سلسلة خطب ” اتقوا الأرحام أن تقطعوها” للأستاذ سعيد بنعالية بمسجد الغفران بوجدة : الخطبة الأولى حول أسباب قطع الأرحام

27233 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 21 شتنبر 2012، أعد الداعية فضيلة الأستاذ سعيد بنعالية خطيب الجمعة بمسجد الغفران بمدينة وجدة سلسلة خطب رائعة بعنوان “اتقوا الأرحام أن تقطعوها” وهي في أربع خطب، نعرض منها الخطبة الأولى حول أسباب قطع الأرحام، فيما يلي النص الكامل للخطبة :

الحمد لله العزيز الغفور، الحليم الشكور، نحمد ربنا ونشكره، ونتوب إليه ونستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، العليم بذات الصدور، وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وعظيمنا وأسوتنا محمدًا عبده ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، بعثه الله بالهدى والنور، اللهم صلِّ وسلِّم وبارِك عليه ، وعلى آله وصحبه المُسارعين إلى كل عملٍ مبرور، وعلى من سار على نهجه واقتفى أثره إلى يوم البعث والنشور. اللهم إنه لا سهل إلا ما جعلته سهلا، إنك تجعل الحزْن إن شئت سهلا، وبعد،

أحبتي في الله،

من هم الأرحام الذين تجب صلتهم، وتقع المَأْثَمَةُ بِقَطْعِهِم ؟!!

إن الأرحامَ دوائر، تبدأ الدائرة الأولى بالأم، وتنتهي الأخيرة بِعُموم المسلمين!!

 والصلة الواجبة فيها: صِلَةُ الآباء والأمهات، والأجداد والجَدَّات، والأبناء والبنات، والإخوة والأخوات، وأبناء الأخ، وأبناء الأخت، والأعمام والعَمَّات، والأخوال والخالات!! فهذه صِلاتٌ واجبة، يُثَاب فَاعِلُهَا، ويَأْثَمُ تاركِهُا!!

 أما المستحبة: فإنها لأبناء الأعمام والعَمَّات، وأبناء الأخوال والخالات، ذكورًا وإناثًا، وكذا أعمام الوالدين وأخوالهما، فهذه صِلاتٌ مستحبة، يُؤجَرُ فَاعِلُهَا، ولا يُعَاقَبُ تَارِكُهَا!! والله أعلم

وفي بيان الأولوية والأفضلية؛ أهداك النووي[1] فائدة نفيسة بهية فقال:

إنَّ الصِّلَةَ الواجبةَ مَنازِلٌ وَرُتَبٌ، فَتُقَدِّمَ الأم ثم الأب ثم الأولاد، ثم الأجداد والجَدَّات، ثم الإخوة والأخوات، ثم سائر المحارم من ذوي الأرحام؛ كالأعمام والعَمَّات، والأخوال والخالات، ويقدم الأقْرَب فالأقرب.

فضائل صلة الرحم

1- صلة الرحم شعار الإيمان بالله , واليوم الآخر.2- سبب لزيادة العمر , وبسط الرزق .

3- تجلب الخير صلة الله للواصل . 4- هي من أعظم أسباب دخول الجنة .

5- هي من محاسن الإسلام .6- وهي مما اتفقت عليه الشرائع

7- هي دليل على كرم النفس , وسعة الأفق .8- وهي سبب لشيوع المحبة , والترابط بين الأقارب.

9- وهي ترفع من قيمة الواصل .10- صلة الرحم تعمر الديار .

11- وتيسر الحساب .12- وتكفر الذنوب والخطايا .13- وتدفع ميتة السوء .

أسباب قطيعة الرحم :

1- الجهل بفضل صلة الرحم. ولقد جاء التحذير من ترؤس الجهلة على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبر أن ذلك من أشراط الساعة فقال عليه الصلاة والسلام)): إن من أشراط الساعة أن يلتمس العلم عند الأصاغر[2] (( ، ولقد جاءت نصوص أخرى تحذر من ترؤس هؤلاء الجهلة وتصدرهم لقيادة الأمة إذ بذلك تجتلب المحن والفتن على المسلمين ففي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:))سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق الرويبضة، قيل وما الرويبضة؟ قال : الرجل التافه في أمر العامة [3]((

2- ضعف التقوى، عن أبي ذَرٍّ جُنْدُب بِن جُنَادَة، وأبي عبد الرحمن مُعَاذ بِن جَبَلٍ رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “اتق الله حيثما كنت، وأَتْبِعِ السَّيئةَ الحسنةَ تَمْحُها، وخالقِ الناسَ بخُلُقٍ حسنٍ”. رواه الترمذي وقال: حديث حسن. وفي بعض النسخ: حسن صحيح.

3- الكبر. حينما يعتز الإنسان بنفسه يؤدبه الله عزَّ وجل، حينما يستكبر يذله الله عزَّ وجل، حينما يعزو النجاح إلى ذاته يفشِّله الله عزَّ وجل، هذه أمور خطيرة جداً . : إن الإنسان قد يخطئ, ولكن هناك خطأ لا يُغفر، خطأ الكبر لا يغفر، خطأ العُجب لا يغفر، لأنه حجاب.. والإنسان من ضعفه, أنه إذا نجح، إذا قوي، إذا اغتنى، إذا نال شهادة، إذا أثنى عليه الناس, فقد يغتر .  

4- الانقطاع الطويل الذي يسبب الوحشة والنسيان.

5- العتاب الشديد من بعض الأقارب مما يسبب النفرة منه . من آفات الأخوة في الدين الإفراط في المعاتبة، فحين يلقى صاحبه يعاتبه فهو منذ شهر لم يره، فلماذا القطيعة، أين الاتصال؟ لم نرك من سنة أو سنوات، وكما تعرفون مع تغير الحياة وتعقدها قد يكون الإخوان في مدينة واحدة فيمر على الأخ سنوات لا يرى أخاه فيها، وحين يلتقون يبادر بالمعاتبة، فيبادر الآخر بالاعتذار ولو كان سريع البديهة حصيفاً لكال له الصاع صاعين، وكما يقول أهل الصحافة: لقذف الكرة في مرماه، فقال: لئن كنت لا أزورك فلم لا تزورني أنت، لئن كنت قاطعاً فلم تكون قاطعاً أنت، ولو عاد الجميع إلى واقعيتهم ورشدهم لرأوا أن عدم زيارة هذا الأخ لأخيه وعدم لقائه به، ليس دليلاً بالضرورة على عدم محبته، وعلى عدم أخوته. أحياناً نفرط في العتاب واللوم على إخواننا ونتصور أن هذا مما يزيد بنيان الأخوة، فلا شك أنه حين يبالغ فيه الأخ قد يهدمها وقد يشعر الأخ أنه محرج، فقد يضطر أحياناً للكذب، قد يضطر لعدم مقابلة أخيه، قد يضطر لأمور لأنه يشعر أنه سيفرط في عتابه ولومه…….

6- التكلف الزائد, مما يجعل الأقارب لا يحرصون على المجيء إلى ذلك الشخص, حتى لا يقع في الحرج .

7- قلة الاهتمام بالزائرين من الأقارب. الاهتمام يعني الحب، الاهتمام بالآخرين  والحصول عليه من الآخرين حاجة نفسية إنسانية تمنح الإنسان الشعور بالأمان والثقة وتعمق روابطه مع المحيط، في حين أن غياب الاهتمام يقود إلى برودة المشاعر والجمود واللامبالاة، فالللامبالاة تعني عدم الاهتمام وترك الأمور كما هي أو ربما تركها تسير نحو الأسوأ دون التدخل ومحاولة تغيير الأمر الواقع ولو ضمن الحدود الفردية المتاحة. والعلاقة التي تصل إلى مرحلة اللامبالاة هي في الواقع علاقة ميتة، بسبب عدم وجود الدافع للتغيير.

8- الشح والبخل من بعض الناس , ممن وسع الله عليه في الدنيا , فتجده لا يواصل أقاربه , حتى لا يخسر بسببهم شيئاً من المال , إما بالاستدانة منه أو غير ذلك .

9- تأخير قسمة الميراث بين الأقارب .

10- الاشتغال بالدنيا. إنّ القرآن الكريم يرى أنّ الدنيا ما هي إلاّ لعب ولهو كما يلهو ويلعب الأطفال، وقد ورد وصف ذلك في آيات متعددة، ففي قوله تعالى : (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا اِلاّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ…)( سورة الأنعام، الآية 32).

وفي آية اُخرى قوله تعالى (اِعْلَمُوا اَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الاَْمْوَالِ وَالاَْوْلاَدِ…)( سورة الحديد، الآية 20).

وفي الحقيقة أنّ هذه الآيات الكريمة تشبّه أصحاب الدنيا بأنّهم كالأطفال الّذين يعيشون الغفلة والجهل عمّا يدور حولهم ولا همّ لهم إلاّ الاشتغال بالتوافه والسفاسف من الأمور فلا يرون حتّى الخطر القريب المحدق بهم. قول تعالى (… وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا اِلاّ مَتَاعُ الْغُرُورِ) (سورة آل عمران، الآية 185.)

11- الطلاق بين الأقارب.

12- بُعْد المسافة والتكاسل عن الزيارة

13-. قلة تحمل الأقارب

14-. الحسد فيما بينهم

15- نسيانهم في الولائم , مما يسبب سوء الظن فيما بينهم .

16- الوشاية والإصغاء إليها .

17- تربية الأبناء على ذلك من طرف الآباء.

أختم حديثي بهذين الحديثين الصحيحين :

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ”  إِنَّ الرَّحِمَ شَجْنَةٌ[4] مِنْ الرَّحْمَنِ فَقَالَ اللَّهُ مَنْ وَصَلَكِ وَصَلْتُهُ وَمَنْ قَطَعَكِ قَطَعْتُهُ”[5].

وهل علمت أن الرحم تكون أمامك يوم القيامة، لن يُقضى لك حتى تشهد لك أو عليك. يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-:”كل رحم آتية يوم القيامة أمام صاحبها، تشهد له بصلة إن كان وصلها، وعليه بقطيعة إن كان قطعها” صحيح الأدب المفرد.


[1] شرح صحيح مسلم (16/13)

[2] رواه الطبراني وصحّحه الألباني.

[3] رواه ابن ماجة وأحمد والحاكم.

[4] شَجْنَةٌ ، شِجْنَةٌ ، شُجْنَةٌ : عروق الشجر المشبكة

[5] رواه البخاري

سلسلة خطب " اتقوا الأرحام أن تقطعوها" للأستاذ سعيد بنعالية بمسجد الغفران بوجدة : الخطبة الأولى حول أسباب قطع الأرحام
سلسلة خطب ” اتقوا الأرحام أن تقطعوها” للأستاذ سعيد بنعالية بمسجد الغفران بوجدة : الخطبة الأولى حول أسباب قطع الأرحام

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz