رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس جمعية أمل فوت وجدة

25287 مشاهدة

محمد بنداحة/ وجدة البوابة: وجدة في 2 مارس 2013، رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس جمعية أمل فوت وجدة

الموضوع: طلب تقرير عن مشاركة ولداي أيمن وبدر مع جمعيتكم في دوري روبي بفرنسا

سلام تام بوجود مولانا الإمام

وبعد،

يشرفني أن ألتمس من سيادتكم موافاتي بتقرير مفصل عن مشاركة ولداي أيمن وبدر مع جمعيتكم أمل فوت وجدة بدوري روبي لكرة القدم بفرنسا في يونيو 2012.

والجدير بالذكر أن ولداي أيمن وبدر كانا يتدربان في مدرسة الشبيبة لكرة القدم في الموسم 2011/2012، وأديت لجمعيتكم مبلغ 11 ألف درهم، بواسطة شيكين بنكيين عن طريق مدرسة الشبيبة لكرة القدم، لتغطية مصاريف سفرهما وإقامتهما بروبي بفرنسا، وقد انتظرت موافاتكم للآباء بتقرير عن الرحلة حتى يتعرف كل واحد منا على ظروف إقامة أبنائه بفرنسا والمبالغ التي صرفت عنهم والخدمات التي قامت بها الجمعية لفائدتهم والتأطير الذي استفاد منه أبناؤنا كما فعلتم مع أولياء أمور الأطفال المشاركين في دوري مونبوليي، لكن لم نتوصل بأي تقرير لحد الساعة كما تقتضي ذلك الأمانة والمسؤولية، وقد سبق لي أن التمست من السيد علال التيجيني أن تعقدوا مع الآباء اجتماعا قبل الرحلة حتى نتعرف على كل التفاصيل وظروف السفر والإقامة وذلك على خلفية المشاكل التي حصلت للوفد الذي سافر إلى مدينة مونبوليي بفرنسا، لكن لم تتم الاستجابة لطلبي.

لقد أقام ولداي أيمن وبدر لدى عائلة مغربية التي اعتنت بهما دون أن تقدم لها الجمعية أي دعم مالي وذلك تطوعا من هذه العائلة الوجدية الكريمة اعتقادا منها أن الأطفال ينتمون للأحياء الهامشية بوجدة، كما أن الوفد المرافق للأطفال إلى روبي لم يسألا عن أبنائنا وعن أحوالهم بعد انتهاء الدوري إلى غاية موعد الرجوع، ولم يبرمج لهم أي نشاط تأطيري في تلك الفترة الممتدة بين انتهاء الدوري وموعد الرجوع، وبذلك كان أبناؤنا عبئا على العائلة المستضيفة. إضافة إلى هذا، فقد علمت أن مصاريف إقامة وتنقل المؤطرين مع الأطفال تدفع من المبالغ التي تتسلمها الجمعية من أولياء أمور الأطفال.

بناء عليه، يشرفني أن ألتمس من سيادتكم موافاتي بتقرير مفصل عن ظروف سفر والداي أيمن وبدر مع جمعيتكم إلى روبي وظروف إقامتهما والمبالغ التي صرفت عليهما والتأطير الذي استفادا منه مع تقديم توضيحات في شأن ماذكرته لكم في هذه الرسالة.

وقد سبق لي أن راسلتكم عبر بريدكم الإلكتروني وأجبتموني بأنكم ستقومون بدعوتي لاجتماع في الموضوع، وبعد الانتظار، ارتأيت أن يكون نقاشنا في الموضوع شفافا أمام الملإ على الانترنيت بعيدا عن أي تزايد او تحامل وحتى يعرف كل معني بالأمر حقيقة ماجرى في الموضوع. “عند الامتحان يعز المرء أو يهان”.

وتقبلوا فائق التقدير والاحترام.

والسلام

إمضاء: محمد بنداحة

ولي أمر اللاعبين أيمن وبدر بمدرسة الشبيبة لكرة القدم لموسم 2011/2012

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس جمعية أمل فوت وجدة
رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس جمعية أمل فوت وجدة
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • ismalla@hotmail.com

    ايها الرئيس المحترم انك لو عرفت ما عملته هده الجمعية اتجاهكم لكرهتم اللحظة الدي تحاولون فيها الدفاع عنها فانتم لا تعلمون انهم يكرهونكم كثيرا بل يستغلونكم دائما و للابد فهم كانوا سببا في الدورة عدم التحاق 3 عناصر مختارة في الدورة التي فزتم بها من طرف السيد لاركيط بل كانوا سببا في عدم اختيار و لو لفرد واحد منكم للدهاب الى فرنسا بل تعدى دالك الى استغلا لكم لانجاح الدورة الاخيرة و حاليا يودون استغلالكم …ان يا سيدي الرئيس لا تعرفهم فهم ياخدون الانسان لحما و يتركونه عظما لا يكثرتون بالشعارات و لن يضعوا اعتبارا لمجهوداتكم فستظلون خداما عندهم كما سبقوكم … بل كن اكيدا ان و لو فريق من وجدة او من احيائها سيشارك في الدورة الدي يريدون تنظيمها بل سيقتصرون على النخبة الدي ستدفع ثمن مشاركتها او من لهم مصلحة بها و ان مكانكم غير موجود عندهم ….كن اكيدا و
    و ستاكد لكم الايام ما قلته بل ستعيشون عبيدا لاعمالهم و مراة لاعمالهم بل الغربال الدي ستخفى به شمس حقيقتهم و كن اكيدا سيدي الرئيس انكم لن تشاركوا و لن يشلرك احد من الاحياء في هده الدورات و ان ما يبرمج يجعلكم دائما في الهامش و شكرا لجريدتنا المحبوبة

  • حسن لشهب رئيس جمعية يعقوب المنصور لكرة القدم -هكو لقبها-

    أنا الموقع أسفله لشهب حسن- رئيس جمعية يعقوب المنصور ألوجدي الرياضية- وكما يلقبونها بهكو أضم صوتي لمناصري هذه الجمعية العالمية-امل فوت – التي أخرجتنا من فوضى التنظيم إلى عالم جديد يسوده المحبة و التعارف فلم نحلم يوما – نحن أبناء ساكنة الأحياء الهامشية- أننا سنعيش فترات أتقنت و أبدعت هذه الجمعية الرائدة في رسم معالمها و ملامحها و لم ندرك حلاوة جهدنا و اعتزازنا بتضحياتنا إلا بعد أن أصبحت جمعيتنا متواجدة بفضلها بين اكبر و اعتد الفرق كالرجاء و الوداد و الفتح -الكوكب …الخ. لم يكن لنا وجود إلا بفضل هذه الجمعية المعطاءة دون مقابل و دون حساب..أدخلتنا إلى عالم لم نحلم به قط بل جعلت من ليالينا البهيجة كقصص ألف ليلة و ليلة…نعم لعب أبناءنا الفقراء من أحياء وجدة الأكثر هشاشة دون نقص أو عقد بعد أن ألبستهم أجمل الأثواب و البدل بل أطعمتهم بأفخم المآدب والمحافل و أسكنتهم أجود الفنادق التي لم يحلمون بها يوما. لقد كانت الجمعية الرائدة التي استطاعت أن تستهوي القلوب و تحبب للأطفال اللعبة الأكثر شعبية بل تعدى الأمر أن لقنت أطرنا أصول اللعبة- اللعب و التنظيم فكانت تارة موجهة و أخرى معلما يستحق الإشادة و التبجيل و لا ننسى أنها مهندسة علاقتنا بفرق و جمعيات وطنية و دولية شرفتنا- نحن أبناء الأحياء الأكثر تهميشا -بدعواتها للمشاركة في دورياتها الوطنية و الدولية آخرها دوري اكادير الدولي و زياراتنا المتكررة لأكاديمية محمد السادس نصره الله وأيده بسلا إنني لو أردت أن اذكر فضلها على جمعيتنا فلن يسعني كل الحبر و الكلمات لأمجد هذه الجمعية التي أصبحت قدوة و مثلا يقتدى و نبراسا تهتدي بأنواره الجمعيات الهادفة فهي الوحيدة التي أحسستنا أننا موجودين في هذا المجتمع الذي كان و مايزال يزدري الأعمال الإنسانية بل لم نجد يوما رفضا لأي مبادرة اقترحناها عليها فجمعيتنا هي حضن عم الجميع بل بلغ أطناب و اسحق المسافات فلا ننسى يوم تتويجنا بالدورة الدولية الثانية حيث عايشنا أحلى أيامنا التي لن ننساها على ممر سنوات عمرنا بل كانت ذكريات راسخة في أذهان أبناءنا الدين أصبحوا اليوم يافعين يتذكرونها فبمجرد ذكر هذه الجمعية في حديثنا نقف وقفة إجلاء و نرفع دعواتنا بان ينصرها على المعتدين الدين أصبحوا يتناوبون على تكسير بناة أحلام أبناء الأحياء المدارية المنبوذين هؤلاء النخبة من البشر الواهمين أنهم يعلمون أو لا يعلمون أنهم يتعدون حدودهم بمجرد التفكير في التعدي على بناة الأمل و لا يفقهون أننا معهم بالمرصاد سوف نحاربهم حتى الانتصار و النصر المبين فلن نتوانى على الدفاع على ذكرياتنا و لن نقف مكتوفي الأيادي لهؤلاء المرتزقة و الطفيليين على هدا القطاع الجمعوي الوجدي الذي لم يعرف منذ ان وجدت هذه المدينة رونقا و جمالية إلا بعد وجود هده الجمعية الرائدة-أمل فوت- بقيادة طاقم يشهد له الجميع بحسن التدبير و الإيثار عن أنفسهم و يعرف الجميع أنهم أناس ملئوا حياة أبناء و ساكنة الأحياء المهمشة أملا و محبة و إنني من هذا المنبر لأؤكد لهؤلاء المعتلين أنكم لم تحسنوا اختيار من تحاربون لأنكم لا تعلمون أن وراءهم جيش مجيشة من المناصرين و الدين يعتبرونها رمزا و موروثا لا يمكن لكم المساس به ما حيوا فابتعدوا عن عالمنا فهو ليس لكم انتم المفلسين و صاحبي الضمائر الميتة و المصالح التي تحطم بمجرد فضحها و أخيرا أناشد جميع الضمائر اليقظة و الحية أن لا تحكم عواطفها بل عقلها لأنه أحسن الحكام الدين لا يخطئ مع الدعوة للطاقم المسير لجمعية أمل فوت إلى السير بنا إلى العالم الجميل و الزاهر بدون هوادة أو حسبان وتصحيح الأوضاع التي ساءت مند سنين و لا تنسوا إننا معكم انتم أولا…دائما..و للأبد و السلام للجميع و تحية لكل من أحب و احترم هدا الموروث الجمعوي الذي نباركه بدعواتنا و سداد برامجه التي تدخل الحبور و تزيدنا إصرارا في مواصلة أداء رسالتنا اتجاه هؤلاء المنبوذين في الأرض الذي تحاول شرذمة من الناكرين الحاقدين في طمس معالمهم و جعلهم خدام مصالحهم اللا إنسانية و التي يعرفه الجميع فهنيئا بنا بكم و بوجودكم و أعمالكم هي التي تبعث فينا روح التضحية بكل ما نملك اتجاه بناء مجتمع وجدي صالح يملاه الأمل و الرفاهية

    إمضاء رئيس جمعية يعقوب المنصور بوجدة
    و الله ولي التوفيق