شركة النظافة “سيطا البيضاء” تشحن عمالها كالبهائم والأزبال وعصائر حمولات شاحناتها تخنق الأجواء بالروائح الكريهة بوجدة

42862 مشاهدة
وجدة: عبدالقادر كتـــرة”لا يعقل أن ينقل العمال كقطعان الأغنام على متن الشاحنات ولا مع الأزبال ووسطها إذ هناك مذكرة تمنع ذلك وتنبه إلى وجوب نقل العمال في ظروف وقائية وصحية…” يؤكد مسؤول نقابي بعد أن لاحظنا شاحنة لشركة النظافة “سيتا البيضاء” بوجدة محلمة ب”البضاعة البشرية” من مستخدمي الشركة الجديدة، ثم يضيف بأن هناك أعمال خطيرة يقوم بها هؤلاء العمال بحيث يصابون بعدة أمراض منها الجلدية كالإكزيما والتنفسية وحتى البصرية إذ ما زال البعض يعاني منها إلى الآن ، مشيرا في ذات الوقت إلى ضرورة توفير قفازات من جودة عالية وبدل خاصة تحميهم من التسربات السامة إلى أياديهم واجسادهم خلال جمع الأزبال والنفايات. كما تساءل إن كانت الشركات الفرنسية المكلفة بالنظافة والمتعاقدة مع مجالس مدننا ستسمح لنفسها أو سيُسمَح لها بنقل العمال كالبهائم بتلك الطريقة لو كانت في مدينة من مدن البلدان الأوربية؟…

استبشر المواطنون خيرا بعد انتقال نظافة مدينة وجدة التي يقارب عدد سكانها حوالي النصف مليون نسمة، إلى أيدي شركة “سيتا البيضاء” مع بدالية شهر غشت الماضي، بعد أن عوضت شركة النظافة الفرنسية “فيوليا” التي ورثتها عن الشركة الأولى “أونيكس”، وانتظر السكان بداية شهر غشت الماضي تدخلات هذه الشركة بعد أن غرقت المدينة في الأزبال أياما قبل ذلك نتيجة تخلي الشركة المنسحبة عن القيام بعملها إلى آخر ساعة من عقدتها وجمعت أدواتها ووثائقها وأوقفت مرحكات شاحناتها، وعر ضت الشركة الجديدة شاحناتها للمواطنين وانطلقت حملة المجلس البلدي لنظافة المدينة، استبشر المواطنون خيرا بكل هذا، لكن لم تطل بشراهم أكثر من أسبوعين لتبدأ الملاحظات وتتعالى الاحتجاجات ويشرعوا في التعبير عن استيائهم وغضبهم، بل أسفهم على الشركات السابقة، “والله العظيم إلى منين تفوت الكاميون نتاع الزبل، نجيفو وتبقى تسيل عينينا بالدموع بالريحة الخانزة…” ملاحظة رددها مواطنون من مختلف الأحياء، في تطابق تام، دون أن تكون لهم علاقة قرب أو جوار، ثم يضيف مواطن آخر “أما منين تعصر الكاميون الزبل، فلا تسأل، والله حتى تقيسك النهجة، أو مرض السّلّ…”. وعزا مجموعة من المواطنين ذلك إلى كون شاحنات الشركة الجديدة “سيتا البيضاء” أقل كلفة من شاحنات الشركة التي سبقتها وبالتالي أقل تقنية.

ومن جهة أخرى، تتأخر شاحنات الشركة عن جمع النفايات والأزبال رغم أن المستخدمين يقومون بأعمالهم المتمثلة في لمِّها ووضعها ببعض النقط.. وعند مرور شاحنة النظافة، يتجاهل المستخدمون بقايا الأزبال المتناثرة هنا وهناك،على الرصيف أو وسط الطرقات وهو الأمر الذي يمنح المشهد صورا بشعة. ومن جهة ثانية، هناك نقط سوداء داخل المدينة خاصة بساحة سيدي عبدالوهاب عند سوق الخضر وببعض أحياء المدينة القديمة الآهلة بالسكان وبمحاذاة بعض الأماكن الأثرية كأسوار المدينة وأبوابها التي تتراكم بها الأزبال وتتطلب إجراءات استثنائية بعد أن تفيض القمامات وتتقيأ ما بجوفها وتزحف “تلك الأشياء” تحت سلع وبضائع باعة الفواكه والخضر وغيرها وتختلط بها، مع احتمال كبير لتسربات السموم المختمرة، في مشهد مقزز يعاف المواطن النظر إليه وإلى تلك السلع والبضائع والمنتوجات فما بالك باقتناءها رغم أن هناك من يفعل، دون الحديث عن الأخطار الصحية وتشويه صورة المدينة والسكان أمام أي زائر يقصد ساحة المدينة القديمة للسياحة أو التبضع…

يرى أحد المستشارين الجماعيين بالمجلس الحضري لمدينة وجدة أنه من المفروض أن تتحسن أوضاع العمال العاملين في هذا القطاع المحفوف بالمخاطر العملية والصحية، كما كان من المفروض تطويرالخدمات وتحسينها وتجنب الأخطاء السابقة وإصلاح الأضرار كلما تغيرت الشركات، وفرض احترام بنود دفتر التحملات من طرف المصالح البلدية المسؤولة المباشرة على الشركة المتعاقدة معها، وتكثيف جهود المراقبة على خدماتها وحماية مستخدميها، ومتابعتها في حالة الإخلال بواجبها أو في حالة تجاوزها لأحد بنود دفتر التحملات…

لقد سبق أن التمست جمعية أنجاد للتعاون والتنمية والمواطنة بحي أنجاد الفتح من والي الجهة الشرقية التدخل “…لابد من دق ناقوس الخطر على الوضعية المزرية التي أصبح تعيشها الأحياء بالمدينة وعلى رأسها حي أنجاد بمنطقة الفتح في الآونة الاخيرة خاصة فيما يتعلق بمشكل النفابات المنزلية المتراكمة بالازقة لمدة تصل بعض الاحيان الى ستة أيام في شهر غشت بحرارته المفرطة” وأضاف رئيسها في رسالته المفتوحة “إن الوضعية خطيرة وتتطلب اجتماعا استثنائيا للمجلس لمواجهة الوضعية الحالية قبل أن يقع ما لا يحمد عقباه..الجميع مهدد في صحته كبارا وصغارا فلا تتركونا عرضة لأمراض فتاكة تكون أسبابها النفايات.”.

يشار إلى أن المجلس البلدي للجماعة الحضرية لمدينة وجدة فوّت نظافة المدينة إلى الشركة العالمية الفرنسية “سويس أنفيرونمان Suez Environnement ” عبر فرعها “سيتا البيضاء” للنظافة بالمغرب في صفقة بلغت كلفتها 37 مليون أورو على امتداد 10 سنوات بمعدل 45 مليون درهم كل سنة بزيادة 50 في المائة مقارنة مع سابقتها الشركة الفرنسية “فيوليا” الذي لم يكن المبلغ السنوي لديها يتجاوز 30 مليون درهم. وعلل الرفع في التكلفة لارتفاع عدد سكان مدينة وجدة من 420 ألف نسمة سنة 2002 إلى 470 ألف نسمة سنة 2009. كما أن دفتر التحملات تضمن بنودا جديدة منها تأمين النظافة وجمع النفايات والأزبال 7 أيام على 7 بدل 6 على7، مع العلم أن معدل كميات الأزبال بالمدينة تصل إلى 250 طنا يوميا، وتجاوز 300 طنا خلال شهر رمضان وتبلغ رقمها القياسي خلال يوم عيد الأضحى بتسجيلها 500 طن من النفايات والأزبال، كما تعهدت الشركة الجديدة بالحفاظ على 356 عاملا إضافة إلى مجموعتها…

 شركة النظافة "سيطا البيضاء" تشحن عمالها كالبهائم والأزبال
شركة النظافة "سيطا البيضاء" تشحن عمالها كالبهائم والأزبال

 

اترك تعليق

2 تعليقات على "شركة النظافة “سيطا البيضاء” تشحن عمالها كالبهائم والأزبال وعصائر حمولات شاحناتها تخنق الأجواء بالروائح الكريهة بوجدة"

نبّهني عن
avatar
yaya
ضيف
السلام عليكم اولا وقبل كل شيء اقدم لكم نفسي انا عامل في شاركة سيكا البيضاء واحد مناديب العمال و عضو نقابي تانية نحن كمناديب ونقابيون لم نسكت على هدا قمنى بعدة اجراءة ومنها شكيات الى مندوب الشغل والى سيادة الرئيس البلدي دون جدوى هددنا بوقفات احتجاجية وبكل صراحة وجدنا انفسن تحت عصابة كبير مفتش الشغل + موضفو الجماعة( الخلية) لأفسر لكم معنى الخلية الخلية هي مجمعة من الموظفين يسهرون على مراقبة الشركة ومحاسبتها عند كل تجاوزات وللأسف نرى ان هده الخلية لديها اليد الكبرى في مايصيب العمال فكبار موضفون الخلية لديهم معضم عائلتم يعملون في الشركة اما اعمالهم فهي اما… قراءة المزيد ..
moha
ضيف

هذا لعدم وجود قوانين صارمة وعدم وجود حكومة تهتم بالمواطن لو كان هناك احترام للإنسان لما جرأت هذه القطعان من الشركات لفعلتها هذه ،ودائما أقولها السيبة في البلد لو كانت هذه الشركة فعلتها هنا في أروبا والله في نفس اليوم يسحب منها الترخيص وتطرد وتحال إلى المحكمة وهذا نتيجة أن القانون على الكل ، والإنسان شئ مقدس ، أما في بلدنا فعليك العوض القانون على الضعيف .إلى متى نبقى على هذا الحال؟
http://soscorruption.123toutmaroc.com/

‫wpDiscuz