مسبقا بالغسل الجيد والتنظيف .أحد العمال راقه الأمر وصاح في وجه الوفد ” راه غير الكدوب ما كاين لا نظافة ولا كالسيوم راه غي العرق ديانا لي كاتاكلوا واش اعقلتو نهار كتبتو بأن أحد العمال غضب ورما غائطو في حوض الجبن قدام كلشي . واش عقلتو نهار اعتصمت واحد البنت داخل مرحاض الشركة ورماوها في 3 دليل تعرضات للإغتصاب …. واش اعقلتوا نهار كتبتوا على واحد المسؤول حمل واحد العاملة وداها للبيضاء دير كورطاج ماتت تما …. ” وأنهى كلامه فين جايين إكدبوا عليكم بميكة دجبن ” .وقد تحدث مسؤولها الأول عن سياسة الشركة ومنتجاتها وتوسعها الكبير في العالم دون أن يكلف نفسه عناء التحدث عن معاناة العمال وشكاياتهم الكثيرة من الحكرة وطول ساعات العمل الشاق.  ودعاويهم المتناثرة في رداهات المحاكم ولم يتحدث كدلك عن الأجبان الفاسدة التي يتم ضبطها بين الفينة والأخرى من طرف الساهرين على محاربة الغش  .وآخرها مجموعة من شكايات المواطنين  المرفوقة بالصور والدليل  والتي توثق لعدد من القطع الفاسدة لجبنة البقرة الضاحكة تم ترويجها بالسوق المغربية ،غير أن الغريب في الأمر هو أن الأجبان المتعفنة تم تأريخها حديثا ،ولم تنتهي بعد مدة صلاحيتها كما هو موجود على ظهر أحد الماركات .والكميات كبيرة وهي لأجبان تالفة وفاسدة بسبب سوء الحفظ والتخزينهذا وقد سبق لأحد المتضررين أنه إقتنى علبة جبن من المركز التجاري إبن الخطيب التابع لمؤسسة الأعمال الإجتماعية لرجال التعليم بمدينة طنجة ،وتفاجئ بفسادها بعدما إلتهمتها  طفلة له ،لم تبلغ بعد سنتها الثانية ،حيث فطن للأمر بعد علو صيحات الأم كون إبنتها تناولة جبنا متعفنا لكن الشركة بادرت إلى إغراءه بشتى الوسائل مقابل شراء سكوته وعدم تسريب الخبر للصحافة باعتبارها العدو اللدود للشركة .وللإشارة فإن شركة (مجابن بل المغرب) تعد  من المقاولات الوحيدة في المغرب التي يتقاضى مدراؤها و أطرها مبالغ شهرية طائلة تقدر بالملايين، في حين لا يتوصل المستخدمون الذين تقوم المقاولة على أكتافهم سوى بأجور رمزية هزيلة لا تكاد تغني و لا تسمن من جوع، أي أن الأمر يتعلق في العمق بسوء توزيع للثروة المحصل عليها من (عرق) هؤلاء المستخدمين الذين ذهب ضحيتهم العديد من الأبرياء إثر نوبات قلبية حادة ،ومنهم العديد ممن أصيبوا بصدمات نفسية، و آخرهم كان (علاء الدين بن حمو) سفاح طنجة الذي خرج من هذه الوحدة الصناعية بعد قضائه ليلة من العمل تحت الضغط، و توجه نحو ارتكاب أكبر جريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها ثلاث نسوة من حي البرانص بطنجة…وهناك سيدة أخرى تشاجرت مع رئيسها في العمل و ما إن وصلت منزلها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة… و هناك شاب من مدينة خنيفرة لفظ أنفاسه الأخيرة بالمحطة الطرقية لمكناس و هو في طريقه لمشاركة الأسرة فرحة العيد، و السبب بطبيعة الحال هو أنه لم يوفر شيء من عمله هدا يعيل به الأسرة في هذه المناسبة نظرا للأجر الهزيل الذي يتقاضاه…و هناك العديد من الأشخاص طردوا من العمل بعد قضائهم مدة طويلة في الشركة و أصبحوا اليوم يشكلون مذكرات بحث في النهب و السرقة و تجارة المخدرات.

كل ما يدور بالشركة يكشف عن وجود رغبة شرسة لدى أرباب العمل في مراكمة الأرباح دون أي وازع أخلاقي، مما لا يمكنه أن يعمل سوى على خلق أسباب إضافية للتوتر الإجتماعي البلاد أغنى ما تكون عنها في الوقت الراهن، و كل ما يؤكد هذا داخل الشركة مبادرات الإحتجاج بصمت ، حيث اختار العمال مؤخرا كتابة رسالة احتجاجية و تعليقها على باب المرحاض و كان ملخصها رفع دعواهم و شكواهم لله في مسؤولي الشركة حيث رمزوا لأسمائهم و حملوهم مسؤولية ما يقع من خروقات و انتهاكات لحقوق الإنسان داخل هذا المصنع الشبيه بالمعسكرات التدريبية (اكوانطانامو) و قد تضمنت الرسالة كذلك مجموعة من الآيات القرآنية كقوله عز و جل: ” أهم يقسمون رحمة ربك، نحن قسمنا بينهم في الحياة الدنيا، و رفعنا بعضهم فوق بعض درجات، ليتخذ بعضهم بعضا سخريا و رحمة ربك خير مما يجمعون ” صدق الله العظيم.

و أيام قليلة قبل تعليق الرسالة اختارت فتاة مرحاض الشركة للقيام باحتجاجها حيث أقفلت الباب و حبست نفسها بداخله، لكن الحراس اقتحموا حرمة المستودع الخاص بالنساء و رموا بها خارج سور المعمل، و قد حصل ذلك في منتصف الليل و لولا الألطاف الإلهية لتعرضت هذه الفتاة إلى اغتصاب جماعي لكون المنطقة الصناعية تكون مهجورة في هذه الفترة.

فتاة أخرى حاولت أن تفشي أسرار التحرش الجنسي بالعاملات من طرف المسؤولين، فاختارت رئيسها في العمل ضحية حيت استعملت هاتفها النقال وصورت معه مقاطع جنسية ولقطات حميمية على سريره وأرسلتها إلى المسؤول الأول للشركة الذي بادر بدوره الى طي الملف عن طريق معاقبة المتهم بتحويله من إطار إلى مستخدم عادي فقط، بينما الفتاة هددت بالطرد إن هي سربت الشريط لأي جهة كانت من داخل الشركة أو خارجها.

مسؤول آخر ورط عاملة في عملية إجهاض، حيث نقلها بعيدا إلى البيضاء للقيام بهذه العملية التي لم تكلل بالنجاح إذ لفظت أنفاسها مباشرة بسبب هول الصدمة لكن المعني بالأمر تفاوض مع أهلها عن طريق دية مالية كبيرة من أجل عدم المتابعة…و كل هذا غيظ من فيض و قليل من كثير داخل الشركة، و ما خفي كان أعظم.

و للإشارة فإن شركة (مجابن بل) المقاولة الوحيدة بالمغرب التي تعتبر نفسها أجنبية و ترفض دعم كل المبادرات الخيرية و الأنشطة الجمعوية و المهرجانات الوطنية عدا مهرجان (الجاز) الذي تدعمه لكونه من أصول فرونكوفونية، و حتى تهاني صاحب الجلالة في المناسبات و الأعياد الوطنية و الدينية ترفض الشركة تقديمها على صفحات الجرائد و المجلات. و قد سبق لمدير جريدة محلية أن طلب من مسؤول في الشركة الحصول على تهنئة للملك في إحدى المناسبات، فأجابه بكونه لا يشتغل مع المغرب بل يشتغل مع فرنسا و إسرائيل و في ذلك إشارة قوية على الجنسية الحقيقة للعلامة (البقرة الضاحكة) النابعة من أصول يهودية.

طنجة: مجابن بل" البقرة الضاحكة" تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها
طنجة: مجابن بل” البقرة الضاحكة” تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها
طنجة: مجابن بل" البقرة الضاحكة" تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها
طنجة: مجابن بل” البقرة الضاحكة” تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها

طنجة: مجابن بل" البقرة الضاحكة" تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها
طنجة: مجابن بل” البقرة الضاحكة” تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها
طنجة: مجابن بل" البقرة الضاحكة" تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها
طنجة: مجابن بل” البقرة الضاحكة” تختار الصحافة للدفاع عن فضائحها

البقرة الضاحكة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz