سوريا : مظاهرات بعشرات الآلاف ومجزرة الصنمين بالفيديو وسقوط ما لا يقل عن 50 قتيلا.. بشار الاسد ارهابي اكثر من شارون

50746 مشاهدة

وجدة البوابة : تلطخت ايادي اخرى بدماء الابرياء و هي المفاجات التي قدمتها الانظمة المستبدة لشعوبها و هي التي كانت بالامس تندد بالمذابح التي نفذها ارييل شارون في حق الفلسطينيين، فهاهم شارونات اخرون يذبحون شعوبهم لاجل الكراسي و هم القذافي و علي صلاح عبد الله و ينضاف اليهما شارون جديد و هو بشار الاسد الا ان الفرق بين شارون الحقيقي و بين هؤلاء الشارونات هو ان الاول لم يذبح ابناء شعبه بينما شارونات العرب يذبحون ابناء شعوبهم لتتلطخ ايديهم بدماء الابرياء المسلمين الذين وضعوا ثقتهم فيمن اعجبوا بكراسيهم التي انستهم شعوبهم… انها قصة غريبة لا ينبغي حكايتها للاحفاد.. فشارون سوريا فجر هو الاخر غضبا كبيرا داخل شعبه و عليه ان يعلم ان لا امكانية للرجوع الى الوراء لان الجرح كبير و الطلاق بين الشعب و بشار الغدار اصبح واردا لا رجعة فيه..

سوريا : مظاهرات بعشرات الآلاف ومجزرة الصنمين بالفيديو وسقوط ما لا يقل عن 50 قتيلا.. بشار الاسد ارهابي اكثر من شارون
سوريا : مظاهرات بعشرات الآلاف ومجزرة الصنمين بالفيديو وسقوط ما لا يقل عن 50 قتيلا.. بشار الاسد ارهابي اكثر من شارون

فقد نزل آلاف من السوريين إلى الشوارع ، في مختلف مدن البلاد، احتجاجاً على ما يجري في مدينة درعا الجنوبية، ودارت مواجهات عنيفة مع قوات الامن في عدة مدن، اسفرت عن مقتل العشرات وجرح المئات.واشارت معلومات صحفية الى ان التظاهرات عمت سوريا من اقصاها الى اقصاها، حيث أحصي سقوط ما لا يقل عن 42 قتيلا، عشرون منهم على الاقل سقطوا في الصنمين قرب درعا، و15 في درعا، و3 قتلى في حمص، و4 على الاقل في اللاذقية.وحذر ناشط حقوقي من ان الوضع في سوريا يشبه برميل بارود قد ينفجر في اي لحظة.

 

النار على المحتجينوأبلغ شاهد قناة الجزيرة الفضائية ان قوات الامن السورية فتحت النار على محتجين في بلدة الصنمين فقتلت 20 شخصا.وقال الشاهد انه يوجد اكثر من «20 شهيدا»، وان قوات الامن فتحت النار بطريقة عشوائية.وفي مدينة درعا، حيث كان يتجمع عشرات الآلاف، اطلقت قوات الامن النار بوسط المدينة، مما ادى الى وقوع ضحايا، فيما تحدثت وسائل اعلام المعارضة عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى، متحدثة عن مجزرة ارتكبت بحق المحتجين.واضرم المحتجون ايضا النار في تمثال للرئيس السوري الراحل حافظ الاسد والد الرئيس الحالي.وقال شاهد من «رويترز» ان محتجين في درعا رددوا هتافات ضد ماهر الاسد، شقيق الرئيس بشار الاسد ورئيس الحرس الجمهوري.وردد آلافٌ الهتافات وهم يتجهون صوب الميدان الرئيسي في المدينة، بعد جنازة خمسة محتجين على الاقل، قتلتهم قوات الامن هذا الاسبوع.ووصفت الشعارات شقيق الرئيس السوري بالجبان، ودعته إلى إرسال قواته لتحرير هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967.وماهر الأسد قليل الظهور، وهو ثاني أقوى شخصية في سوريا بعد الرئيس بشار.وحتى الآن صب المحتجون جام غضبهم بشكل أساسي على رامي مخلوف، ابن خال الرئيس السوري، الذي يملك أنشطة تجارية كبيرة، ويخضع لعقوبات أميركية بسبب ما تصفه واشنطن بالفساد العام.

تظاهرات تعم البلادوعمت التظاهرات امس انحاء سوريا، ووصلت الى مدينة حماة التي كان الرئيس الراحل حافظ الأسد قد أرسل قواته إليها في 1982 لسحق تمرد مسلح لحركة الإخوان المسلمين، مما أسفر عن مقتل الآلاف.وكان ناشطون معارضون في سوريا قد دعوا الى خروج تظاهرات حاشدة في شتى ارجاء البلاد عقب صلاة الجمعة.ودعا عدد من المدونين على المواقع الاجتماعية وناشطون سياسيون إلى التظاهر في إطار ما سموه «جمعة العزة».

دمشقوفي دمشق، اعتقلت قوات الامن خمسة اشخاص على الاقل. واندلعت التظاهرات على الرغم من إعلان السلطات نيتها القيام باصلاحات غير مسبوقة.فقد ذكر شاهد عيان لوكالة رويترز ان مئات الاشخاص خرجوا في مسيرة في وسط دمشق بعد صلاة الجمعة دعما لمدينة درعا (جنوبي سورية)، التي شهدت احتجاجات ضد حكم حزب البعث.وخرج المحتجون عقب صلاة الجمعة من جامع بني امية الكبير في وسط العاصمة دمشق نحو سوق الحميدية، مرددين هتافات، منها «بالروح.. بالدم.. نفديك يا درعا»،وألقت الشرطة السرية القبض على خمسة أشخاص على الأقل من بين المشاركين في المسيرة المعارضة.وشهدت احياء دمشق تظاهرات متفرقة تنادي بالحرية ونصرة درعا، لا سيما في ساحة المرجة وحي المزة وحي ركن الدين ومسجد الرفاعي في كفرسوسة والغوطة.وشهدت مناطق ريف دمشق، لا سيما داريا والزبداني والتل تظاهرات منددة بما تعرض له اهل درعا.وتظاهر حوالي ألفي شخص في بلدة المعظمية غرب العاصمة، وقاموا بتكسير حافلة لشركة الطيران السورية، ورشقوا مبنى البلدية بالحجارة.وتجمع أكثر من ألفي شخص في البلدة عقب صلاة الجمعة، وخرجوا يرددون هتافات «سلمية سلمية» و«حرية حرية» و«الحرية لأهل درعا».

حلب وحمصوعقب صلاة الجمعة خرجت تظاهرة في مدينة حلب تعلن تضامنها مع سكان مدينة درعا.وفي مدينة حمص تظاهر الآلاف من المواطنين عقب صلاة الجمعة.وأظهرت صور نشرت على موقع يوتيوب حشودا من المتظاهرين يرددون هتافات مؤيدة لمدينة درعا ومتضامنة مع ضحاياها.وردد المتظاهرون أيضا هتافات تطالب بالحرية لسوريا وشعبها.ودارت اشتباكات عنيفة مع قوات الامن ادت الى سقوط ما لا يقل عن 3 قتلى وعشرات الجرحى.وقال المحامي السوري والناشط هيثم المالح ان تظاهرات خرجت في دير الزور، حيث قامت الشرطة بتوقيف أطفال.

الرقة واللاذقيةوقال هيثم المناع، عضو اللجنة العربية لحقوق الإنسان، انه وفي الرقة قام النظام بمنع إمام البلدة من تأدية خطبة الجمعة، وجاء إمام آخر حض الناس على عدم التظاهر، ولكن الناس لم يستمعوا له، وخرجوا باتجاه دوار النعيم في المدينة، وهناك هاجمتهم الشرطة وسقط جرحى وعدد من المعتقلين.وفي اللاذقية، قال المناع إنه قد جرت تظاهرات في شارع الشيخ ضاهر، وتحدثت معلومات عن مقتل 4 متظاهرين. ونقلت قناة «العربية» عن شاهد عيان أن «عشرات القتلى والجرحى سقطوا في مواجهات بين الأمن السوري والمحتجين في اللاذقية»، لافتاً إلى أن «قوات الأمن تضرب المتظاهرين بأعقاب البنادق».وإذ أكد أن «هناك حوالي 12 ألف متظاهر في اللاذقية»، وأشار شاهد العيان نفسه إلى أن «قوات النظام ترتدي ثياباً مدنية وتدخل بين المتظاهرين وتقوم بضرب المحتجين»، وخرجت تظاهرة كبيرة في جبلة.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz