طلبة وجدة يخلدون بالشموع ذكرى “طحن فكري” شهيد لقمة العيش

وجدة البوابة31 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
طلبة وجدة يخلدون بالشموع ذكرى “طحن فكري” شهيد لقمة العيش
رابط مختصر
مراد ميموني

خرج مئات من الطلبة والطالبات، ليل السبت الماضي بوجدة، في مسيرة احتجاجية، تخليدا للذكرى السنوية الأولى لوفاة محسن فكري، شهيد “لقمة العيش”.

وانطلقت مسيرة الشموع من داخل أسوار الحرم الجامعي لجامعة محمد الأول، ليجوب الطلبة والطالبات المشاركون فيها مجموعة من الشوارع رافعين الشموع وأعلام الريف وصور المعتقلين، ومطالبين من خلال شعارات رفعت بالإفراج الفوري عن معتقلي الحراك الشعبي بالريف القابعين وراء سجون المملكة.

طلبة وجدة

بالإضافة إلى تنديدهم باغتيال عمر خالق إيزم، شهيد الحركة الأمازيغية، وتنديدا بالاعتقالات السياسية التي طالت عددا من مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية على خلفية احتجاجات الحراك الشعبي بالريف، معربين عن تضامنهم ومساندتهم اللا مشروطة مع كافة معتقلي الحراك الاجتماعي وكل الانتفاضات الشعبية؛ وعلى رأسها انتفاضة العطش بزاكورة.

طلبة وجدة

قد لقي الشكل الاحتجاجي، الذي دام أزيد من ساعتين، تجاوبا كبيرا من قبل الطلاب ليختتم بحلقية كبرى داخل الحرم الجامعي؛ فيما بقيت السلطات المحلية والقوات الأمنية تراقب من بعيد دون تسجيل أي تدخل.

طلبة وجدة

لافتات رفعت وشعارات صدحت بها حناجر الطلبة والطالبات من قبيل: “محسن مات مقتول والمخزن هو المسؤول” و”يا المخزن حذاري كلنا محسن فكري” و”المعتقل خلا وصية لا تنازل على الوصية” و”الموت ولا المذلة” و”حرية كرامة عدالة اجتماعية”، تطالب من خلالها بفتح تحقيق نزيه في مقتل السماك محسن فكري والإفراج الفوري عن معتقلي الحراك بالريف القابعين بسجون المملكة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.