سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير

34979 مشاهدة

وجدة : محمد بلبشير/ وجدة البوابة: وجدة في 4 مارس 2013، سوق مليلية بوجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..

أزيد من 1200 أسرة تتنفس الصعداء و تشيد بالمجهود الكبير للمجلس الجماعي لمدينة وجدة ..‼

كان أزيد من 2000 تاجر من تجار سوق مليلية بوجدة مع موعد افتتاح سوقهم صباح يوم السبت 02 مارس 2013 ، و هو الحدث الهام الذي انتظرته ساكنة مدينة وجدة على مدى 17 شهرا مدة إعادة البناء و التجديد و إعادة النفس لهذه المعلمة التجارية التي تضمن عيش أزيد من 15000 نسمة من أهالي تجارها ..و قد افتتح السوق الجديد الدكتور عمر حجيرة رئيس الجماعة الحضرية لمدينة وجدة بحضور الكاتب العام لولاية الجهة الشرقية و الدكتور مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي لوجدة و محمد ادخيسي والي أمن وجدة و عدد من الشخصيات المدنية و العسكرية و المنتخبين و فعاليات المجتمع المدني و ممثلي وسائل الإعلام .. و كان سوق مليلية قد تعرض لحريق مهول خلال شهر غشت 2011 و هي الكارثة التي دمرت السوق و أتلفت كل محتوياته من سلع و تجهيزات ..

فبعد أن كان سوق مليلية سوقا فوضويا يعج بمشاكل كثيرة تشمل طريقة تنظيمه وتدبيره، وبنيته التحتية وسلوك التجار، والاختلالات الأمنية وعدم ضبط استعمال الطاقة الكهربائية، أصبح السوق اليوم في حلته الجديدة سوقا منظما ونموذجيا تضافرت فيه جهود الجماعة والولاية ونظارة الأوقاف والمجلس العلمي، وجمعية تجار سوق مليلية والعمران وبرنامج رواج، ومؤسسات أخرى.

و بعد كارثة الحريق، اجتمع الشركاء المذكورون للبث في شأن مصير السوق وطريقة تدبير ملفه، فتم الاتفاق بعد سلسلة من الاجتماعات على إعادة بنائه في نفس المكان بمواصفات تقنية حديثة تضمن رجوع كل التجار إلى مكانهم، وهكذا ساهمت الجماعة بغلاف مالي قدره مليار سنتيم، والتجار بمليار و460 مليون سنتيم، والولاية من خلال برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بـ 320 مليون سنتيم، فتم إعداد تصميم السوق طبقا للتصميم الذي كان عليه السوق على أرض الواقع مع توسيع ممراته، وبنائه وفق مقاييس تقنية حديثة تمت فيه مراعاة درجة صلابة وهشاشة بقعته الأرضية ونوع النشاط التجاري للسوق.

و قدا تم بناء السوق بأكثر من 1000 محل على مساحة قدرها 15000 متر مربع، لكل دكان عداد كهربائي، وفوق كل دكان ما يعرف عند العموم بـ”السدة” لخزن البضائع على أساس منع التجار من عرض سلعهم خارج الدكاكين لمسافة تتعدى 0.60 سنتيم، وبذلك لن تعرف الممرات تلك الفوضى التي عانى منها الزبناء من قبل، والتي هددت راحتهم وسلامة تحركهم داخل السوق.

وللسهر على حسن تنظيم السوق، تم بناء مكتب، بجانب المسجد، خاص بالمصالح البلدية المعنية بالاستخلاص وزجر المخالفات.

و لتوفير المزيد من شروط السلامة عملت المصالح البلدية على تغطية السوق كاملا بطريقة روعيت فيها التهوية والضوء وتصريف مياه الإمطار. في هذا الصدد، نوهت جمعية تجار سوق مليلية بالكفاءة التي أبان عنها الفريق التقني للجماعة في بناء السوق وتتبع أشغاله وإبداع الحلول التقنية للمشاكل التي كان يتخبط فيها السوق، إضافة إلى تصميمه بمقومات عصرية وطابع تقليدي محلي.

و لضمان المزيد من شروط السلامة في السوق والراحة للزبناء، تم فرض وجود قارورة الإطفاء في كل دكان، وعدم الترخيص لاستعمال قنينات الغاز تحت أي غطاء، كما أن السوق يتوفر على 23 بابا وعشرة صناديق لأنابيب الإطفاء، ومجهز بكاميرات المراقبة، وممراته تحمل ألوانا وأسماء مختلفة حتى تسهل عملية التوجه إليها. إضافة إلى ذلك، عملت جمعية تجار السوق، من جهتها، على التعاقد مع شركة الأمن الخاص لتوفير الأمن الخاص طيلة الأسبوع (ليل نهار)، والتعاقد مع شركة خاصة للنظافة لضمان النظافة اللازمة للسوق.

و لتحقيق المزيد من المكاسب للسوق وتجاره وزبنائه عملت الجمعية على أن يستفيد التجار من دروس في التكوين والإعلام التجاري بغرفة التجارة والصناعة والخدمات، وخلق صندوق للتضامن بين التجار، والسعي إلى انخراطهم في الضمان الاجتماعي وحث التجار على الاحترام المتبادل بينهم، وحسن التعامل مع الزبناء، وعدم التصرف بسلوكات تقلق راحة الزبناء، مع عدم تشغيل المستخدمين القاصرين.

في هذا الإطار و أمام هذا الحدث العظيم قدم السيد إبراهيم عزيزي رئيس جمعية تجار سوق مليلية تصريحا لجريدة “وجدة البوابة” نوه من خلاله بمجهودات المتدخلين: الولاية، المجلس العلمي، وزارة الصناعة، العمران،  والجماعة التي قامت بمجهود مالي وتقني وإجرائي، وأعفت التجار من أداء ما بذمتهم للجماعة لمدة 24 شهرا.

أما الدكتور عمر حجيرة رئيس الجماعة الحضرية لمدينة وجدة فقال في رده على استفساراتنا ، أنه و بعد الفاجعة التي تألمت لها ساكنة مدينة وجدة بحريق سوق مليلية ، فاليوم يتم افتتاح هذا السوق في حلته الجديدة ، و كان الحدث بمثابة عيد لكل التجار و سكان مدينة وجدة التي استعادت سوقها المشهور .. و حمل المسئولية للتجار من أجل الحفاظ على النظام داخل السوق لأن هذا الأخير ليس ملك لهم فقط بل هو ملك لكل سكان مدينة وجدة ..

سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير

سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير

سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير
سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير

اترك تعليق

1 تعليق على "سوق مليلية وجدة الذي دمرته النيران الغادرة يرى النور في حلته الجديدة بعد 17 شهرا من الأشغال المتواصلة..‼/ وجدة: محمد بلبشير"

نبّهني عن
avatar
ميمون الزكراوي
ضيف

تحية إلى رئيس جمعية تجار سوق مليليةا ليسد ابراهيم على الموجودات الجبارة

‫wpDiscuz