اقرؤوا هذا المقتطف من المقال

وتعمل إلى جانب التفتيش التربوي الأنواع الأخرى من التفتيش من تخطيط وتوجيه ومصالح مادية ومالية حسب متطلبات أسلاك التعليم في المنظومة التربوية ، ولا وجود لتفتيش إداري حيث يعتبر التفتيش التربوي هو قطب الرحى وحوله تدور أنواع التفتيش الأخرى من أجل تحقيق ما هو تربوي بالأساس، لأن الوزارة في نهاية كل موسم دراسي تستعرض النتائج التربوية ، ولا تستعرض معها الفواتير المادية والمالية ، ولا نتائج التخطيط ولا نتائج التوجيه ، لأن جوانب التخطيط والتوجيه والمال إنما وجدت لخدمة ما هو تربوي .
تعليقي هو التالي:
تحليل غير مهني ومنحاز ويخلط بين المفتش التربوي والمفتش البيداغوجي.يبدو أن زميلنا لا علم له بمنجهية اعداد وتتبع وتنفيذ وتقييم مخططات تنمية التعليم .

ونقول للاستاذ بأن النتائج التي تستعرضها وزارة التربية الوطنية في نهاية كل موسم هي من اختصاص أطر التخطيط وهم الذين يسهرون على تجميعها وتحليلها منذ زمان .وبعد دراستهم لهذه النتائج يعملون على اعداد الخريطة التربوية للدخول المدرسي المقبل التي تسلم لرؤساء المؤسسات التعليمية بجميع الاسلاك والتي على أساسها تعد التنظيمات التربوية وجداول الحصص الخاصة بكل أستاذ.

التخطيط التربوي يسبق كل عملية ولايدورفي فلك التفتيش البيداغوجي التي تسميه التفتيش التربوي.

وليكن في علم الاستاذ أن مفتش التخطيط التربوي قبل ولوجه سلك التفتيش يكون مدرسا حامل لدبلوم احدى مراكز التربوية الجهوية وله مايكفي من المعرفة والخبرة التربوية انطلاقا من ممارسته المهنية السابقة تؤهله للقيام بمهمته أحسن قيام ولا يمكنه أن يدور في فلك أي كان.

تواضع ياأستاذ وقم بالتحريات الكافية قبل اصدار الكلام على عواهنه ،لانه يسيء لك قبل غيرك.

اكتب في المجال الذي يهمك وابتعد عن مجالات تخصصات الاخرين التي لادراية ولاعلم لك بها.