ساكنة حي الأندلس بمدينة وجدة تنبه السيد رئيس المجلس الحضري إلى الإهمال الذي تعرفه المساحة الخضراء بحيها

463331 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي/ ساكنة حي الأندلس بمدينة وجدة تنبه السيد رئيس المجلس الحضري إلى الإهمال الذي تعرفه المساحة الخضراء بحيها

قبل  أن تحقق  ساكنة  حي الأندلس بوجدة  حلمها  الذي طال  لسنوات في  الحصول  على  مساحة خضراء  تعتبر  رئة و متنفس  الحي  والأحياء  المجاورة  عانت  الكثير  من  هاجس التهديد  بإنشاء ما يسمى  مقر الأمهات  العازبات  أو  غيره من  المرافق  فوق  بقعتها المتنفس  الوحيد ، وذلك في عهد الوالي الأسبق . واستبشرت الساكنة  خيرا  عندما  زار حيها  كل من السيد والي  الجهة ، والسيد  رئيس  المجلس  الحضري للمدينة لطمأنتها  بتحقيق حلمها  ودفع هواجسها  ، وثمنت  جهودهما  عاليا لتحقيق حلمها من خلال  إنشاء  مساحة  خضراء  تحظى بالإقبال  الكبير . ويبدو  أن  هذا الحلم لا زال  في حاجة  إلى  تمام  يحقق  ارتياح كاملا  لهذه  الساكنة . ولقد فكرت  هذه الساكنة  في التواصل  مع  السيد رئيس  المجلس الحضري  عبر موقع وجدة  البوابة من أجل  تنبيهه  إلى  الإهمال  الذي  تعرفه  هذه  المساحة الخضراء . وقبل  وصف  مظاهر الإهمال  تود  الساكنة  أن  يكشف  النقاب عن مدى  التطابق  بين  ما سطر  في دفتر  التحملات  الخاص بإعداد هذه  المساحة  الخضراء  وما أنجز منها على  أرض  الواقع  حيث  ظلت  بعض  المدرجات  إسمنتية  لم  تغط  بما يليق  من رخام  أو زليج  أو ما يسد مسدهما ، كما  أن عدد الكراسي بها  جد محدود ، ولا يفي  بحاجة  الساكنة  وكذا الساكنات المجاورة  التي  ترتاد المساحة الخضراء يوميا وتستفيد منها   ، فضلا  عن  عون  الطريق  المحاذي  لها  لم يستفد  من التعبيد الذي  عرفته  شوارع  وأزقة  الحي  الصيف  المنصرم . ومن مظاهر  الإهمال  عدم العناية  بحوضيين  مائيين وضعا وسط  المساحة الخضراء  ، وظنت  الساكنة  أنهما قد أعدا  لتزيينها عن طريق ضخ الماء  فيهما على غرار النافورات  مع وضع الأسماك  الزاهية  فيهما إلا أن ما حصل  هو ردم  أحد الحوضين  ، والإبقاء على  الآخر  الذي تحول إلى مستنقع تنطلق  منه  الحشرات  المضرة  بصحة  الساكنة . ومن مظاهر  الإهمال  أيضا تثبيت  قمامات من فولاذ على  جنبات  المساحة ، والتي  صارت  تتاركم فيها  النفايات دون أن  تفرغ  وتشحن  في سيارات  نقل  الزبالة لأنها  غير وظيفية  بسبب تثبيتها  من جهة ، ومن  جهة  أخرى  لأنها لا توضع بداخلها أكياس  البلاستيك التي  جرت العادة  أن  توضع  في  القمامات  الفولاذية الثابتة . وإن  ساكنة  الحي  لتهيب  بالسيد رئيس المجلس  الحضري  أن  يقوم بزيارة  ميدانية إلى عين  المكان  لمعاينة الإهمال  الذي  تعرفه  المساحة  الخضراء  بحي  الأندلس  ، ولفتح تحقيق  فيما  يمكن أن يوجد  من تناقض  بين  مضمون  دفتر التحملات  و بين ما  أنجز  على أرض الواقع ، وهي على يقين من أنه  سيلبي  طلبها  بما عهد فيه  من جدية  ، ويقوم  بما يفرضه  عليه  واجب تمثيل  الساكنة والسهر على  خدمتها  بموجب  مهمته  كعمدة  للمدينة .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz