طلبة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة ينظمون الأيام المفتوحة لل”Open source”

16633 مشاهدة

سميرة البوشاوني / وجدة البوابة: وجدة 13 دجنبر 2011، 

تحضيرا للدورة الثالثة للأيام المفتوحة لفتح شفرة المصدر «Open Source»، نظم طلبة هندسة المعلوميات السنة الرابعة بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة ندوة صحفية للتعريف بهذه الأيام المفتوحة وتسليط الضوء على البرنامج العام للتظاهرة المزمع عقدها يومي 29 و30 دجنبر الحالي تحت شعار “تأثير فتح شفرة المصدر على كلفة الإنتاج”.

وقد أبرز أعضاء اللجنة المنظمة أهمية المحتوى العلمي الذي سيكون جوهر الندوات واللقاءات الفكرية التي سيؤطرها أكاديميون وأساتذة باحثون في مجال الهندسة المعلوماتية من داخل وخارج المغرب، مؤكدين بأنl’open source  هو وسيلة لا يمكن الاستغناء عنها من أجل إنتاجية مثلى لكل قطاع إنتاج داخل أي شركة أو مؤسسة.

وسيتم خلال هذه الدورة مناقشة موضوع “حل open source بالنسبة للشركات: خفض التكلفة والكفاءة الإدارية” من خلال الإجابة عن تساؤلين اثنين “هل حقا تمكن حلول open source من خفض التكلفة داخل المقاولة إذا أخذنا بعين الاعتبار مشاكل تكاليف التدريب والصيانة التي يمكن أن تطرح بحدة في المقاولات المغربية؟” و”هل يمكننا تنفيذ هذه الحلول للمساعدة في الكفاءة الإدارية داخل المقاولات المغربية؟”، وستتطرق الدورة أيضا إلى نظام التشغيل أندرويد (Android) المستعمل في الهواتف الذكية، وإلى أي حد يمكن للمقاولة المغربية تطبيق هذا النظام لتطوير إنتاجها.

كما سيتضمن برنامج التظاهرة ورشات عمل يؤطرها الطلبة المهندسين حول تطبيقات Android وتقديم ألعاب ثلاثية الأبعاد (3D) من تصميم طلبة السنة رابعة هندسة معلوماتية، زيادة على ورشة تكوينية لفائدة الطلبة والأساتذة حول كيفية إنشاء موقع على شبكة الانترنيت وتركيب الفيديو ومعالجة الصور باستخدام البرامج المجانية.

وفي تصريح لجريدة “الاتحاد الاشتراكي” أفاد الأستاذ بوشنتوف التومي، أستاذ الهندسة المعلوماتية بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة، بأن الهدف من الأيام المفتوحة حول L’open source هو تقديم البرامج والحلول للمقاولات وتوعيتها بأهمية الأنظمة المفتوحة المصدر، خاصة وأن هناك الكثير من المقاولات الكبيرة بالمغرب مازالت تستعمل برامج مؤدى عنها (ميكروسوفت) في حين أن نظام open source يوفر نفس البرامج وبالمجان بوجود مهندسين ذوو كفاءات وإمكانيات عالية في هذا المجال.

وأضاف الأستاذ التومي بأن الأيام المفتوحة لفتح شفرة المصدر، التي ستحتضنها المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة يومي 29 و30 دجنبر، ستشكل فرصة للطلبة المهندسين لإبراز إمكانياتهم وقدراتهم على المساهمة ببرامج خاصة في الهواتف النقالة تضاف إلى البرامج الموجودة حاليا… كما أنها (الأيام المفتوحة) فرصة أيضا للمقاولات المغربية للاستفادة من تجربة هؤلاء الطلبة في مجال الإعلاميات ومن البرامج المجانية التي قاموا بوضعها.

نائب مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية أشاد في تدخل له خلال الندوة الصحفية بالإمكانيات والكفاءات التي يتوفر عليها الطلبة، مؤكدا بأن لديهم كل الإمكانيات لإنجاح الأيام المفتوحة لفتح شفرة المصدر، كما أشار بأن هذه اللقاءات هي فرصة للتواصل بين الطلبة والمحيط السوسيو اقتصادي كما أن لها إيجابيات كثيرة يستفيد منها الجميع. 

وتجدر الإشارة أن L’open source يطبق على البرمجيات التي لها مفتاح مرور يحترم المعايير المحددة من طرف هذا النظام، ويضمن إمكانية إعادة التوزيع مجانا بعد الحصول على شفرة المصدرة، ويقوم المئات من المهندسين المتطوعين عبر العالم بتصميم وتنفيذ برمجيات open source، بينهم الطلبة المهندسين بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة الذين أكدوا بأن جعبتهم تحمل من الخبرة والمقدرة ما يمكنهم من خلق برمجيات يساهمون بها في إغناء مجال الهندسة المعلوماتية ببلادنا.  

طلبة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة ينظمون الأيام المفتوحة لل"Open source"
طلبة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة ينظمون الأيام المفتوحة لل"Open source"

  

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz