صعلكة الشباب بين الماضي والحاضر/صنعاء: د.سعاد سالم السبع

45488 مشاهدة
الصعلكة لغة : تعني الفقر ، وعرف الصعلوك بأنه : “الفقير الذي لا مال له ، ولا اعتماد ، وقد تصعلك الرجل أي افتقر ” والصعاليك في عرف التاريخ الأدبي هم جماعة من العرب الخارجين عن طاعة رؤساء قبائلهم، ولم يخضعوا للأعراف القبلية بل تمرّدوا عليها، وكانوا يمتهنون الغزو والسلب والنهب بسبب الفقر، وعدم اعتراف المجتمع القبلي بهم.
وكان الصعاليك طوائف متعددة؛ فمنهم الخليع الذي تبرأت منه عشيرته وأهدرت دمه ، ومنهم الغرباء أبناء السبايا الذين تنكر لهم آباؤهم ولم يعترفوا بهم ، ومنهم الفقراء الذين تمردوا على الواقع نتيجة للظروف التي كانوا يعيشونها ليحترفوا الصعلكة مثل عروة بن الورد ..تلك هي الصعلكة في العصور السابقة، أما الصعلكة في عصرنا الحاضر فليست نتاج الفقر، ولا نتاج تخلي الأسرة عن الأبناء، ولا هي لأبناء سبايا غرباء ،بل تمارس من قبل بعض الشباب الذين ينتمون لأسر عديدة من مستويات مختلفة، منها الفقير والغني، والمتعلم والأمي، والقبيلي والمتمدن، والمحترم وغير المحترم..لقد صارت الصعلكة اليوم ظاهرة شبابية يمارسها كثير من الشباب على اختلاف مستوياتهم بسبب الفراغ العقلي والنفسي الذي يعيشه الشباب، ولم تعد مظاهر الصعلكة كما كانت قديما مقصورة على الحصول على المال أوالطعام لسد جوع الصعاليك وحاجة الفقراء، بل صارت الصعلكة اليوم صعلكة (تافهة)؛ هدفها استعراض السلوكيات الشاذة الخادشة للحياء، ومضايقة النساء والرجال في الطرقات والأسواق، وتلويث البيئة سمعيا وبصريا…ومما يؤسف له أن أكثر من يمارس الصعلكة هم من الشباب ميسوري الحال، الذين لم يجدوا مصرفا للأموال التي يغدقها عليهم أولياء أمورهم غير ممارسة الصعلكة، وإيذا الناس والطرقات، والدليل على ذلك ما يستعرضونه من سيارات فارهة، ترغمك على الانتباه لها رغما عن أنفك،بما تصدره من موسيقى صاخبة وأغانٍ فارغة تصم الآذان، وإذا استفزك عقلك على أن تنبه قائد السيارة إلى أن الشارع ملك عام للناس جميعا ( وليس غرفة نومه حتى يفعل فيها ما يريد) ، يصدم عينيك منظر الشاب الذي يقود تلك السيارة بما يرتديه من ملابس غريبة، لا تميز جنسه، وما يعلو رأسه من شعر طويل مسرح عند أغلى الكوافيرات مسدل بنعومة على كتفيه، فيبدو وجهه أقرب للأنوثة منه للرجولة، ويثور دمك لدرجة الغليان حينما لا تعرف من أمامك هل هو ذكر أم أنثى؟! ويرتفع ضغطك حينما تصحو على ذكورة الصعلوك من خلال التفحيط بالسيارة في الشارع، أوصوته الأجش الذي يعبر عن مستواه الأخلاقي.وتنشط ظاهرة الصعلكة في المناسبات العامة، وبخاصة قبل الاختبارات، وبخاصة اختبارات الجامعات وبعدها؛ حيث يستغل الصعاليك حفلات التخرج ليمارسوا صعلكتهم أمام أعين رجال الأمن في الجامعة وفي الشوارع العامة تحت مبرر حقهم في التعبير عن فرحتهم بالتخرج مع أن 99% من الصعاليك ليست لهم علاقة بالجامعة، وليسوا من المتخرجين منها، بل تجدهم فاشلين حتى في المراحل الأساسية، ولا يتقنون حتى قراءة لافتة الاحتفال الذي يحضرونه، ولكنهم يجدون حفلات التخرج فرصة لممارسة شذوذهم بدون التعرض للوم أو للعقاب من قبل رجال الأمن..لا أعرف مالذي يستفيده الصعاليك من صعلكتهم في المجتمع اليمني؟!!إذا كان هدفهم إثارة انتباه الفتيات إليهم بهدف الإعجاب بهم، فإنهم واهمون لأن الفتاة اليمنية حتى وإن كانت متخلفة عقليا تميز الرجال وتقرف من الذكور المايعين، وإذا كان هدفهم إظهار قدراتهم المالية، فالمفترض أن يظهروها بطريقة تجعل من يراهم يغار منهم ويحاول أن ينال ما نالوه إن كان ممن يحب المظاهر المادية ،لكن الذي يحدث أنهم يثيرون الاشمئزاز لدى الجميع حتى أن مناظرهم قد تتسبب في حدوث حالة من القيء المستمرعند من يراهم..نتمنى ألا يستمر الأمن متفرجا على الصعاليك تحت مبرر حقوق الإنسان، فالشارع اليمني ينبغي أن يظل نظيفا من المظاهر الشاذة، لأن حرية الفرد تنتهي عندما تمس حرية الآخرين…د/ سعاد سالم السبع: كلية التربية – جامعة صنعاء
صعلكة الشباب بين الماضي والحاضر
صعلكة الشباب بين الماضي والحاضر

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz