ستاراكاديمي 7: وفاة رامي الشمالي

51874 مشاهدة

بلدة السهيلة في قضاء كسروان دامعة بعدما كانت سعيدة باستقبال ابنها الذي غاب عنها شهوراً في الاكاديمية، وهي فقدت الامل بمستقبل واعد، بعد خسارة من غادرها مرة اخرى للبحث عن فرصة جديدة لاعانة امّه الارملة واخويه ناجي وشادي. ودار كنيسة “مار عبدا” التي لطالما قصدها المؤمنون لسماع رامي مصليا ومرتلا تحتضن عائلة علت اصواتها بالصراخ والبكاء.

ستاراكاديمي 7: وفاة رامي الشمالي
ستاراكاديمي 7: وفاة رامي الشمالي

اما القلوب فتتجّه نحو والدة مفجوعة بوفاة سندٍ وابن بكر . يقول شقيقه ناجي الشمالي: “كنت عائداً من العمل، يتصل بي شقيقي الصغير للذهاب الى المنزل… فاطلعت على الخبر الذي تبلغتّه أمي بداية من والد محمود شكري. رامي كان يريد زيارته في مصر… لست أدري ماذا جرى”.من جهتّه خال رامي الشمالي يقول: “ودعّنا قائلاً يريد الذهاب الى رفيقه المصري محمود شكري، أتمنى التوفيق بالتعرّف ببعض الفنانين”. يضيف إبن عم رامي ايلي الشمالي “حلمه رامي أن يكون لكلّ اللبنانيين، وهو بالفعل لكلّ اللبنانيين، لكن أريد نقل رسالة ، قد يكون رامي يريد ارسالها، على أيّ شاب يريد ركوب سيارة أن يرى في زجاج السيارة صورة والدته”.أمّا عمّ رامي الشمالي يشددّ لكاميرا الـ” OTV” على أنّ التهمة الموجهّة لرامي بأنّه كان الذي يقود السيارة غير صحيحة. هذا الكلام موجّه للصحافة، رامي حتى الأمس القريب لم يكن يعرف قيادة السيارة… هذه التهمة غير صحيحة. هناك تهرّب من تحمّل المسؤولية رامي لا يقود سيارة في مصر… دفتر سوقه صدر منذ 15 يوماً”.شقيق رامي الشمالي الأصغر شادي يقول: “كنت مقرباً منه كثيراً، يا ليته لم يحصل حادث السيارة… الله يرحمه وأتمنى ان تخلد روحه في السماء”.منزل هادئ ومتواضع حزنت جدرانه على فقدان احد سكانها وغرفة مقفلة لم تسمح الوالدة المفجوعة بالدخول اليها. اما غرفة ناجي وشادي فستحتفظ بهدية رفيق الاكاديمية والسفر والموت محمود شكري الذي خص رامي بلوحة تذكارية وعصفورين يحملان ما هو ابلغ من الكلام.وفي معلومات صحافية حول الموضوع علم ان الفحص الطبي اثبت انه لم يكن هناك اي اثار لمواد مخدّرة في دم رامي، وذلك خلافا لبعض الاخبار الملفّقة والمستنكرة التي اشاعتها بعض وسائل الاعلام المصرية .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz