زغنغان.. مدينة ذات ماضي مجيد ومستقبل واعد

11651 مشاهدة

وجدة البوابة : زغنغان ( اقليم الناظور ) -13-09-2011- تعرف مدينة زغنغان ،الفخورة بماضيها المجيد وبالأشواط التي قطعتها على درب النمو ،حركة دؤوبة تعكس عزمها الوطيد على تحقيق التنمية وبالتالي مواكبة التحولات العميقة التي تعرفها الجهة.

وتظل هذه المدينة ،التي شكلت على الدوام نقطة عبور ضرورية وحيوية ،متمسكة بتراثها ورصيدها الثقافي والحضاري مع تطلع إلى مستقبل واعد .

+ زغنغان : تاريخ حافل بالأمجاد

إن الكفاح الطويل والمرير الذي خاضه سكان هذه المدينة والتضحيات الجسام التي قدموها في سبيل حرية واستقلال المملكة جعل مدينة زغنغان تحتل مكانة متميزة في ملحمة مقاومة المستعمر الإسباني. كما أن إبن هذه المدينة البار الشريف محمد أمزيان ،الذي سقط في ميدان الشرف،يعد أحد أبطال مسلسل الكفاح الوطني من أجل الاستقلال حيث قاد عشرات المقاومين ضد المحتل الإسباني وأبان عن شجاعة وإقدام ونكران ذات عز نظيره.

إن المعارك التي خاضها الشريف أمزيان ،كما تلك التي قادها عبد الكريم الخطابي ،ستظل راسخة في تاريخ حركة تحرير المملكة كما تظل مبعث فخر واعتزاز لجميع المغاربة ولأبناء هذه المنطقة بالخصوص.

وفي هذ الصدد يقول السيد عبد القادر سلامة رئيس المجلس البلدي لزغنغان ,الذي لا يخفي فخره واعتزازه بالتاريخ المجيد لهذه المدينة ،إن هذه الأخيرة شكلت إحدى محطات رحلة الرحالة إبن بطوطة.

+ زغنغان : مدينة تعيش على إيقاع تحولات مهمة

تعيش مدينة زغنغان ،المعروفة بنشاطها التجاري وتطورها العمراني ،على إيقاع تحولات مهمة تعكسها تلك الحركة الدؤوبة التي تشمل مختلف الميادين الاقتصادية والاجتماعية.

وأكد السيد سلامة أن مدينة زغنغان تعيش منذ بضع سنوات ،وبفضل الرعاية السامية التي يحيط بها جلالة الملك هذه الجهة وساكنتها ،على إيقاع مسلسل تنموي تشاركي ومندمج يجعل السكان يتطلعون إلى مستقبل واعد .

وأضاف أن هذا المسلسل ،الذي يطال مجموع القطاعات ،يروم مواجهة النقص الحاصل في البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية وتلبية حاجيات وتطلعات السكان.

وبالفعل فقد استفادت المدينة من برنامجين للتأهيل الحضري لفترتي 2008 – 2010 و2010-2013 يهمان ،في مرحلة أولى ،بناء وتهيئة الطرق وإعادة هيكلة الأحياء ناقصة التجهيز وتأهيل وتوسيع شبكة تطهير السائل وخلق فضاءات خضراء وحدائق عمومية وتقوية شبكة الإنارة.

وحسب المسؤولين المحليين فإن الجهود المبذولة تتمحور حول تعزيز الولوج إلى الخدمات والتجهيزات الأساسية والنهوض بالتنشيط الثقافي والاجتماعي والرياضي لفائدة الشباب والنساء والأطفال وإرساء التدبير الجيد للشؤون المحلية.

+مستقبل أخضر لمدينة زغنغان+

ووعيا منهم بأهمية الحفاظ على البيئة وتحسين نمط عيش المواطن،يولي المسؤولون المحليون والإقليميون أهمية بالغة لإحداث وتهيئة فضاءات خضراء وحدائق عمومية.

ومن بين هذه المشاريع ،هناك على الخصوص ،إعادة تأهيل حديقة “للا عائشة” التي تزخر ببعض جوانب الهندسة المعمارية للحدائق الأندلسية. وسيتيح هذا الفضاء الجديد لسكان المدينة إطارا ملائما للتنزه والترفيه.

وفي السياق ذاته،سيتم تحويل مشتل المياه والغابات الموجود بضاحية المدينة إلى حديقة عمومية. وسيشكل هذا الفضاء ،بفضل مساحته وتنوع نباتاته ،أحد أهم الفضاءات بإقليم الناضور،كما سيساهم في الاستقطاب السياحي لمدينة زغنغان المشهورة أيضا بالمنبع الطبيعي “إبويان”.

زغنغان.. مدينة ذات ماضي مجيد ومستقبل واعد
زغنغان.. مدينة ذات ماضي مجيد ومستقبل واعد

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz