لك أخي خالص الشكر لأنك دللتنا أخيرا عن السر الكامن وراء اكتفاء بعض المواقع الإيلكترونية في جهتنا على نشرالمقالات دون التعاليق التي لا جدوى ريعي من ورائها.بهدا الصدد،كم هي مؤلمة حالة ذلك الموقع الذي يديره من هو مفترض فيه قدرا هاما من التحرر الفكري واتساع أفقه،نظرا لتخصصه الأكاديمي المساعد مبدئيا على ذلك.