سيدي افني: تقرير إعلامي حول مستجدات معركة بحارة افني/آيت باعمران بخصوص الشباك القاتلة

44834 مشاهدة
افني بتاريخ :16/02/2010 تعود البدايات الأولى لمشكل استنزاف الثروات السمكية بمنطقة افني/آيت باعمران إلى بداية التسعينات حيث استعمل بعض مالكي قوارب الصيد التقليدي شباكا تتضمن كرات من الطعم ( شباك أصنصي) . ووسط ظهور البوادر الأول لاحتجاج البحارة بادر مندوب الصيد البحري آنذاك إلى منع هاته الشباك لتأثيرها السلبي على المصايد البحرية و بالفعل تم حل المشكل .
لكن المعضلة تفاقمت بعد ذلك إذ بدأ البحارة يلاحظون ظهور نوع من شباك غير قانونية ذات عيون صغيرة و خيوط رفيعة و قاتلة (,N40, N25 N60و N50) في حين أن القانون ينص على N70 و خيوط بسمك 9 ، لكن تشتت البحارة و غياب التنظيم و تقاليد النضال جعلت ردود الأفعال لا تتجاوز الاستنكارلتنتعش بذلك مافيا الشباك التي نسجت علاقات عنكبوتية مع السلطات..و مع اندلاع الحركة الاحتجاجية و ما واكبها من مد نضالي هادر ( مسيرة 22 ماي 2005 ، و انتفاضة 7 غشت 2005) تمكن البحارة (بدون تنظيم أو تأطير من أي إطار)من تنظيم وقفة احتجاجية لأول مرة أمام مندوبية الصيد البحري قرب ميناء افني نفذها قرابة 200 بحار للاحتجاج على هاته الشباك القاتلة، كان ذلك في دجنبر 2005 و الغريب في الأمر أن لجنة الحوار حضرها آنذاك إلى جانب ممثلين عن البحارة بعض المسؤولين الجدد في المجلس البلدي الحالي و كانوا آنذاك في صف البحارة و قد خلص الاجتماع إلى وعود السلطات بحل المشكل و تم منح أرباب و مستعملي الشباك مهلا محددة للتخلص منها.لكن الوضع بقي على ما هو عليه بل تردى للأسوأ ( مزيد من استنزاف ما تبقى من الثروة السمكية و مزيد من خروقات الشباك القاتلة مع اكتساحها لمسافات كبيرة) و بالمقابل تردي وضعية غالبية البحارة الذين يعانون شح الأسماك و ندرتها.و مع غياب الجدية في التعاطي مع المشكل بدأت بوادر احتجاج ثان في أواخر 2007 لتدخل لجنة الحوار ثانية على الخط ( و لعله من المفيد أن نذكر أن هاته اللجنة ليست منتخبة من طرف البحارة و إنما هي لجنة الثواني الأخيرة و قد انفردت بكل الحوارات السابقة مع السلطة و هي مكونة من مسؤول المركز المغربي لحقوق الإنسان و رئيس المجلس البلدي الحالي رفقة بعض أتباعه و بعض مالكي القوارب ..) على أن ما مميز حوار 2007 هو الالتزام الكتابي للمندوبية و الذي تضمن نقطتين:1- إعطاء مهلة 3 أشهر لأصحاب شباك N40 للتخلص منها.2- إعطاء مهلة سنة لأصحاب شباك N50 للتخلص منها.وحتى نكون موضوعيين فان مشاكل الميناء ومعاناة البحارة شكل برميل البارود الذي فجر معركة اعتصلم الميناء وما تلاه من أحداث السبت الأسود. ولعله من الدلالة بمكان أن المعتصمين ولجنة الحوار التي لنبتقت منهم رفعوا مطلب ضرورة العمل بالميزان الالكتروني بسوق الميناء بدلا من الميزان القديم الذي تنهب منه مافيات السمك عرق البحارة.وبعد القمع الدموي للساكنة طغى مطلب اطلاق سراح المعتقلين على بقية المطالب .لكن الوضع المأساوي لكادحي البحر وجشع مافيات الشباك دفع بالبحارة وبعض جمعياتهم الى التكاتف من جديد لمواجهة الوضع الكارثي وفي هذا السياق تم جمع مآت توقيعات البحارة وبعض شرفاء مهنيي القطاع فتدخلت السلطات الاقليمية على الخط قصد اجراء حوار أخير وحاسم ينهي حالة الاحتقان. وفعلا تم اجراء الحوار /الدردشة ليفضي الى نفس التيه واللاشئ لتبقى دار لقمان على حالها بل تمت شرعنة شباك N25 و هلم جرا.و الآن و قد طفح الكيل و بعد استنفاذ كل الحلول السلمية، و نتيجة الاصطفاف السافر لممثلي العمالة و المجلس البلدي و متناضل المركز المغربي لحقوق الإنسان إلى جانب مافيا الشباك القاتلة، لم يعد ثمة حل آخر سوى الدفاع عن كرامة البحارة و عن الثروة السمكية للمنطقة.و لعل المؤشر الواضح على نذر سحب المواجهة هي الأوامر السرية الصادرة عن السلطات التي أعطيت لمجموعة من مافيا الشباك لإبرازها علنا بالميناء كخطوة استفزازية و تضمنت أيضا هذه الأوامر الإشارة إلى أن من يتجرأعلى الاعتراض سيكون مصيره الاعتقال.و لا تزال طبول المواجهة الحتمية تقرع لحد الآن

لحسن أزركي/فارس عفيفي(عضوا لجنة الحوار عن البحارة)

Sidi Ifni :: سيدي افني
Sidi Ifni :: سيدي افني

احداث سيدي افني :: Sidi Ifni
احداث سيدي افني :: Sidi Ifni

اترك تعليق

1 تعليق على "سيدي افني: تقرير إعلامي حول مستجدات معركة بحارة افني/آيت باعمران بخصوص الشباك القاتلة"

نبّهني عن
avatar
موجان
ضيف

السمارة

‫wpDiscuz