رفيق بوبكر(ممثل) لـ “نشرة المهرجان”: لدينا أزمة السيناريو وهذا ما نعاني منه في السينما المغربية/طنجة: مريم الرايسي

96512 مشاهدة
بعد أن رسم ملامح الشخصية التي خرقت القاعدة في أن جعلت الجمهور يعشق شره الجميل في فيلم “ولد الحمرية”، و يتفاعل معه وهو التلميذ المشاغب في
“قسم 8” و بعد تفوقه في كسب تعاطف المتلقي مع شخصية طفل الشوارع في فيلم “اكس شمكار” . يستهل سنته السينمائية بفيلم جديد حمل عنوان “موسم المشاوشة” اختير له كدور فيه” المتعلم” من خلال شخصية “عوينة”.*شخصية “عوينة” كم تطلبت منك من الجهد و البحث؟و بماذا استعنت على المستوى التاريخي للتمكن من نسج معالم الشخصية؟تركيبة الشخصية كانت في الحقيقية جد صعبة و تجلت صعوبتها بالنسبة لي في اختيار المعجم الذي أردت منه أن يتناسب و الفترة الزمنية التي يقاربها الفيلم وذلك من خلال الاستعانة بمجموعة من النصوص التاريخية و الوثائق التي أرخت للفترة و يحتفظ بها المغرب .بالإضافة إلى استعانتي بمحيطي وخصوصا بعض الناس القاطنين بمدينة” فاس” العريقة التي قضيت فيها أسابيع طويلة في محاولة لرصد و تتبع دلك المعجم من خلال أناس عايشوا ولو جزئيا الفترة.زيادة على تركيزي في نسج معالم الشخصية التي لطالما تناولتها السينما العالمية و المغربية أيضا , بحيث حاولت إسقاطها على المجتمع المغربي في فترة كان المغرب فيها يعرف نوعا من الانصهار بين طبقاته .بالإضافة إلى الاستعانة بالديكور و الملابس التي أعدت للفيلم أظن أنني حاولت تقديم الشخصية و مقاربة ملامحها.

*هل تخوفت من الدور؟

الحقيقية أنني تخوفت كثيرا من الدور حيث اعتبرت نفسي أسجل به توجها جديدا في مساري المهني كان هناك نوع من الحماس المغلف بالخوف و القلق من رد فعل الجمهور و المتتبعين.

*هناك توجه في السينما خلال هده الفترة ينصب على البحث في تاريخ المغرب ما هو رأيك في هده الظاهرة؟

أرى أنه لأمر محمود أن نؤرخ لتاريخنا من خلال الصورة و من خلال السينما فالتاريخ هو الذي سيمكننا من قراءة أو استشراف المستقبل، و أظن أن الوقت قد حان للقيام بهده العمليات التي لطالما حرصت بلدان أخرى على سنها . كما أن فيلم “موسم المشاوشة” بتأريخه لتلك الفترة الزمنية أرخ أو أراد التعريف بما يسمى برياضة “المشاوشة” .هذه الأخيرة كانت تعتبر الرياضة الأولى و الأكثر شعبية لمغرب تلك الحقبة،غير أن البناء الدرامي للفيلم استوجب استحضار قصة الحب التي أعطت للفيلم بعدا جماليا.كما أظن أن مشكلة النص أو الانحباس الإبداعي الحاصل في المغرب لن يخول لنا كتابة نصوص تتحدث عن العام 3000 و بالتالي فلنبحث في الماضي لعله يستفز مخيلتنا للمستقبل.

Film Ex-Chamkar :: اكس شمكار
Film Ex-Chamkar :: اكس شمكار

Film Ex-Chamkar :: اكس شمكار
Film Ex-Chamkar :: اكس شمكار

*شخصية “المتعلم عوينة” بملامح أوروبية هل ترمز إلى نزوح” الموريسكيين” إلى المغرب من اسبانيا؟

صحيح فشخصية “عوينة” بملامحه الأوروبية أرادت أن ترمز إلى ذلك الانصهار الذي حدث في المغرب بين الموريسكيين اللذين طردوا من الأندلس بعد سقوط “غرناطة ” , و هي شخصية لطالما عهدنا تواجدها في السينما عامة , تتغير ملامحها و الشخوص المركبة عليها غير أن الوظيفة التي تخدمها في النص .

* سنة 2010 حلت بمشاركة غنية في المهرجان الوطني للفيلم ما هي توقعاتك ؟

الحقيقة مشاركتي في المهرجان تسعدني و تقلقني و تخلق في نوعا من الرهبة و الخوف دائما.

film-exchamkar :: اكس شمكار
film-exchamkar :: اكس شمكار

اترك تعليق

1 تعليق على "رفيق بوبكر(ممثل) لـ “نشرة المهرجان”: لدينا أزمة السيناريو وهذا ما نعاني منه في السينما المغربية/طنجة: مريم الرايسي"

نبّهني عن
avatar
Najwa
ضيف

Tbarkalah 3lik A Rafi9 Nta Ahsan Moumatil

‫wpDiscuz