شِعريّة المكان في تجربة شاعر الشمال/( مدينة عَرْعَر نموذجًا )- 4 بقلم: الأستاذ الدكتور/ عبدالله بن أحمد الفَيفي

11215 مشاهدة
للأماكن مكانتها الملحوظة في معجم الشاعر سلمان بن محمّد الفَيفي، بدءًا من عنوان مجموعته “مرافئ الحُبّ”، وهو في الأصل عنوان إحدى قصائده، واستشفافًا من عنوانات قصائده، ذات الدلالة في هذا السياق- وهي من اختياره هو لا من اختيار المحقّق، إذ ينتقيها الشاعر معبِّرةً عن موضوعات القصائد، من مثل: “في رحاب الشَّمال”، “مِنْ عَبَقِ الشَّمال”، “ما هكذا كنتِ يا بغـداد”، “لوحةٌ من بلدي”، “معالم النهضة المباركة”، “صرحٌ على صدر السماء”، “معهد الخَشْعَة”، “عَرْعَر والقـَدَر”، “على شاطئ الأخطار”، “قصر مُشْرِف”، “السؤال والارتحال”، “إيحاءٌ من خَيْرَان”، “خازن الماء”، “بُدينة والثمامة”، “مسجد القدس”، “فَيفاءُ متَّكأ النجوم”، “بلادٌ تحضن الشمس”، “جَدبٌ وسراب”، “ظهران الجنوب”، “بيروت”، “نشيدٌ في شفاه الكون”.(1) وتجدر الإشارة هنا إلى أن عنوان النصّ في الدراسات النقديّة الحديثة يُعدّ ممّا يسمى بـ”النصوص الموازية”؛ من حيث هو أوّل علامة على طريق التلقّي، ومفتاحًا سِيْمَوِيًّا يختزل بنية النصّ وكُنهه في كلمةٍ أو بضع كلمات. ولذا سَلَكَه جيرار جنيت في كتابه “عتبات” ضمن مفهومه عن “النصّ الحاشية”. ومن ثمّ تبلور في الدراسات النقديّة الحديثة ما بات يُعرف بـ”عِلْم العَنْوَنَة”.(2) فلعمليّة العنونة إذن تلك الدلالة الجوهريّة على سائر العمل. وعليه، فإن بإمكان الدارس أن يستنتج من مؤشرات العناوين في قصائد الشاعر محلّ الدراسة أنه كان مسكونًا بالمكان، وكأنما المكان هو جَرَس الشِّعر الأوّل في نفسه. فإذا تركّز النظر على مدينة عَرْعَر نموذجًا، ألفينا الشاعر قد تجسّدت لديه المدينة فتاةً، ذات “حشا”، كما في قصيدته “في رحاب الشَّمال”، غانية، تفوح عطرًا، وتُغنّي أندى الألحان:

في حَشـا عَرْعَـرٍ تحلُّونَ أهلاً***رَحَّـبَ السَّهْلُ والرُّبَى والفَضاءُفاحَ منها القَيْصُوْمُ والشِّيْحُ لمّا***جاءَها الحَظُّ والمُنَى والرَّجـاءُردَّدَتْ مِنْ نَدَى التَّرَنُّـمِ لَحْـنًـا***حَمْدَلَتْ حِـيْنَ رامَها العُلَمـاءُ(3)

وهو لا يستحضر المكان اسمًا مُؤنسَنًا، أنثويًّا، بحشاه، وسهلِه، ورُباه، وفضائه فحسب، ولكنه يشفع ذلك أيضًا بما يناسب ذلك من رائحة الجسد الجماليّ، الذي استثاره فيه اسمُ “عَرْعَر”، محتفلاً بعُرس ذلك الجسد، إذ يفوح منه القيصوم والشِّيح. والقيصوم، كما جاء في معاجم اللغة، وكما يعرفه الناس: ما طال من العشب، وهو من نبات السهول، كما عبّر الشاعر عن مكانِهِ من الطبيعة في البيت الأوّل بـ”السَّهْل”. وقد وصفه أَبو حنيفة الدينوريّ بقوله: القَيْصُوم من الذُّكور ومن الأَمْرار، وهو طيّب الرائحة من رَياحين البَرّ، وورقه هَدَب، وله نَوْرَةٌ صفراء، وهي تَنْهض على ساق وتطول(4). والشِّيح كذلك، نبات سهليّ، وهو من الأمرار، له رائحةٌ طيّبة وطعمٌ مُرّ، وهو مرعًى للخيل والنَّعَم، ومنابته القيعان والرياض.(5) على أن الرُّبَى منابتُ للشِّيح كذلك، كما يعرف الشاعر من موطنه في جبال فَيفاء. ولقد قالت العربُ لمن خلُصتْ بدويّته: فلانٌ يمضغ الشِّيحَ والقيصوم.(6)

[ونواصل]أ. د. عبدالله بن أحمد الفيفي31 ديسمبر 2009ـــــــــــــــــــــ(1) في سياق الحديث عن الأمكنة، أشير إلى أنني قد أوردتُ في الحلقة الأولى من هذه الدراسة اسم (سامطة) بالسين، فلحظتُ أن الاسم عُدّل في ما نُشر في “الجزيرة” إلى (صامطة). ولم يكن إيرادي الاسم بالسين عن سهو، بل لأن اسم سامطة: بالسين لا بالصاد، على الراجح. ذلك أن السامِطَ في اللغة: الماءُ المُغْلَى، الذي يَسْمُطُ الشيءَ، أي ينتفه. إلاّ أن أهل تلك المنطقة يستعملون صفة “سامط” للبارد- كما في لهجة فَيْفاء مثلاً- وكأن الكلمة بذاك من الأضداد. ولا غرو فقد ورد في العربية: سَمَطَ اللبنُ يَسْمُطُ سَمْطاً وسُمُوطاً، أي ذهبتْ عنه حَلاوةُ الحلَب ولم يتغيّر طعمه, وقيل: هو أَوّلُ تَغَيُّرِه, وقيل: السامِطُ من اللبن الذي لا يُصَوِّتُ في السِّقاء لطَراءتِه وخُثُورَتِه. ووراء هذا الوصف للبن- على كل حال- أنه قد بَرَدَ أو سَمَط. وبين معنيَي البرودة والحرارة في كلمة “سَامِط” عنصرٌ دلاليّ مشترك هو ما تُحْدثه شدّةُ الحرارة أو البرودة من “سَمْطٍ” للجلْد ومَرْطٍ له، بإزالة ما على ظاهره. أمّا “السّامِطُ” بمعنى: “الصامت”، الذي يشير إليه (ابن منظور، (د.ت)، لسان العرب المحيط، إعداد: يوسف خيّاط (بيروت: دار لسان العرب)، (سمط))، فواضح أنه ليس في الأصل إلاّ لهجة تُنطق فيها التاء طاءً. ومن هذا يُستنتج أن (سامطة) اسم وصفيّ لتلك البلدة في جازان. إلاّ أن أهل تهامة عادة ينطقون السين صادًا في كثير من الكلمات، فيقولون مثلاً “صَيّارة”، بدل “سَيّارة”، وكذلك: “صامطة” مكان “سامطة”. وهكذا يكتبون الكلمة أحيانًا، ومنهم (العقيلي) في كتبه، كـ(المعجم الجغرافي للبلاد السعودية- مقاطعة جازان (المخلاف السليماني)، (الرياض: دار اليمامة، 1979)، ص247 (صامطة))، على أنه لم يفسّر هناك الاسم، وإنما اكتفى بأن ذكر أنه اسم لم يُعرف قديمًا، مع أنه قد قال في كتابه (التاريخ الأدبي لمنطقة جازان، (نادي جازان الأدبي، 1990)، ص1634)- شارحًا أحد الأبيات: “رياح سامطة: أي باردة، بلهجة جهتنا”. وعليه إذن، فالصواب: (سامطة) بالسين، كأن الاسم إشارة طقسية إلى طبيعة المناخ في (سامطة).(2) انظر: الفَيفي، عبدالله، (2005)، حداثة النصّ الشِّعريّ في المملكة العربيّة السعوديّة (قراءة نقديّة في تحوّلات المشهد الإبداعيّ)، (الرياض: النادي الأدبي)، 15- 000.(3) الفَيفي، سلمان، (2007)، مرافئ الحُبّ، تح. عبدالله بن أحمد الفَيفي (جازان: النادي الأدبي)، 42.(4) انظر: ابن منظور، (قصم).(5) انظر: ابن سيده، (1971)، المحكم والمحيط الأعظم، تح. إبراهيم الإبياري، (القاهرة: مصطفى البابي الحلبي)، (شيح).(6) انظر: الزمخشري، (1982)، أساس البلاغة، تح. عبدالرحيم محمود: (عرّف به: أمين الخولي)، (بيروت: دار المعرفة)، (قصم).

aalfaify@yahoo.comhttp://alfaify.cjb.netالمصدر:* إضبارة من أعمال الشاعر الأستاذ الدكتور/ عبدالله الفَيفي: http://khayma.com/faify/index190.html* “المجلة الثقافيّة”، صحيفة “الجزيرة”، الخميس 14محرّم 1431هـ= 31 ديسمبر 2009م، العدد 292، ص10.http://www.al-jazirah.com/culture/2009/31122009/fadaat25.htm* للقراءة من المحلّة مباشرة:http://www.al-jazirah.com.sa/culture/pdf/31122009/t10.pdf

تنبيهات هامة يجب مراعاتها لنشر هذه المادة:1- ذكر اسم المؤلف كاملاً، كما هو في الأصل.2- نقل الموضوع كما هو في الأصل.3- عند اقتباس أو تضمين أيّ جزء من هذه المادة يجب الإشارة إلى اسم الكاتب.

الأستاذ الدكتور/ عبدالله بن أحمد الفَيفي
الأستاذ الدكتور/ عبدالله بن أحمد الفَيفي

abdellah ben ahmed el fifi :: الأستاذ الدكتور/ عبدالله بن أحمد الفَيفي
abdellah ben ahmed el fifi :: الأستاذ الدكتور/ عبدالله بن أحمد الفَيفي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz