رشيد نيني مدير جريدة المساء في قفص الاتهام

17349 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة – أمرت النيابة العامة مساء أمس الخميس بالدار البيضاء، بوضع رشيد نيني مدير نشر جريدة المساء رهن الحراسة النظرية في حالة اعتقال ، على خلفية مقالات تضمنت أخبارا كلها استندت إلى تقارير رسمية ، أو لمصادر خاصة وجاء ذلك بعد بلاغ كال فيه الوكيل العام للملك تهما ثقيلة لرشيد نيني وهو ما اعتبره خالد السفياني قرارا سياسيا هدفه التضييق على الجريدة.

ونشر الموقع الرسمي لجريدة المساء بيانا، يعلن فيه للرأي العام الوطني والدولي، أن النيابة العامة بمدينة الدار البيضاء، أمرت بوضع رشيد نيني مدير نشر جريدة “المساء” ، مساء الخميس 28 من الشهر الجاري، رهن الحراسة النظرية في حالة اعتقال على خلفية مقالات تضمنت أخبارا “معظمها استندت فيه الجريدة إما إلى تقارير رسمية أو إلى مصادرها الخاصة”.وجاء هذا القرار، حسب البلاغ ذاته، “بعد بلاغ شديد اللهجة كال فيه الوكيل العام للملك عبد الله البلغيثي تهما ثقيلة إلى رشيد نيني، ضمنها تهمة “المساس بأمن وسلامة الوطن والمواطنين”. 

وهي التهمة التي اعتبرها المحامي خالد السفياني قرارا سياسيا يرمي أصحابه التضييق على الجريدة.

واستغرب السفياني “كيف أن بلاغ وكيل الملك استكثر على مدير الجريدة أن ينتقد أداء مؤسسات عمومية أو أن يدعو إلى إسقاط قانون الإرهاب”.

وأضاف خالد السفياني” إنه ليس رشيد نيني وحده من يدعو إلى إسقاط قانون الإرهاب، وإنما هناك العديد من الأصوات التي تطالب بإسقاطه وأنا واحد منهم”.

يذكر أن اعتقال رشيد نيني جاء بعد أن استدعته الفرقة الوطنية في حدود الساعة الثالثة زوال الخميس 28 أبريل، وظل هاتفه مشغلا وعلى تواصل بالجريدة قبل أن يتم إطفاء أرقام هواتفه لتخبر “الجريدة” رسميا من طرف عنصر من الفرقة الوطنية أن “رشيد نيني في حالة اعتقال”.

و قال توفيق ناديري، الصحفي بجريدة المساء، بأنه إلى حدود الساعة لم توجه للزميل رشيد نيني أية تهمة، لقد تم وضعه تحت الحراسة النظرية، وغدا (الجمعة) ننتظر أن يتم البث في الملف”.

وعن السياق العام الذي جاء فيه اعتقال رشيد نيني صرح توفيق ناديري بأن ” وضع رشيد نيني تحت الحراسة النظرية، هو بداية لتكميم مؤسسة “المساء”، لأن نيني أصبح يحظى بمصداقية وشعبية، بالنظر إلى الملفات الشائكة التي يخوض فيها” كما لا يمكن فصل هذا الحديث، يضيف ناديري ” عما يتعرض له نيني في الأيام الأخيرة من قبل بعض المنابر الصحفية ومحاولة تجييش الرأي العام ضده، ووضعه تحت الحراسة النظرية، مساء اليوم (الخميس)، ما هو إلا بداية لضرب حرية الإعلام، والوصاية على هذا القطاع، ومحاولة إسكات صوت المساء”.

رشيد نيني مدير جريدة المساء في قفص الاتهام
رشيد نيني مدير جريدة المساء في قفص الاتهام

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz