سوق الماشية أصبح مستودعا للبلدية ( بني درار)؟/بني درار: مراسلة عمر خالدي لوجدة البوابة

41437 مشاهدة

استنكرت ساكنة جماعتي بني خالد وبني درار،الخطوة التي أقدم عليها المجلس البلدي لبني درار، بإقامة مستودع لآليات وسيارات الجماعة، بالمكان المخصص لبيع الماشية بالسوق الأسبوعي ببني درار، دون التفكير في عواقب ذلك من اكتضاض في هذا الجزء، مما يجعله لا يستوعب أعداد رؤوس الماشية، مع حلول فصل الصيف،حيث يكثر العرض والطلب.
هذا السوق الأسبوعي يتميز بموقع استراتيجي على الطريق الوطنية الرابطة بين وجدة والسعيدية، كان على المجلس أن يليه إهتماما خاصا،بإقامة سوق لبيع السمك، وبذلك يصبح سوقا يوميا يدر على المجلس مداخل قارة، وليس الترامي على جنباته وكرائه لمدة خمس سنوات بثمن شابه الشك والغموض.فأين نحن من المخطط الجماعي المزمع إعداده؟فقد سبقه المخطط المصلحاتي،الذي عانينا منه من قبل،ففي الوقت الذي تعرف فيه الجهة أوراشا حقيقية (توسعة المطار،المدينة الجديدة،أسواق عصرية، طريق سيار نحو القطب السياحي السعيدية)يضع هذا المجلس العصا في عجلة التنمية،كما فعل سابقا حيث لم يستفد من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.أما عن جانب النظافة بهذا السوق، فحدث ولا حرج،تراكم النفايات الصلبة على كل جنباته،خصوصا في الباب الشرقية،التي أصبحت مطرحا للأزبال. يقع هذا بجماعة انخرطت في التنمية المستدامة والميثاق الوطني للبيئة،دون حياء وأعدت كباقي الجماعات دون شك مخططا في الموضوع خلال دورة فبراير، قيل عنه أنه دعا إلى حملة للتشجير،وتحسيس المواطنين بالمحافظة على البيئة،ما هذا إلا حبر على ورق،فالنفايات الصلبة حاصرتنا من كل جانب،أما المياه العديمة،فذاك موضوع آخر،نذكر على سبيل المثال ربط قنوات الواد الحار بقنوات مياه صرف الأمطار في بعض الأحياء(الدائرة 07) والتي ستشكل كارثة بيئية في المصب.كمتتبعين للشأن المحلي،نطلب من الجهات المعنية،وعلى رأسهم السيد الولي،والسيد باشا المدينة، وضع العين على هذا المستودع،حتى لا يكون وسيلة لهدر المال العام لا غير..

سوق الماشية
سوق الماشية

اترك تعليق

3 تعليقات على "سوق الماشية أصبح مستودعا للبلدية ( بني درار)؟/بني درار: مراسلة عمر خالدي لوجدة البوابة"

نبّهني عن
avatar
غيور
ضيف

راه كلشي يجري على مصلاحتو احنا ليينا الله هو الي ايشوف في حالنا ولكن نستاهلو احنا الي درنا هاد المجرمين كيفهم كي المعارضة ديالهم الله يهلكهم هاد اولاد لحرام

غماري
ضيف

صاحب القال كان غادي مزيان،لكن عندما طلب من السلطة ترعى المشروع راه غلط .كلشي ما الدير غير هي،راها تفرج علينا،وهذ خياتنا ما يحشموش،حتى لموطو طمعوا فيه، ها الماصو ها طعام ومزال العاطي يعطيٍٍٍ،غير الله يحفظ والسلام

احمد صالحي من بني درار
ضيف
احمد صالحي من بني درار

والله لما قرأت هذا المقال شعرت بخيبة أمل، ففي الوقت الذي كنا نسعى فيه للخروج من دائرة التسيير الارتجالي ومسايرة الحركية التي تعرفها
الواجهة الشمالية للجهة الشرقية،وجدنا جماعتنا مسيرة من طرف الذين لا يصطادون إلا في المياه العكرة،فأين هم من المخطط؟ومن التنمية
المستدامة؟يتهافتون على سيارات الجماعة،والهواتف النقالة،وزادوا حتى الدراجات النارية ،التي هي في الأصل لمصلحة النظافة والمصلحة التقنية
فأين هي المعارضة التي كنا نأمل منها وضع حد لمثل هذه الممارسات ؟

‫wpDiscuz