ضربات الشمس تسبب الأمراض الجلدية: في حوار مع الدكتور محمد توفيق بلحسن أخصائي في أمراض الجلد والشعر والأمراض المنقولة جنسيا وأمراض الحساسية

42087 مشاهدة
لفصل الصيف أمراضه التي يرجع سببها الرئيسي إلى ارتفاع درجة الحرارة وما ينتج عنها من أمراض جلدية وتسممات غذائية وضربات الشمس بالنسبة للمصطافين وغيرهم.
كما أن الحرارة تكون أيضا سببا رئيسيا في نمو الميكروبات وتلوث المأكولات والفواكه الموسمية خاصة الصيفية منها.حول هذا الموضوع استقرأنا خلال هذا الصيف آراء ونصائح أطباء واختصاصيين للتنبيه لهذه المخاطر وتجنبها من أجل عطلة بدون مشاكل.● مع انطلاق الموسم الصيفي بحرارته ، والحرارة المفرطة أحيانا، تنطلق المشاكل الصحية الداخلية والخارجية ، وأمام مفعول هذه الحرارة ولفحات الشمس، يلجأ الناس إلى البحث عن أماكن الاصطياف، فتعرف الشواطئ إقبالا كبيرا، ويسعى المواطنون جاهدين للارتماء عليها لترك عناء وتعب الدراسة والعمل . فبعد أخذ لحظات من السباحة داخل مياه البحر المالحة، يكون الشخص مضطرا للإمتداد فوق الرمال لأخذ أشعة الشمس التي سوف تؤثر لا محالة على جلده الخارجي، وربما سيصل ذلك إلى داخله، وهناك عوامل أخرى تصيب الجلد.. هذا ما سنتعرف عليه في لقائنا بالدكتور محمد توفيق بلحسن أخصائي في أمراض الجلد والشعر والأمراض المنقولة جنسيا وأمراض الحساسية● س : إن الشمس ، كما أرادها الخالق عز وجل ضرورية للحياة ولهذا فإن التعرض لأشعتها له منافع عدة ، لكن عدم الإلمام والوعي بطريقة هذا التعرض يمكن أن يسبب مساوئ وأضرارا قد تكون خطيرة في بعض الأحيان ، ولهذا كيف يمكن لنا أن نحسن طريقة هذا التعرض وتجنب هذه ألأضرار؟ج : أرجو بادئ ذي بدء أن أوجه شكري لهذا المنبر الإعلامي على هذه الالتفاتة الهامة لمثل هذه المواضيع الحساسة والتي لها وعليها الكثير. وإجابة على سؤالكم أقول أن لأشعة الشمس منافع بيولوجية ونفسية إيجابية على الإنسان وعلى بشرته. فهي تقي الإنسان من الإصابة بالكساحLE RACHITISME عند الطفل إبان النمو (15 دقيقة كافية للتعرض للشمس في اليوم) تتيح للبشرة الاحمرار (COUP DE SOLEIL) ثم البرنزة أو الاسمرار(Bronzage)،حسب مدة التعرض، وحساسية الشخص أو نوع البشرة وحسب لونها: أسمر، أشقر أو أصهب، وأخيرا نفسيا تحارب الكآبة:La dépression أمام هذه المزايا هناك مساوئ أو أضرار من أهمها:– الشيخوخة المبكرة للبشرة ولاسيما عند النساء .– الأمراض الجلدية من الحبوب إلى التمخيط الشمسيى « Elastase Solaire » إلى زوال الاصطباغ« Dépigmentation » ،إلى الأعراض التي قد تكون خطيرة كالأمراض السرطانية إلى الورم القتاميني:mélanome والذي هو سرطان خاص بالبشرة وخطيرة جدا لحسن الحظ إنه قليل ونادر عندنا● س : فماذا عن الوقاية؟ ج: بمعالجة وبطريقة مبسطة جدا ، هناك الوقاية الطبيعية التي رزقنا الله إياها وهي الشعر بالنسبة للرأس وحاجز البشرة ومكوناتها من خلال خاصة والدهنيات الموجودة على سطح الجلد والحاجز القيتامينية والخلايا التي تمتص أكثر من 90 % من الأشعة UY)) التي تخترق الحاجز البشري. وهناك الوقاية الشخصية والذاتية، وأحسن وقاية هي الملابس، من قميص ومظل ونظارات وتجنب التعريض الطويل والمفرط والمباغت لأشعة الشمس وفي أوقات تكون الشمس محرقة( ما بين العاشرة صباحا والثانية زوالا). وأخيرا استعمال العاكس أو الحاجز الشمسي: ( ECRAN SOLAIRولهذا وحتى يستفيد المصطاف من منافع الشمس وبدون ضرر على بشرته وصحته، عليه أن يلتزم بقواعد بسيطة وهي:– أن لا يتعرض ، ولاسيما في الطفولة بطريقة مفرطة للأشعة، و أن يتجنب التعرض مابين العاشرة والثانية زوالا، وهو منطبخ على الرمل بدون حركة، فالتعرض للشمس يجب أن يكون تدريجيا، مثلا نصف ساعة للشمس ثم الاستحمام في البحر لبضع دقائق، ثم المكوث تحت المظلة مرتديا القميص والنظارات .– أن يجتنب استعمال الذهنيات والعطور وبعض الأدوية التي تفرز حساسية تحت تأثير الأشعة، وهنا لابد من استشارة الطبيب في هدا الشأن وفي شأن استعمال العاكس الشمسي الذي يختلف حسب نوع البشرة ومدة التعرض وقوة الأشعة ومكان الاصطياف.وهنا لابد من التأكيد – بالنسبة للأطفال- أن يكون الآباء والأولياء حريصين على ألا يتعرض أبناؤهم للأشعة في صغر العمر بصفة مفرطة وغير تدريجية وغبر مراقبة.في الأخير وكما يقول المثل ” الشمس يسطع أو يلمع والتهور أو عدم التبصر يعرض صاحبه للحريق” هذا التدهور الذي قد يعرض صاحبه إلى الرعن أو الضربة الشمسية وقد يؤدي حتى إلى إصابته بورم البشرة – MELA NOM، لذلك يجب على المصطاف تجنب القيلولة تحت الأشعة المحرقة وتجنب الاستمرار في ذلك بطريقة غبية..أجرى الحوار: محمد بلبشير
ضربات الشمس تسبب الأمراض الجلدية
ضربات الشمس تسبب الأمراض الجلدية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz