رمضان والجوع النفسي

ع. بلبشير18 يوليو 2013آخر تحديث : منذ 8 سنوات
رمضان والجوع النفسي
رابط مختصر

وجدة: محمد بوطالب/ وجدة البوابة: وجدة في 18 يوليوز 2013، قال تعالى”ولا تطيعوا أمر المسرفين”(الشعراء 151). كثير من الرجال والنساء نراهم يقصدون الأسواق دون تخطيط لمشترياتهم المهم هو “ضرب دورة”.

فحينما يبرمج الإنسان مقتنياته يكون مستهلكا عاقلا، وحين يخرج وهو لا يدري ما يحتاج إليه قد يكون مستهلكا أهوج قد يسترعيه أي شيء ومن ثم يظهر الجوع النفسي كالنار في الهشيم لجمع كل ما يمكن وليس كل ما يحتاج. إن قوة الإغراء وسبل التسويق تكون مصيدة لكل مرضى الجوع النفسي فتلبى لهم حاجات هم في غير حاجة إليها، ورمضان نعلة في هذا الباب لهؤلاء الأشخاص، وقد تكون التسهيلات أحيانا ابتداء من صفر درهم وتكون النهاية ملايين قد تقضظهر أهل الجوع النفسي وتلوي رقابهم بعد رؤية المزايا والعمى عن مثالب هذا التسوق الزائد عن الحاجة.

والمجتمعات الإسلامية الصحيحة تنأى عن الجوع النفسي بالواقعية والتوازن النفسي وبعد النظر بإعطاء كل ّي حق حقه وتجنب الاسراف والتقتير ضمانا لسعادة الدنيا والآخرة، ورمضان من أبواب الجنة والشبع النفسي..

رمضان والجوع النفسي
رمضان والجوع النفسي

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن