شارع بوعلام الرحموني بطريق تازة بوجدة يتحول إلى طريق سيار من طرف المجانين من سائقي السيارات والدراجات النارية

359171 مشاهدة

وجدة البوابة: أصبح شارع بوعلام الرحموني بطريق الغرب ( طريق تازة) بوجدة وهو شارع معروف بطريق “رحى ديال المهاية” ، حديث العام والخاص بسبب السرعة المفرطة في السياقة من طرف أشخاص مجانين لا رحمة في قلوبهم، ما يجعل حياة الساكنة في خطر في كل لحظة وخاصة منهم كبار السن والأطفال الذين يفارقون الحياة بسبب التهور والوحشية في السياقة. هؤلاء الأشخاص الذي يعتبرهم المجتمع إرهابيين وقتلة ينبغي للجهات المسئولة أن تسحب منهم رخص السياقة بصفة نهائية، ومن أراد أن يتأكد من صحة هذه التصريحات فما عليه إلا أن يقف على رصيف هذا الشارع ولو هنيهة فسوف يفزعه مشهد السيارات التي تمر بسرقة جد فائقة قد تصل حتى 100 أو 120 كلم في الساعة، ما يتسبب في العديد من حوادث السير التي يذهب ضحيتها العديد من الأبرياء. ولقد تقدم السكان مرات متعددة بشكايات في الموضوع غير أنه لا حياة لمن تنادي… فطالب المواطنون بوضع علامات تجبر السائقين بالمرور بسرعة جد خفيفة تجنبا لإزعاج السكان وتفاديا للمزيد من إزهاق الأرواح..ولازال المواطنون يوجهون نداءاتهم إلى كل من والي الجهة ووالي الأمن ووزارة النقل والجماعة الحضرية بإيجاد حل عاجل لإيقاف هؤلاء المجانين الوحوش ووضع حد لسرعتهم الجنونية، كما يطالب السكان بنصب ردار قار بهذا الشارع مادامت ثقافة السائقين المتوحشين تستوجب المعاقبة والزجر، هؤلاء القتلة الذين حولوا هذا الشارع الكثير الحركة في صفوف الراجلين والمكتظ بالسكان إلى طريق سريع أو طريق سيار يتسابقون فيها ناهيك عن “جري عليا نجري عليك” فهل من آذان صاغية؟؟؟؟؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz