رمضان فرصة للتغيير: الأستاذ سعيد بنعالية يتطرق للجزء الثالث من سلسلة رمضان غيرني في خطبة الجمعة بمسجد الغفران بوجدة

29834 مشاهدة

عبد الناصر بلبشير – وجدة البوابة: وجدة في 09 غشت 2012م، الموافق ل 20 رمضان 1433ه، بمناسبة شهر رمضان المبارك، يستمر الأستاذ الفاضل سعيد بنعالية في إلقاء خطبه لصلاة الجمعة خلال الشهر الفضيل ضمن السلسلة الرمضانية  ( 1433ه) “رمضان غيرني” ورمضان فرصة للتغيير، حيث تطرق في الحلقة الثالثة لخطبة الجمعة 14 رمضان 1433ه، الموافق ل 3 غشت 2012م بمسجد الغفران بمدينة وجدة، مستدلا بما حصل في الشهر الفضيل من الأحداث التي غيرت مسار التاريخ، وقلبت ظهر المحن، فنقلت الأمة، يقول الخطيب في هذه الحلقة، من مواقع الغبراء إلى مواكب الجوزاء، ورفعتها من مؤخرة الركب لتكون في محل الصدارة والريادة، واستحضر الفقيه معركة بدر الكبرى التي التقى فيها جيشان عظيمان، جيش محمد صلى الله عليه وسلم وجيش الكفر بقيادة أبي جهل في السنة الثانية من الهجرة في اليوم السابع عشر من رمضان حيث انتصر فيها جيش الإيمان على جيش الطغيان، ومن تلك المعركة بدأ نجم الإسلام في صعود، ونجم الكفر في أفول، وأصبحت العزة لله ورسوله وللمؤمنين، وهو الحدث الذي قال فيه عز من قال:” ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون” (آل عمران: 123).

ثم ذكر  الخطيب الأستاذ سعيد بنعالية بالفتح العظيم الذي أعز الله به دينه ورسوله وجنده وحزبه الأمين واستنقذ به بلده وبيته الذي جعله هدى للعالمين من أيدي الكفار و المشركين ودخل الناس به في دين الله أفواجا وأشرق به وجه الأرض ضياء وابتهاجا وذلك في السنة الثامنة وفي شهر رمضان…ومن شهادات التاريخ عن شهر رمضان الفضيل أيضا ما فعل التتار بأهل الشام من مقتلة عظيمة في سنة 658ه حيث تشرد من المسلمين ما تشرد وخربت الديار فقام الملك المظفر قطز بتجهيز الجيوش لقتال التتار حتى حان اللقاء في يوم الجمعة 25 رمضان وأمر أن لا يقاتلوا حتى تزول الشمس وتفيء الظلال وتهب الرياح ويدعو الخطباء الناس في صلاتهم، ثم تقابل الصفان، واقتتل الجيشان وحصلت معركة عظيمة سالت فيها الدماء وتقطعت أشلاء ثم صارت الدائرة على القوم الكافرين، وقطع دابر القوم الذين ظلموا…

ورمضان فرصة للتغيير للرجل والفتاة :

أكد الخطيب الأستاذ سعيد بنعالية في الحلقة الثالثة من سلسلته الرمضانية “رمضان غيرني” أن رمضان فرصة للتغيير للرجل والفتاة اللذين عبثا بالهاتف طويلا، وتهاتفا بعبارات الحب والغرام والعشق والهيام والذي كله كذب وهراء ودجل وافتراء وتلاعب بالمشاعر والعواطف، يردد الخطيب بصوت عال حتى تصل الرسالة للجميع وحتى يتمكن الحاضر من تبليغ الأمر للغائب، خشية أن تسقط الفتيات في فخاخ الفاحشة البغضاء.. فضرب الفقيه عن ذلك للأمة أمثلة من واقع الحياة عن فتيات سقطن ضحية الكذب والوعود الفارغة في فضائح الذل والفساد ثم السخرية، ثم دعا الخطيب الشبان والشابات لاتقاء الله والاستفادة من شهر التغيير لتغيير المسار والابتعاد عن الأخطار وهتك الأعراض…

ورمضان فرصة للتغيير من أخلاقنا:

قال الخطيب يوم الجمعة في خطبته الثالثة بمسجد الغفران إن رمضان فرصة للتغيير من اخلاقنا مؤكدا أن من جبل على الأنانية والشح وفقدان روح الشعور بالجسد الواحد، فشهر الصوم مدرسة عملية له، وهو أوقع في نفس الإنسان من نصح الناصح، وخطبة الخطيب، لأنه تذكير يسمعه ويتلقنه من صوت بطنه إذا جاع، وأمعائه إذا خلت، وكبده إذا احترق من العطش، يحصل له من ذلك تذكير عملي بجوع الجائعين وبؤس البائسين وحاجة المحتاجين فتسمح نفسه بأداء حق الله إليهم، وقد يجود عليهم بزيادة، فشهر الصيام يقول الخطيب بنعالية، شهر الجود والمواساة…

فرمضان مدرسة للقضاء على صفة الأنانية والشح، ومن ثم الشعور بالجسد الواحد الذي إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر، فاستحضر الخطيب بنعالية الحديث النبوي الشريف في الموضوع: “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى” ( رواه مسلم).

ورمضان فرصة للتغيير لمن كان قليل الصبر سريع الغضب:

قال الاستاذ بنعالية خطيب الجمعة بمسجد الغفران بوجدة في الحلقة الثالثة من سلسلته الرمضانية ” رمضان غيرني” ورمضان فرصة للتغيير لمن كان قليل الصبر، سريع الغضب، أن يتعلم منه الصبر والأناة، وذلك انطلاقا مما نتعلمه من شهر الصيام حيث نتعود على الصبر عن الجوع والعطش …

ورمضان فرصة للتغيير لمن كان مذنبا ومسرفا على نفسه بالخطايا والموبقات:

شدد الخطيب في خطبته ليوم الجمعة الثاني من شهر رمضان العظيم على أن رمضان فرصة للتغيير لمن كان مذنبا ومسرفا على نفسه بالخطايا والموبقات، فإذا به يسمع الاغنيات بأصوات المغنين والمغنيات، ويشاهد القنوات بصورها الفاضحات، ويعاكس الفتيات، ويسهر على الموبقات، ويعاقر المنكرات، أ، يسارع إلى الإنابة، ويبادر إلى الاستقامة، قبل زوال النعم، وحلول النقم، فهناك لا تقال العثرات، ولا تستدرك الزلات…

رمضان فرصة للتغيير: الأستاذ سعيد بنعالية يتطرق للجزء الثالث من سلسلة رمضان غيرني في خطبة الجمعة بمسجد الغفران بوجدة
رمضان فرصة للتغيير: الأستاذ سعيد بنعالية يتطرق للجزء الثالث من سلسلة رمضان غيرني في خطبة الجمعة بمسجد الغفران بوجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz