شاطئ "سبتة المحتلة" يلفظ جثة شاب مغربي

وجدة البوابة19 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
شاطئ "سبتة المحتلة" يلفظ جثة شاب مغربي
رابط مختصر

تعرفت عناصر الشرطة القضائية بمدينة سبتة على هوية الجثة، التي عثر عليها أمس بشاطئ “تشورييو”، بعدما تطابقت بصمات أصابع الغريق، إثر وضعها فوق ماسح إلكتروني، مع معطيات مخزنة بقاعدة البيانات المتوفرة لدى القيادة العامة للحرس المدني بالثغر السليب.

وقالت مصادر أمنية إن الشاب المغربي، الذي يتراوح عمره بين 30 و35 عاما، سبق له أن زار إسبانيا عدة مرات بهويات مختلفة، مشيرة إلى أنه كان يرتدي سروالا قصيرا، وأنه لم يكن يحمل أي وثيقة من شأنها مساعدة الأمنيين على التعرف على هويته ومكان إقامته.

وذكرت المصادر ذاتها، في تصريحات نقلتها صحيفة “إلفارو”، أنه تم نقل جثة الشاب المغربي إلى مركز للتشريح الطبي بالمدينة بغية تحديد أسباب وحيثيات هذه الواقعة المؤلمة، مضيفة أنه تم انتشال الجثة صباح اليوم بإشعار من شاهد عيان كان يتجول بالشاطئ المذكور.

المصدرمتابعة من خالد ملوك

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن