سيسجل التاريخ المعاصرأن الحكومات الإسلامية في بلاد الربيع العربي وحدها التي منعت من استكمال فترات حكمها قبل أن تثبت نجاحها أو فشلها

67324 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: لا يوجد امتحان أو اختبار في تاريخ البشرية تم الجزم في نتيجته قبل انتهائه إلا امتحان الحكومات الإسلامية في بلاد الربيع العربي التي ما كاد يمضي من عمرها أيام معدودات حتى صار بإمكان خصومها في الداخل والخارج الحكم عليها بالفشل بل اعتبر فشلها قدرا لا راد له . ولقد عمت ظاهرة الحكم بفشل الحكومات الإسلامية من بلاد الكنانة إلى بلاد طارق بن زياد وما بينهما . ووجود ظاهرة الحكم بفشل هذه الحكومات يعني أن الحكم كان جاهزا من قبل كجاهزية نموذج أحكام نيرون الذي كان حبل مشنقته يسبق استنطاق المتهمين . ففي حالة الحكومة الإسلامية المصرية كشفت كل الدلائل على أن الانقلاب عليها كان قبل أن تجرى الانتخابات ، وكانت وراءه تل أبيب وواشنطن وعواصم خليجية ممونة، وهي التي أزعجها الربيع العربي لأنها تستعذب خريفا عربيا طويلا بأوضاع مزرية من أجل العبث بمقدرات الأمة العربية من بترول وغيره . أما في حالة الحكومة الإسلامية الليبية فلم يسمح لها بعد ليتبين خيطها الأبيض من خيطها الأسود من فجرها لأنها أعطت نموذجا مقلقا للغرب خلال ثورتها على النظام الديكتاتوري النافق ، وهي ترفع شعار الله أكبر ، لهذا آل هذا الغرب على نفسه ألا يسمح لها بالظهور، وقد صارت ليبيا مجرد ساحة تتصارع فيها عصابات مسلحة على الطريقة الصومالية من أجل إعطاء انطباع للرأي العام العالمي بأن من نتائج أو من عواقب ظهور الحكومات الإسلامية المصير الصومالي المحتوم أو التمزق والفوضى والعنف وعدم الاستقرار . وأما حالة الحكومة الإسلامية التونسية فلا تختلف عن حالة الحكومة الإسلامية المصرية حيث اجتهد الخارج لتحريك الداخل من أجل الحكم المسبق على أنها حكومة غير صالحة ، وأنها حكومة إرهاب وقتل ، ولم تظهر العصابات المسلحة المحسوبة على التطرف الديني إلا في عهد هذه الحكومة . ولقد تم تصدير فوضى ليبيا إلى تونس من جهة ، و من جهة أخرى قدح شرارتها النظام الجزائري المعروف بالإجهاز على حزب إسلامي أوشك على تكوين حكومة إسلامية قبل الربيع العربي بزمن طويل ، وهو نظام من صالحه أن تفشل الحكومات الإسلامية في دول الجوار من أجل أن يكرس فكرة إجهازه على حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ ويبرر الجرائم الفظيعة التي ارتكبها في حق الشعب الجزائري بذريعة محاربة الإرهاب . ولا زالت الحكومة الإسلامية التونسية تواجه الابتزاز بكل أنواعه من أجل أن يوصلها خصوم الخارج والداخل إلى الطريق المسدود وإعلان عجزها ولما يمض زمن وجيز على حكومة انتقالية قبل انتخاب حكومة قارة . وأما حال الحكومة الإسلامية المغربية فمثير للسخرية ذلك أنها شهدت منذ أول يوم نوعا من المعارضة لم يعرف من قبل في تاريخ الشعوب والأمم حيث انقسمت الأحزاب التي كانت تكون ائتلافا حكوميا سابقا وفاشلا بامتياز ـ وهو فشل كان سببا مباشرا في ثورة الربيع المغربي التي اتخذت شكلا مخالفا لأشكال ثورات الربيع العربية لاعتبارات معروفة ـ أقول انقسمت إلى معارضة من خارج الحكومة وأخرى من داخل الحكومة من أجل إثبات فشل حزب إسلامي في تدبير شأن البلاد والعباد . ولم يعرف العالم هذا النوع من المقامرة الحزبية من قبل . ولم تكد الحكومة الإسلامية المغربية تمضي في الحكم أياما معدودات حتى بدأت مناورات الأحزاب المعارضة من خارج الحكومة ومن داخلها من خلال إحداث تغييرات في قياداتها الحزبية ، وذلك من خلال استبدال قيادات الحمائم بقيادات الصقور أو بتعبير أدق تغيير القيادات الأقل حقدا على الحزب الإسلامي الحاكم بالقيادات الأكثر حقدا عليه . وهكذا انقلب الحزب المشارك للحكومة الإسلامية إلى حزب معارض ، وقام بثورة تعرف بثورة الحمير ، ولا يستغرب ذلك في بلادنا التي عرف تاريخها ثورة بوحمارة ، ومن يدري قد يبعث في أيامنا بوحمارة في شكل أبو حمير. وأما حالة الحكومة الإسلامية السورية فلا زالت في طور ثورة ربيعها التي واجهت صمود نظام دموي مستبد بسبب دعم الروس والفرس وعصابة الرافضة في لبنان له . وليس من صالح واشنطن ولا تل أبيب وموسكو وطهران والظهران أيضا أن تفوز الثورة الإسلامية في سوريا على نظام ظل يحمي احتلال الصهاينة للجولان ، ويحول دون تحرير فلسطين . ولقد سقطت كل الأقنعة التي كانت تخفي الحاقدين على الثورة الإسلامية السورية من خلال التفاهم الأمريكي الصهيوني الروسي الفارسي لحماية النظام السوري الدموي ، وذلك من خلال مسرحية تسليم الأسلحة الكيماوية التي يمنع استعمالها ضد الصهاينة ولا حرج في أن تفتك بصبية الشعب السوري وهم نيام . ولقد كشفت المغازلة الغرامية بين النظام الفارسي الرافضي وبين النظام الأمريكي عن المؤامرة الخبيثة ضد الثورة الإسلامية في سوريا التي يخشى منها أن تكون فك كماشة بعد فوز الحكومة الإسلامية المصرية الفك الآخر للكماشة الذي اعتبر مهددا للكيان الصهيوني المستنبت في قلب الأمة العربية من أجل الإمعان في إذلالها لهذا أطيح به عن طريق انقلاب عسكري مكشوف . وبعد مؤامرة إسقاط الحكومة الإسلامية في مصر جاءت الطبخة الروسية الأمريكية الصهيونية الفارسية ضد الثورة الإسلامية في سوريا . والمؤسف والمحزن بالنسبة للحكومات والثورات الإسلامية في بلاد الربيع العربي أن أطياف محسوبة على الإسلام ـ يا حسرتاه ـ جندت ووظفت من أجل الإجهاز عليها . ففي مصر وتونس جند السلفيون للإطاحة بالحكومتين الإسلاميتين نكاية فيهما ، وشر النكاية أن يجند المحسوب على الإسلام ضد من يشاركه نفس التوجه خلاف ما هو عليه الحال بالنسبة لمختلف الإيديولوجيات التي تتوحد في شكل تنظيمات أممية تتجاوز الحدود الجغرافية لبلدانها . ومع أن المحسوبين على الإسلام مطالبون بحكم اعتقادهم بالتوحد ،فإنهم ممزقون كل ممزق ، ويركب بعضهم من طرف خصومهم لضرب البعض الآخر بيسر وسهولة وهوان وذلة . وأشد النقد قسوة على الحكومات الإسلامية في بلاد الربيع العربي مصدره المحسوبين على الإسلام ـ يا حسرتاه ـ علما بأنهم كانوا عبارة عن شياطين مصابة بالخرس عندما كانت تحكم الأنظمة الفاسدة التي ثارت ضدها شعوب الربيع العربي . وسنرى كيف سيكون موقف هؤلاء المحسوبين على الإسلام عندما يطاح بالحكومات الإسلامية و يحل محلها غيرها على غرار ما كان قبل ثورات الربيع العربي أو بالأحرى كان سببا مباشرا في قيام هذه الثورات . وأخيرا لقد اتضحت الرؤيا بعد غبش ، واتضحت المؤامرة من خلال الوضع في مصر ، وإذا ما جاز أن يقام دليل على نهار ساطع الشمس جاز أيضا إقامة الدليل على انقلابات مكشوفة على الحكومات الإسلامية بأشكال مختلفة ولكنها تلتقي في هدف واحد هو منع تجربة الحكومات الإسلامية مخافة فوزها ،وذلك من خلال مؤامرة الحكم المسبق بفشلها قبل أن تستوفي فترة تجربتها كما كان الحال عندما حكم غيرها وعاث في الأرض فسادا ولم يمنع من استكمال فساده الصارخ . ونقول للذين يشمتون بالحكومات الإسلامية من المحسوبين على الإسلام ، اليوم شماتة وغدا ندامة ، ومن يتول خصوم هذه الحكومات فإنه منهم بمنطق الحق المعبر عنه في الوحي .

سيسجل التاريخ المعاصرأن الحكومات الإسلامية في بلاد الربيع العربي وحدها التي منعت من استكمال فترات حكمها قبل أن تثبت نجاحها أو فشلها
سيسجل التاريخ المعاصرأن الحكومات الإسلامية في بلاد الربيع العربي وحدها التي منعت من استكمال فترات حكمها قبل أن تثبت نجاحها أو فشلها

اترك تعليق

2 تعليقات على "سيسجل التاريخ المعاصرأن الحكومات الإسلامية في بلاد الربيع العربي وحدها التي منعت من استكمال فترات حكمها قبل أن تثبت نجاحها أو فشلها"

نبّهني عن
avatar
محمد شركي
ضيف
إلى الذي يلهث سواء حمل عليه أم لم يحمل ويوقع تعليقاته بنعوت تدل على صبيانيته فالذي ابتلى الدعرة في نعمة العقل قادر على أن يبتليك أيضا بزوالها . اين كنت يوم كانت حكومات اللصوص تنهب خيرات البلاد وتقيد الوطن بأغلال صندوق النقد الدولي ؟ الآن فقط تعلمت النقد يا سليل أولاد الحرام الحكومات الإسلامية جاءت لفضح ما فعلت حكومات أولاد الحرام من قبل لهذا يهاجمها أولاد الحرام من كل اتجاه ويكفيها فخرا أنها عرت الواقع البائس الذي كان أولاد الحرام يخفونه مع أنهم هم الذين تسببوا فيه
الدعرة ولد بابانو
ضيف

حتى و ان اتمت هذه الحكومات الاسلامية فترات حكمها ماذا عساها ان تفعل وسط عالم يتحكم فيه صندوق النقد الدولي وقد ورثت تركة سيئة للغاية ملءها الديون والبطالة والامراض الاجتماعية الخطيرة. لا تكن طوباويا يا شرقي،اني لك من الناصحين

‫wpDiscuz