ساكنة تحتج على شركة "العمران" بمدينة وجدة

وجدة البوابة21 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهرين
ساكنة تحتج على شركة "العمران" بمدينة وجدة
رابط مختصر

قالت “جامعة وداديات أحياء سيدي يحي للتنمية بوجدة” إن ساكنة النجد سطّرت برنامجا للاحتجاج على شركة العُمران بوجدة، وذلك بسبب “عدم تجاوب الشركة بجهة الشرق مع نداء ساكنة النجد الشطر الأول والثاني والثالث المتعلق بتعبيد وترصيف الأزقة، وتهيئة المساحات الخضراء، التي أضحت في وضعية جد سيئة، وعدم التقيد بالآجال التي حددتها، وهي منتصف شهر مارس من سنة 2018، وعدم الامتثال للمهلة الأولى التي أعطتها الجامعة منتصف شهر مارس الماضي، والثانية في 20 غشت الجاري، قصد الشروع في الإصلاحات”.

وأضافت “جامعة وداديات أحياء سيدي يحي للتنمية بوجدة” أنها توصلت بمراسلة من والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، جاء فيها: “بناء على اجتماع اللجنة التقنية المختلطة من أجل دراسة شكايتكم، وبعد المعاينة الميدانية، تم التوصل إلى اتفاق تعهدت بموجبه شركة العمران بدراسة إمكانية إنجاز أشغال الخرسانة والترصيف بالأحياء المذكورة التي لازالت تابعة للشركة، على أن تتكلف جماعة وجدة بالقيام بإجراءات التسليم النهائي مباشرة بعد إنجاز الأشغال واستيفاء جميع الملاحظات في محضر التسليم. هذا، ولتسريع انطلاق الأشغال المتعهد بها، فقد راسلت مصالحي المختصة جماعة وجدة وشركة العمران قصد الوفاء بتعهداتهما في الموضوع في أقرب الآجال”.

وأشارت الجامعة إلى أنها عقدت لقاء مع المدير الجهوي للشركة بحضور ممثلين عن المجلس البلدي لوجدة، إذ صرح المسؤول بأن ميزانية الأشغال موجودة، وحدد منتصف شهر مارس 2018 موعدا لبداية الإنجاز، إلا أن الأشغال لم تر النور إلى حد الساعة، مضيفة أنه “بعد مراسلة السلطات المحلية ونشر مقالين في وسائل الإعلام في الموضوع ونفاد صبر الساكنة فإن جامعة وداديات أحياء سيدي يحي للتنمية بوجدة تكون مجبرة على تسطير البرنامج الاحتجاجي”.

وقرر الغاضبون “تنظيم وقفة إنذارية أمام مقر شركة العمران بوجدة يوم الخميس 19 شتنبر، ووقفة احتجاجية أمام مقر بلدية بوجدة يوم الخميس 10 أكتوبر القادم، ووقفة احتجاجية أمام مقر ولاية جهة الشرق عمالة وجدة أنجاد بوجدة يوم الخميس 24 أكتوبر المقبل، ومسيرة احتجاجية انطلاقا من مفترق الطرق بجوار مسجد باب الريان بحي النجد1 عن طريق شارع الحسن الثاني في اتجاه مقر ولاية جهة الشرق عمالة وجدة أنجاد يوم الخميس 15 نونبر المقبل”.

وأكدت “جامعة وداديات أحياء سيدي يحي للتنمية بوجدة” أنها “تنتظر من شركة العمران التجاوب العاجل مع مطلب الساكنة، وتناشد السلطات المحلية وعلى رأسها الوالي، والمنتخبة، وخاصة رئيس المجلس البلدي لوجدة، التدخل من أجل إنهاء هذه المشاكل بين شركة العمران والساكنة التي تحتفظ بحقها في رفع ملفها للجهات العليا بالبلد، بما فيها الدوائر الحكومية والتشريعية والقضائية، والمطالبة بإجراء افتحاص الشركة بخصوص عملية النجد التي شابتها عدة خروقات”.

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن